الحوار المتمدن - موبايل


هل غادر الشعراء من....متمدّنِ ؟

محمد حمد

2021 / 10 / 14
الادب والفن


(شيء من الهجاء لبعض الشعراء)

من اعلى نافذة في البرج العاجي
تسقط قصيدة ما
غير واضحة المقاصد والتقاسيم
ترتدي نفس الازياء "الشعرية" المتوفّرة
في جميع الأسواق
باستثناء سوق عكاظ !
تتأرجح لثوان معدودات في فضاء ملوّث
بأصناف مشوّهة من الحروف
والصور الضبابية الابعاد والمداد
ثم تنفجر
كخرابة تم تفجيرها عن بعد
في وجه قاريء بريء
مغمض العينين
كان ينتظر
على احرّ من الشِعر
حصتّه من اريج الكلمات
وزقزقة الحروف
وربما كان يحلم بخيمة النابغة الذبياني
ظل وارف
وملاذ آمن لكل من تقطّعت به
سُبل الحوار
واُغلقت في وجهه منافذ الهواء النقي:
في تلك الخيمة المطرّزة بأسماء
مختلف النجوم والكواكب
لم يكن عمرو
والخنساء
وحسان
يبحثون دائما ودون سواهم
عن حصّة الاسد
والهيمنة على المشهد !








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. إيقاف معلمة أميركية عن العمل بعدما سخرت من ثقافة الهنود الحم


.. خبير أسلحة سينمائي عن حادثة أليك بالدوين: كل إطلاق نار خطير


.. آخر ظهور لمديرة التصوير هالينا هانتشيز قبل إطلاق النار عليها




.. شاهد: المخرج اللبناني إيلي داغر والممثلة يارا أبو حيدر يتحدث


.. أول تعليق للممثل الأمريكي -أليك بالدوين- بعد قتله مديرة التص