الحوار المتمدن - موبايل


في التدوين الخامس للعمر

كمال جمال بك

2021 / 11 / 26
الادب والفن


بعمق وجدان في كارثة، وبساطة سقوط برميل متفجّر فوق لا هدف في حارة شعبية، ومن آثار ألم ما بعد النسيان، ندخل في "التدوين الخامس للعمر" عبر فوهات الجحيم السوريالي الأرضي "إلى: أطفال سوريا"(ص٥) البوابة التي تختصر الحاضر الذي صار ماضيا، وهو نفسه المستقبل أيضاً، إذ ذاك يكتسب التعميم خصوصيّات الصّفة والهويّة والمكان:

"الأم السوريّة
تشبه الحمامة
تنجب الأطفال
تخبئهم في أعالي الشجر
تطعمهم بفمها الجائع
تقاتل ذكور الحمام لأجلهم
وحين يكبرون تعلّمهم الطيران
فيطيرون
وتفقدهم إلى الأبد"(ص11)

هنا ومع الشّاعر السوريّ الكرديّ محمد سليمان زاده، لا رفاهية للتعمية أوالتعتيم، ولا فسحة حتى للحاق بالتدقيق اللغويّ أحيانًا، وتاليا لا نزعة شعبوية في أكمام النصوص. هنا تنتفض الأعصاب لا من لسعة كهرباء، بل من انطفاء أرواح أهل في عرائهم هناك. لكأن المسافات بين أبناء القهر صارت محروقة، وكأن الأنا في ارتجاجها الوجودي صدى ترددات زلزالية متتابعة، وما من فرق إنقاذ أو طوارىء لها:

"هذا الصباح أيقظني
ضجيج عمال البناء الألمان
وهذا الصباح كتب لي أخي أنَّه لم ينم
من ضجيج القصف
صوت الموسيقى عال
ومذيع الأخبار بحّ صوته
وأنا لم أتأكد من رقم الشهداء
وطفلتي تكرّر السؤال للمرّة الخامسة
⁃ ماذا يعني دولة على ورق؟
وأنا أفهمها عرق
ومفتاح البيت عثرت عليه في الثّلاجة
آه يا سوريا
ماذا فعلت بنا؟!"(ص12).

في تفاصيل بلاد الخراب، وحدها المقابر الجماعية تكبر وتتّسع، وعلى أنقاض بيوت تجرَّع أهلوها سمَّ الاستبداد والاحتلال والمليشيات الظلامية بتواطؤ عربي وإقليمي ودولي، يحضر الشهداء بكامل أناقتهم وفجائعيتهم، ليرسموا بطباشيرهم وورودهم أفقاً أحمر للحرية، يمتد من الطفل حمزة الخطيب في درعا، إلى الطفلة فاطمة معلاج التي قطعوا رأسها في إدلب، مرورا بمجزرتي الحولة وبابا عمرو في حمص، وصولا إلى مجزرة الغرقى في حلب، وليس انتهاء بآخر أغنية سالت مدماة من حنجرة القاشوش في حماة، أو آخر قلب حبّ لبخاخ في أي بقعة سوريّة، أهداه لحبيبته قبل أن تغدر به رصاصة قنّاص. وعلى تلّة الكارثة يتربَّع الكرسيُّ في حالة فصام غير مكترث إلا باكتمال المشهد الدمويّ:


قالوا لي: أنت كرديّ
وقالوا لأخي: أنت عربيّ
وكأخوين
تقاسمنا إرث الوطن الضائع في المزاريب
أعطوني القمح
وأعطوه حجر الطواحين
وأخذوا لهم فخامة الكرسي
… واستطعنا أن نعيش
أنا وأخي في سجن واحد
أنا أزرع وهو يطحن
وفخامتهم يأكلون.. ويأكلون.. ويأكلون
إليكم يا فخامة الكرسيّ المبجَّل بالكراهية
يا فخامة اللصوص
أنا كرديّ ولن أقتل أخي"(ص27).

في التدوين الخامس للعمر الصادرة عن "مومنت كتب رقمية" 2014 بلوحة للفنان يوسف بكر، 51 نصّا نثريّا باستثناءات قليلة بعضها يقترب أحياناً من محاكاة قصيدة التفعيلة من حيث توزّع الأسطر واعتماد القافية، من دون ضوابط إيقاعيّة في الوزن، ومثال ذلك نصّ "الحبر الأحمر" المقدّم بحسن مدخله:
"نفذ الحبر
وهذا البحر لا يكفي رغباتي
جدّي قال:
اكتب بدمك يا بنيّ
فالدم حبر واضح
تفهمه كلّ لغات العالم دون ترجمات"(ص70).

تجربة محمد سليمان زادة لا تحفل بالنحت في الجبال بل تغرف حبرها السريّ من نسغ الحياة اليومية، وفي أسلوبيتها ذات خصوصية السهل الممتنع، تجمع بين بساطة القول إلى حد الكلام المنساب، وبين عمق الإحساس أو الفكرة أو الموقف أو الحالة، إلى حد الغوص في الأعماق.

*محمد سليمان زادة شاعر ومسرحي سوري من مواليد قرية المعبطلي التابعة لمحافظة حلب 1970. مقيم في ألمانيا.
صدر له:
1_ تماثيل الظل، ديوان شعري عن دار الصداقة بحلب 1996 .
2_ أمراء الوهلة الأولى، نصوص شعرية 2000.
3_ التدوين الخامس للعمر، مومنت كتب رقمية، 2014 .
4_ تفاصيل الملل، 2014.
5- وله عملان مسرحيان وطن في غابة، واسمي على وزن عمران.
6_ عمل في الأخراج المسرحي وحاز على جائزة قطرية عن مسرحية (مدينة الممنوعات) في المهرجان القطري 1994.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. حسن أبو الروس بلوك غريب في ختام مهرجان القاهرة السينمائى


.. إطلالة الراقصة دينا في ختام مهرجان القاهرة السينمائى


.. أسماء جلال تتألق بفستان أحمر في ختام مهرجان القاهرة السينمائ




.. الرأى الشرعى فى أزمة رشوان توفيق وابنته.. هل خالف الفنان الق


.. إطلالة هنا شيحة في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائى