الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الروبوت صديقا

محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)

2022 / 1 / 2
تقنية المعلمومات و الكومبيوتر


غالبًا ما يتم استكشاف مستقبلنا في الخيال العلمي ، لقد تصورنا مستقبلًا تصبح فيه الروبوتات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي وتخيلنا أن هذه الروبوتات سوف تصبح صديقة للبشر . نحن نقترب من واقع معاش تصبح الروبوتات فيه جوانب يومية من حياتنا ، فهل سيكون لدينا أصدقاء من الروبوتات؟ أم سنراها مجرد أداة للمساعدة في تحسين حياتنا؟

عندما تبدأ الروبوتات في اكتساب قدرات اجتماعية أكبر ، من المحتم أن يشكل البشر شكلاً من أشكال هذه العلاقة . قد يبدو ذلك شيئًا غير طبيعي ، إلا أن هناك بعض التطبيقات العملية لوجود الروبوتات التي تعمل بقدرة أكثر ودية. هناك إحدى الحالات المثيرة للاهتمام تكمن في حقيقة أنه مع الزيادة السكانية الإجمالية للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا ، فإننا نواجه الحاجة إلى توفير مقدمي الرعاية الذين يمكنهم توفير رعاية جيدة وقريبة وودية. يمكن أن تكون الروبوتات خيارًا جذابًا للعمل في هذه المشكلة. هناك بالفعل مبادرات حول العالم تستعد بتأمين روبوتات تعمل كمساعدين للعناية الشخصية أو في الخدم ، على الرغم من وجود بعض المشكلات الأخرى التي يجب معالجتها أولاً.

هل ستكون الروبوتات قادرة على التعبير عن الصداقة مع البشر؟ هناك شركات ليس لديها هدف تطوير الروبوتات الذكية فحسب ، بل الروبوتات المشابهة أيضًا. لقد أسس ديفيد هانسون شركة هانسن للروبوتات على أساس أنه أراد إنشاء آلات عبقرية أكثر ذكاءً من البشر ويمكنها تعلم الإبداع والتعاطف والرحمة. لقد كان الروبوت الأكثر تقدمًا من شركة هانسن للروبوتات هو صوفيا. هذا الروبوت المذهل النابض بالحياة له وجه معبر بالكامل ، ويمكنه معالجة اللغة ، وحتى رؤية الأشياء كما نفعل نحن. ومع استمرار تحسن التكنولوجيا ، تستمر قدرتها في فعل أشياء مثل تقليد التعبير البشري وإنتاج الكلام الطبيعي في التحسن أيضًا.


وفقًا لأرسطو ، هناك ثلاث فئات منفصلة من الصداقة توفر الأساس الذي يمكن من خلاله تصنيف العلاقة. إن صداقات المنفعة هي علاقات تتشكل حول مصلحة مفيدة، مثل شراكة العمل. وهناك صداقة المتعة حيث تتشكل العلاقات حول مصلحة أو هواية مشتركة. أما النوع الثالث ، الذي يسمى صداقة الخير ، هو الأكثر ندرة ، ويدور حول الرغبة في مساعدة الشخص الآخر على إدراك أفضل ما لديه.

إن تحديد مدى قربنا من الروبوتات يتوقف على تحديد ما إذا كانت ستكون قادرة على أن تكون على قدم المساواة مع البشر ، ولديها نفس المستوى من الاستقلالية والوعي. يعتقد بعض المتشككين أن الكثير من الناس سيجدون صعوبة في تصديق أن الصداقة مع الروبوت لن تكون أكثر من علاقة محاكاة تفتقر إلى الأصالة. ومع ذلك ، يعتقد بعض المتفائلين أنه سيكون لدينا مشكلة صغيرة في تطوير صداقات حقيقية مع الروبوتات. وإذا قارنا الحالة ، مع مربي الكلاب أو القطط حيث يمتلك هؤلاء علاقات مع الكلاب تفوق علاقاتهم مع البشر.

يوضح ماتياس شوتز ، رئيس مختبر التفاعل بين الإنسان والروبوت بجامعة تافتس، أن تطوير علاقة بين الإنسان والآلة قد لا يكون متطورًا كما كنا نظن. ويشير إلى أن الدراسات التي أجريت على الأشخاص الذين يطورون المشاعر ، أو الروابط غير الاتجاهية مع المكانس الكهربائية من شركة رومبا حيث يقول: يبدو أن الناس يشعرون بالامتنان تجاه جهاز رومبا الذي يمتلكونه ويتابع قائلا: يعتقدون أن الروبوتات تعمل بجد ويجب أن تأخذ قسطا من الراحة وتنظف نفسها وتأخذ إجازة من العمل . يبدو الأمر سخيفًا تمامًا. لا يتمتع رومبا بهذه المواصفات ولكن مع التقدم غير المسبوق فيي عام 2022 ، نجده لطيفا ويتحرك من مكان إلى آخر وكأنه كيان مستقل . لقد طورت الشركات الأخرى تقنيات عالية في الذكاء الصناعي وتم تزويد الروبوتات بها بحيث صارت هذه الأجهزة تتمتع بالمشاعر البشرية .

في المستقبل القريب جدا سوف نقيم علاقة ود مع رفاقنا الآليين ، وسيصبح الروبوت الذكي رفيق دربنا اليومي في العمل وفي البيت ، وسوف تلقى كل الترحيب شاء من شاء وأبى من أبى .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. موجز أخبار الواحدة ظهرًا -رئيس الوزراء يثمن دور اللجنة الطبي


.. دعوات في المغرب لتشجيع اعتماد الأدوية المكافئة | #النافذة_ال




.. أستراليا تباشر أعمال بناء تلسكوب تصفه بأنه من الأقوى في العا


.. صباح العربية | رأي الشارع السعودي في التغييرات والتحديثات في




.. صباح العربية | بعد تولي إيلون ماسك.. العصفور الأزرق -تويتر-