الحوار المتمدن - موبايل


ظل آخر للمدينة43

محمود شقير

2021 / 11 / 25
الادب والفن


لشبابيك القدس القديمة وظائف كفاحية تبدت أيام الانتفاضة الأولى على هذا النحو أو ذاك. كانت الشبابيك العالية المطلة على الأزقة والحارات، تتحول إلى مواقع لسكب الزيت المغلي ولإسقاط أصص الورد المليئة بالتراب، على جنود الاحتلال الذين يتعقبون شباب الانتفاضة.
نساء البيوت هن اللواتي كن يسكبن الزيت على الجنود، ويسقطن أصص الورد على رؤوسهم، ويراقبن في الوقت نفسه تحركاتهم عبر الشبابيك، يرشدن الشباب الذين يشتبكون مع الجنود في كر وفر، إلى أين يتجهون للنجاة من الاعتقال.
إبان الانتفاضة الأولى، شهدت القدس انفتاحاً في العلاقات الاجتماعية. ودخلت النساء ساحة النضال الشعبي جنباً إلى جنب الرجال، وبدأت تتخلق قيم جديدة مبنية على احترام الكائن الإنساني سواء أكان رجلاً أم امرأة، وتراجعت إلى حد ما عناصر الشك والريبة في النساء، والخوف مما يمكن أن يتعرضن له أو يعرضن أنفسهن له من ممارسات، في حالة خروجهن إلى مواقع النضال أو إلى اجتماعات اللجان الشعبية، وما يترتب على ذلك من اختلاط بينهن وبين الرجال.
غير أن ذلك لم يستمر إلا لبعض الوقت. تراجعت الانتفاضة بسبب إجراءات بيروقراطية وأخطاء، وتراجعت معها القيم الجديدة التي كانت على وشك أن تتجذر في وجدان الناس. وعاد المزاج المحافظ للانتعاش من جديد، وتفاقم القمع الإسرائيلي، وتصاعدت إجراءات تهويد القدس وإحكام السيطرة على المكان.
من يرصد شبابيك القدس من الخارج يجد تعبيراً ما، عن حالة الصراع على المكان. تبدو الشبابيك حائلة الألوان، يأكلها الصدأ وبعضها مخلع الأباجورات، لا يأبه بها أهلها ولا يحيطونها بالعناية اللازمة. ويترافق مظهرها الكئيب مع مظهر الحيطان الحجرية التي تبدو كالحة هي الأخرى، ينمو العشب في الشقوق البارزة بين حجارتها، وتتجمع البيوت على أنفسها كما لو أنها تحمي أنفسها من ضربة قاصمة ستأتي بعد حين. وتظهر في فضاء الأسواق في البلدة القديمة بوابات متطامنة تنفتح على سراديب معتمة تفضي إلى أدراج، تقود بدورها إلى شقق سكنية قديمة تقاوم عسف الزمان، وتؤوي ساكنيها من المقدسيين الذين يتشبثون بالبقاء في مدينتهم، رغم كل إجراءات المحتلين الإسرائيليين التي تتهددهم باقتلاع.
هنا تبدو المفارقة. فالمقدسيون ليسوا معنيين بالمشهد من خارجه. ولذلك يتركون للصدأ أن يأكل شبابيكهم وأباجوراتها. يتركون هذه الأباجورات عرضة للانخلاع ولضياع اللون تحت عسف الشمس والريح والمطر. إنهم معنيون بالمشهد من داخله، أي بالحيز الذي يتسع لهم ولأبنائهم. في القدس القديمة الآن ضائقة سكنية مريعة، زادتها حدة نية سلطات الاحتلال سحب هويات المقدسيين الذين يقيمون خارج القدس، ما يعني حرمانهم من العودة إليها. هذه النية المبيتة دفعت الآلاف من أهل المدينة الذين كانوا يقيمون في رام الله وبعض مدن أخرى في الضفة الغربية، إلى العودة إلى القدس للإقامة فيها.
وبالطبع، فليس من السهل الحصول على ترخيص، لإضافة غرف أو لإقامة بناء جديد. والأسر تتكاثر والأولاد بحاجة إلى مساكن وإلى حيز أكبر مما هو متوفر. والمقدسيون يتفننون، تفنن المضطر، في تكييف الحيز المتاح لهم، وإعادة تقطيعه من الداخل، لخلق فرص استيعاب جديدة، ولضمان الاستمرار في الإقامة في المدينة.
ولذلك، ليس غريباً أن يستثمر المقدسيون كل حيز متاح لهم لتحويله إلى غرف للسكن، ولا تلبث أن تظهر في الحيطان القديمة شبابيك مرتجلة، يجري استنباطها لكي تهب مخزناً مكرساً لاستيعاب الأثاث القديم، أو قبواً مهجوراً لا قيمة له، شيئاً من نور وبصيصاً من حياة. إنه اعتناء لا مثيل له بالحيز الداخلي، أمام ضائقة السكن تلك.
ثم إن أي اعتناء بالمشهد من خارجه، قد يكلف مالاً يمكن استثماره في زمن الضائقة الاقتصادية التي تعيشها القدس في ما هو أنفع وأجدى، وقد يستدعي هذا الاعتناء شبهة بناء جديد وما يعنيه ذلك من مخالفة لشروط البناء، ما يستدعي حضور الأجهزة المعنية التي قد تستصدر قراراً بهدم البناء، أو بفرض غرامة مالية باهظة على صاحبه. ويحدث في حالات أخرى أن يأتي مستوطنون ومعهم جنود مسلحون، لتنفيذ أوامر بإخلاء بيوت من ساكنيها المقدسيين، بحجة ملكيتهم، أي المستوطنين، لهذه البيوت، عن طريق الشراء المزور، أو بادعاء ملكيتهم لها منذ أيام الانتداب البريطاني على فلسطين.
مع ذلك، ورغم الإجراءات الإسرائيلية المتشددة ضد من يجازف ويبني بيتاً دون ترخيص، أو يضيف غرفاً جديدة إلى بيته القديم، فإن الحاجة الملحة إلى سكن، تضطر المقدسيين إلى مخالفة الشروط المجحفة التي لا تسهل لهم فرص البناء، ويقومون ببناء بيوت جديدة ويضيفون غرفاً إلى غرفهم القديمة، ويحاولون ابتداع طرق في التمويه والتخفي، قد تنجح حيناً ولا تنجح في الكثير من الأحيان.
تتعرض البيوت الجديدة والغرف المضافة إلى الغرف القديمة للهدم، تنهار الحيطان التي انبنت بالجهد والعرق، وتتكوم الشبابيك بما فيها من زجاج وألمنيوم وحديد فوق الركام.
وتتواصل معاناة المدينة. وتتفاقم جراء ذلك ضغوط نفسية وأزمات، ومع اكتظاظ الحيز بالأفراد من أجيال مختلفة، تتضاءل الخصوصية إلى أبعد الحدود. ولعله من المناسب أن تجري قراءة العلاقة بين هذا الاكتظاظ في القدس القديمة، وانتشار المخدرات في أوساط نسبة غير قليلة من شبابها. لعله من المناسب قراءة القلق الذي يخيم على المدينة في ضوء ما تعانيه من حصار. ولهذا، قد تبدو شبابيكها حزينة لمن ينظر إليها ملياً، كما أفعل أنا كلما جلست في مقهى من مقاهيها أو تمشيت في أحد الأسواق.
يتبع..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. حسن أبو الروس بلوك غريب في ختام مهرجان القاهرة السينمائى


.. إطلالة الراقصة دينا في ختام مهرجان القاهرة السينمائى


.. أسماء جلال تتألق بفستان أحمر في ختام مهرجان القاهرة السينمائ




.. الرأى الشرعى فى أزمة رشوان توفيق وابنته.. هل خالف الفنان الق


.. إطلالة هنا شيحة في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائى