الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


دراكيولا يبني مُجَمّعًا للسجون؛ ويُغنّي له!

محمد عبد المجيد
صحفي/كاتب

(Mohammad Abdelmaguid)

2021 / 10 / 30
اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم


منذ بدء الخليقة لم يحدث أن قام ديكتاتور دراكيولا ببناء مُجمّع سجون حيث ناهز عدد السجناء والمعتقلين في سجون مصر نصف المليون.
وأمر الطاغية بإعداد أغنية مُصوّرة، هزلية، مفتعلة، سخيفة، كاذبة تمتدح في القيد الحديدي ، وتصوّر سجون مصّاص الدماء على أنها حدائق غنّاء، وجنّة الديكتاتور على الأرض الصامتة و.. الجماهير الخرساء.
بائع الجزيرتين أصيب فعلا بجنون العظمة المشوب باحتقار وازدراء للشعب المضطر للغناء والتغزل في جمال الزنزانة.
لم يبق على (وهل علمت لكم من إلـَهٍ غيري) غير أيام قليلة ليركع المصريون، ويستبدلوا بالله، عز وجل، هذا المهووس المتغطرس و.. الطاووس المتكبر.
استمعت إلى الأغنية السخيفة وكدت أتقيأ، فأنا أعتقد أن الأغنية القادمة ستكون عن سدّ النهضة وعظمته في تعطيش المصريين ومزروعاتهم.
كل خطوة في السنين القليلة الماضية أكدت أن جنون الرجل وصل إلى الحد الأقصى، لكن أيضا حيرته في صمت مئة مليون هي الأشدّ.
قوة السيسي في الأوغاد والوشاة والجبناء والكوهينيين وتلامذة مبارك وطنطاوي ومحمد مرسي وعدلي منصور حتى نصل إلى بصقة من شرفة قصر الاتحادية تلتصق بوجه كل مصري يوهم نفسه أنه مراقَب.
أليس أفراد الجيش، أبناء وأحفاد أبطال العبور مصريين تنتمي سلالتهم إلى العبور العظيم؟
أليست الشرطة واستخباراتها وملفاتها الخاصة عن جرائم السيسي من صُلب الشعب؟
إذا كان كل مصري يخاف من ابن بلده الذي يقف بجواره فهذا يعني أن الغضب على الذي سيأتي سيكون قُبيل يوم القيامة بساعات.
عندما مهّد ليحل محل الله، وجعل المسجد الكبير حاملا اسم( الفتاح العليم)، كان يعرف سيكولوجيا أنه يدخل إلى المنطقة المُحرّمة: أنا أَمْ إلـَهكم؛ فيكون الخرس الجمعي بمعني: بل أنت قبل الله.
هل سيكون مجمع السجون نسخة من جوانتانامو أم أبوغريب؟
عدة مجمعات من السجون في محافظات مصر ستكون كافية لحشر كل المصريين وعائلاتهم وأطفالهم قبل أن يصاب بجنون نيرون ويحرق مصر بمن فيها؟
هل تتذكرون ضابط الشرطة الذي أقسم لمتهم في التخشيبة أنه سيحرقه؟ وفعلا جاءه في منتصف الليل، في عهد الملعون حسني مبارك، وسكب فوقه كيروسين، وأشعل فيه النار، وحصل ثلاثة من ضباط التعذيب على أوسمة استحقاق من مبارك نفسه.
أنا لا أبحث عن كرامة أهل بلدي الأم وعن الشجاعة وعن الولاء للوطن وعن الغضب؛ لكنني الهث خلف الروح التي هربت من أرض الكنانة حتى أعيدها إلى صدور المصريين.
سأبني لنفسي قصورا واستراحات بأموالكم يا ولاد الكلب! سكوت..
سأبني لكل منكم زنزانة وفوقها أغنية، يا ولاد الكلب! سكوت..
أتوقف هنا قبل أن أكمل زفرة الغضب فالسماء تمطر دموعا على أعرق بلاد الدنيا.
يبدو أنني في حاجة لرحلة البحث عن مصر التي في خاطري؛ فهل أجدها؟
طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو في 29 أكتوبر 2021








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. العراق.. الأراضي الزراعية تتآكل بسبب التوسع العمراني • فرانس


.. الإيطاليون يختارون التحالف اليميني في الانتخابات التشريعية


.. كلمة مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رفائيل غروسي أمام ال




.. شاهد| مرابطون يكبرون في باحات الأقصى تزامنا مع اقتحام المستو


.. بلينكن: نبهنا روسيا إلى أن أي استخدام للأسلحة النووية ستكون