الحوار المتمدن - موبايل


العلاقة بين الكيمياء والسياسة ومرض السكرى

مجدى عبد الحميد السيد
كاتب متخصص فى شئون العولمة والتكنولوجيا

(Magdy Abdel Hamid Elsayed)

2021 / 11 / 25
العولمة وتطورات العالم المعاصر


تولت انجيلا ميركل حكم ألمانيا وتولى شى جين بينج حكم الصين وكلاهما له خلفية دراسية تتعلق بالكيمياء والهندسة وكلاهما درس الفكر الماركسى وكلاهما لاقى الأمرين فى ظل حكم اشتراكى فى بداية حياته ليصل إلى أعلى المناصب بعد أن مارس السياسة بحنكة غريبة على العالم لإنهما لم يكونا من أصحاب الخلفية الاقتصادية أو العسكرية . حينما سئل شى عن حبسه ونفيه فى طفولته وشبابه رد بأن أمور السياسة يصعب فهمها على غير السياسيين حيث أن شى ومن قبله والده ( الذى تم طرده من الحزب ونفيه ) عوقبا ونفيا وسجنا كثيرا إلى أن نجح شى بعد محاولات مضنية فى دخول الحزب الشيوعى الصينى عام 1974 وتدرج فى المناصب حتى وصل للقمة عام 2012 ثم تولى حكم أكبر دولة فى عدد السكان وهى الصين عام 2013 ثم وصل إلى مرتبة ماوتسى تونج ودينج شياو بينج أخيرا. عندما وصل شى للحكم كانت الصين قد أسست بالفعل تيارا علميا ساهم فى نقل التكنولوجيا والعلم والفنون قبل النشاط الاقتصادى للصين ، وعندما تولى شى الحكم كأول رئيس يولد بعد الجمهورية الصينية عام 1949 جعل العلم هو القائد الحقيقى للصين ووضع التكنولوجيا فى مكانها لتصبح هى الطريق الواضح للعلم فى العقود القادمة فحث كل الجامعات ومراكز البحوث الصينية على تبنى العلم والتكنولوجيا والإبداع فنتج عن ذلك أن تفوقت الصين على كل العالم فى براءات الاختراع وأصبحت جامعاتها أكثر جامعات العالم تضم أساتذة فى العلوم المختلفة نقلوا الخبرات الأمريكية والاسترالية والغربية إلى جامعات الصين لتتحول الصين من ناقل للتكنولوجيا إلى مبدع بالفعل . الشئ الغريب بالفعل هو أن الرئيس الصينى ما يزال يؤمن حتى اليوم بفائدة العلم والتكنولوجيا ونقلها عبر العالم لدرجة أنه مع وجود حالة عداء مع الكثير من الدول الغربية بزعامة الولايات المتحدة لم يوقف البعثات الدراسية والعلمية إلى تلك الدول وخاصة استراليا ولولا أن الولايات المتحدة هى التى توقف البعثات الصينية لاستمرت البعثات بوتيرة أسرع حتى لو اتهمت الولايات المتحدة الصين بانها تسرق التكنولوجيا لإن الولايات المتحدة فعلت من قبل نفس الشئ مع أوروبا بعد الحرب العالمية الأولى ومع ألمانيا قبيل وأثناء وبعد الحرب العالمية الثانية ثم سرقت كل أسرار العالم منذ مطلع السبعينيات لولا أن الصين درست التاريخ فصنعت جدارا تكنولوجيا مطلع الالفية الجديدة يمنع وصول الولايات المتحدة للصين .
أما علاقة الكيمياء بمرض السكرى فهى كبيرة لإن الكيمياء تدخل فى معظم الأدوية ولكن هناك نظرة أخرى للرئيس شى ، حيث أن الصين حاولت مرارا وتكرارا التغلب على السكرى بالأعشاب والوصفات الصينية ولكنها لم تستطع ولكن الرئيس العلمى حتى قبل توليه الرئاسة كان ينصح بالأخذ بالعلم فى علاج الأمراض لإن الطب والصيدلة أسرع شفاءً من الوصفات والأعشاب على أهميتها بالنسبة للصينيين فاستقطبت الجامعات والمستشفيات الصينية المدنية والعسكرية خبراء مرض السكرى فى العالم ومن جامعة هارفارد ومن بريطانيا وفرنسا واستراليا وسنغافورة ليعقدوا اللقاءات والندوات والمؤتمرات ويطرحون أحدث أبحاثهم وعصارة أفكارهم فى تلك المؤتمرات بل ويقيمون أواصر صداقة وتعاون مع تلك الجامعات لأن الصينيين فتحوا لهم مجال إجراء التجارب بلا قيود على الحيوانات وحتى على المرضى فى الحالات المتأخرة بموافقتهم ، ومن هنا تعلم الصينيون كيف يقاومون السكر بالعلم والخلايا الجذعية والأدوية قبل الأعشاب والخلاصات والوصفات الشعبية .وما حدث مع مرض السكرى حدث مع معظم تطبيقات العلم فى الطب والهندسة والزراعة والصناعة وبالطبع قبلهم جميعا تأتى التكنولوجيا مع عدم إهمال التطور العالمى فى التجارة والإدارة والفنون التى أرسلت الصين مئات الألوف من المبتعثين لدراسة الاقتصاد والتجارة والفنون . إن التجربة الصينية التى تتصف بالاشتراكية الماركسية غيرت مفاهيم العالم عن الماركسية والشيوعية لإنها سمحت بتطوير المفاهيم الاشتراكية لتتحرك ناحية اقتصاد السوق ومنح هامش أكبر للحرية الشخصية سواءً فى التجارة أو فى التعليم والبحث العلمى . لقد حيرت الصين العالم حين أعلن مركز دراسات بجامعة هارفارد عام 2020 عن أن 95% من الصينيين راضون عن حكومتهم التى أنقذتهم من جائحة كورونا وفى نفس الوقت حاربت الفقر والجهل والتخلف فى قرى الصين الفقيرة بالعلم .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. روسيا..التوتر جنوب وشرق أوكرانيا سبب التصعيد الأخير مع الغرب


.. كييف موسكو..وزير الخارجية الأوكراني يحذر من عدوان روسي محتمل


.. نووي إيران..الوكالة الدولية تصر على تكثيف عمليات التفتيش في




.. الرئيس التونسي يؤكد.. لا رجعة للوراء | #النافذة_المغاربية


.. المنظمات تدعم إقرار الرئيس التونسي إصلاحات سياسية | #مراسلو_