الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الثورة السودانية في مواجهة الجيش والمشهد السياسي المعقد .... !!!!

زياد عبد الفتاح الاسدي

2021 / 11 / 21
مواضيع وابحاث سياسية


من الصعب لمن يتتبع الوضع في السودان أن يتمكن من إدراك حقيقي وواقعي وموضوعي لما يجري من احداث في السودان وفهم خلفيات هذه الاحداث من خلال مُتابعة وسائل الاعلام العربية ( أو الغربية) المعروفة والتي هي في معظمها إن لم يكن جميعها إما تابعة أو مُسيسة أو ممولة من جهات عربية واقليمية عديدة والتي تطرح غالباً رؤيتها للاحداث السودانية (أو حتى غير السودانية كلبنان واليمن والعراق ...الخ) بما يتلاءم مع ألاهداف السياسية لهذه الجهات ...لذا سنستعرض فيما يلي مُستجدات الوضع في السودان البالغ التعقيد ومسار الثورة السودانية التي لم تزل صامدة رغم الكثير من المصاعب والعراقيل والمُؤامرات .
كما نعلم فقد شهد السودان في الايام الاخيرة أحداثاً دموية مع ازدياد حدة المواجهات والتصعيد الذي يشهده الشارع السوداني في ظل القمع الدموي الغير مبرر من قبل قوى الامن .. وهنا برهن الشعب السوداني بلا شك بقواه السياسية والثورية والنقابية (تجمع المهنيين) من خلال أحداث الاسابيع الاخيرة في قدرته على الدفاع عن أهداف ثورته المُتواصلة التي اندلعت في ديسمبر 2018 ومازالت مستمرة .. وبالتالي فهذه الثورة تُشكل بلا مُبالغة نموذجاً يُحتذى به في العالم العربي والعالم الثالث من حيث الصمود الاسطوري والنضال العنيد والقدرة على العمل ومتابعة الثورة في إطار من التحالف الجبهوي العريض الذي يشمل طيف واسع من القوى السياسية والثورية والمهنية .
وقد ساد الوضع في السودان في الاسابيع الاخيرة حالة من التعقيد والفوضى والغليان الشعبي بعد الانقلاب العسكري الفاشل في21 سبتمبر وما تلاه بعد حوالي شهر من حركة انقلابية نفذها العسكريون بقيادة الفريق عبد الفتاح برهان لحل مجلس السيادة الانتقالي وإسقاط الحكومة المدنية التي يرأسها عبدلله حمدوك واعتقال كبار المسؤولين في الحكومة بما فيهم رئيس الحكومة في ظل الخلافات والاشتباك السياسي بين العسكريين والقوى المدنية في قوى الحرية والتغيير .. واستغلال قادة الجيش للخلافات بين بعض أطراف قوى الحرية والتغيير وتجمع المهنيين السودانيين .. ليتحول بذلك المشهد السوداني الى حالات مُتتابعة من الفوضى والانقسام والاشتباك السياسي والعصيان الشعبي وتصاعد الصراع المُحتدم بين العسكريين بقيادة الفريق عبد الفتاح البرهان وبين المدنيين في قوى الحرية والتغيير , وذلك في مشهد سياسي معقد وتمرد شعبي مُتواصل لم تشهد له البلاد مثيلاً منذ اندلاع الثورة السودانية التي نجحت عام 2019 بالاطاحة بعمر البشير بعد أن حكم السودان على مدى 30 عاماً وقاده الى الفقر والفوضى والفساد والانهيار الاقتصادي منذ الانقلاب العسكري الذي قام به عام 1989 تحت مظلة الجبهة الاسلامية والاخوان بتشجيع من مُؤسس الجبهة الاسلامية حسن الترابي للاطاحة بالحكومة التي كان يرأسها آنذاك زعيم حزب الامة السوداني الصادق المهدي .
وكما نعلم فقد تمخضت الثورة السودانية التي اندلعت في كل أنحاء السودان منذ حوالي ثلاثة اعوام على تشكيل ماعُرف بمجلس السيادة الانتقالي في آب 2019 بدلاً من المجلس العسكري الذي شكله الجيش لحكم البلاد بعد إطاحته بعمر البشير ... حيث تألف مجلس السيادة الانتقالي عندها ليشمل خمسة من العسكريين بقيادة الفريق عبد الفتاح البرهان ومجموعة من المدنيين الذين يُمثلون في مجموعهم ما يُعرف بقوى إعلان الحرية والتغيير الذي تشكل من تحالف جبهوي عريض قاده في البداية تجمع المهنيين السودانيين الذي قاد في بداية الثورة معظم الاضرابات والاعتصامات السلمية والمُظاهرات الغاضبة .. وشارك في قوى اعلان الحرية والتغيير بالاضافة لتجمع المهنيين السودانيين العديد من مُمثلي الاحزاب السياسية السودانية المنضوية تحت مظلة قوى الاجماع الوطني (حزب الامة والحزب الشيوعي السوداني وحزب البعث العربي الاشتراكي وحزب المؤتمر الشعبي ...الخ ) وقوى نداء السودان .. بالاضافة الى بعض الفصائل المُسلحة المنضوية تحت الجبهة الثورية السودانية .
وقد مرت الثورة السودانية منذ انطلاقتها بمراحل عديدة من النضال التعبوي والميداني العنيد وأثبتت قدرتها على الصمود الاسطوري والعمل الجبهوي في مواجهة القمع الوحشي لقوى الامن ... كما أثبتت نجاحها التاريخي في إفشال كل محاولات المجلس العسكري الذي حكم السودان بعد سقوط البشير في الالتفاف على هذه الثورة وشق صفوفها ووحدة قياداتها ومُحاولة إبعاد بعض رموزها الوطنية عن أجواء المُفاوضات وفي مقدمتها الحزب الشيوعي السوداني .. هذا عدا عن اللجوء الى المُماطلة والتسويف والخداع خلال مراحل المُفاوضات الطويلة والمُعقدة التي جرت للاتفاق على تقاسم السلطة السياسية بين القيادات المدنية في قوى الحرية والتغيير وقيادات المجلس العسكري .. حيث شهد السودان بعد تشكيل مجلس السيادة الانتقالي حالة من الاستقرار السياسي على الاقل خلال العام الاول مع تشكيل الحكومة السودانية الانتقالية برئاسة الدكتور عبدلله حمدوك .. التي انجزت بعد ذلك التوقيع على اتفاق جوبا للسلام في السودان في تشرين الأول أكتوبر 2020 بين الحكومة الانتقالية والعديد من الفصائل الثورية المسلحة في البلاد .. حيث شمل هذا الاتفاق أموراً في غاية الاهمية والتعقيد شملت العديد من المجالات التي تتعلق بالحكم والأمن والعدالة الانتقالية ومتابعة المفاوضات ...الخ ... ولكن رغم نجاح اتفاق جوبا بدأت بعد ذلك في الظهور العديد من التعقيدات في المشهد السياسي في ظل المشاكل التنموية والصعوبات الاقتصادية في السودان ولاسيما مع اندلاع أزمة اقليم شرق السودان المحاذي لموانئ البحر الاحمر والتي كانت في جوهرها أزمة مطلبية لم تتم معالجتها الى أن تفاقمت بشدة في الشهور الاخيرة عندما قطعت جماعات متمردة في الشرق السوداني امدادات خطوط النفط عن المناطق الداخلية في السودان .. وقد أربكت هذه الازمة المطلبية الخطيرة الحكومة السودانية وفاقمت بالتالي من تذمر الشارع السوداني الفقير لما سببته من آثار معيشية وأزمات في توفر الكهرباء وإمدادات الوقود والسلع الحيوية الهامة والاساسية , بالاضافة لما أفرزته هذه الازمة من تداعيات سياسية وأمنية خطيرة على البلاد .
وبالعودة الى المشهد السياسي الراهن في السودان فمن الواضح ان هذا المشهد أصبح يُشكل خطورة شديدة على مسيرة الثورة السودانية ومطالبها المشروعة بعد الانقلاب الفاشل في 21 سبتمبر والحركة الانقلابية التي قادها الجيش في 25 اكتوبر بقيادة الفريق عبد الفتاح البرهان لاقالة مجلس السيادة الانتقالي السابق والحكومة الانتقالية برئاسة عبدلله حمدوك وتشكيل مجلس انتقالي آخر يخضع لسيطرة العسكريين , وذلك دون أدنى تنسيق أو موافقة أو إشراك حقيقي للقوى المدنية التي تمثل بالفعل جميع أطياف قوى الحرية والتغيير التي تقود ثورة الشارع السوداني .... وهذا ماتسبب في نزول الشعب السوادني الغاضب والرافض لحكم العسكر الى الشوارع وساحات الاعتصام في دفاع مستميت عن ثورته التي قدم في سبيلها مئات الشهداء .
وإذا ما قرأنا خلفيات الاحداث في المشهد السياسي السوداني فسيتبين لنا بوضوح أن منظومة الغرب والكيان الصهيوني والانظمة الرجعية في الجوار العربي والافريقي هي التي تقف بشكلٍ أو بآخر وراء الفوضى والاشتباك السياسي والعنف والتآمر على السودان .. فجميع هذه الجهات لا تريد للسودان وثورته المُتواصلة تحقق أي نجاح عل صعيد الاستقرار السياسي والتنموي والاقتصادي في ظل حكومة مدنية مُؤهلة لقيادة البلاد بعيداً عن كل أشكال التدخل والتاثير والتآمر .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. روبوت يتحول من صلب إلى سائل لتجاوز العوائق • فرانس 24 / FRAN


.. هدف قاتل لبرايتون يطيح بليفربول من كأس إنكلترا




.. بوريس جونسون يروي تفاصيل مكالمة مع بوتين -هدده- فيها -بصاروخ


.. بوريطة: المغرب يؤكد دعمه لوحدة ليبيا وسيادتها في إطار حل للأ




.. المبعوث الدولي إلى ليبيا: يجب العمل على استعادة الأمن والاست