الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


مغامرات الكبار

محمد الميالي

2022 / 1 / 13
الادب والفن


بدت كأنها أحداب جمال تسير وقت الغروب، لم يصل خبرها بعد وهي تستعرض في أعماق ذلك الأفق جمالها، حتى حلقت نسمات استأنست بها الأنفاس، بدأت تشتد شيئا فشيئا، لتثير سكون البحر وتهدد ذلك الهدوء، كل شيء بات قلقا، أما زورقنا بدأ يفقد وزنه تدريجيا، حتى بات كالريشة في مهب الريح.
هو ذات الصراع بين الماء والهواء، حين يصفع جنح الريح خد الماء يشتعل البحر غضبا، فيقذف ما فيه للنيل من خصمه المغرور باللامرئية التي يتباها بها، يكاد الريح يسلخ جلودنا وهو يصرخ في آذان البحر، فيزأر الموج كأنه أسد ضار ليرعب كل ما فيه وما يحمل، فكلما نهض شاهرا سيفه يقذف بنا الى الأعلى، فنهوي في واد لا قرار له.
كلنا نصرخ إلا أننا لا نسمع بعضنا، أفواه فاغرة تحاول أن لا تستسلم للموت، نعم الكبار في حرب الخاسر الوحيد فيها نحن الصغار، أما هم فالحرب فيما بينهم كأنها لعبة عشقوا ممارستها كلما رغبوا.
قويان كلما هاجا نزعت بعض الأرواح أجسادها، ونحن وزورقنا فيها نصارع الموج الهائج ولا ندري أي موجة تبتلعنا لتحول زورقنا الى مخدع في قعر البحر لكائنات أراد لها الله أن تسكن ظلمات تغرق في ظلمات، ونحن يحيلنا القدر الى وجبات طعام ساخنة لكائنات تشعر بالجوع بعد العاصفة.
في دقائق لم يعدها مقياس الزمن بدأ الأمل يعود ونيران الأسلحة خف قليلا، حتى استقر الموج كأنه صهوة حصان هدأ بعد جموح، وعاد زورقنا يستعيد هيبة ثقله الحقيقي بعد ضياع، وعادت القلوب من الحناجر الى مستقرها في الصدور، تأبط كل منا قلبه ونزل الى اليابسة، لم نعرف أين نحن فقد تحولت الخارطة الى عجوز بعد أن خلط الماء حبرها؛ ضحكت البوصلة حين سُئِلت.
صراخ مجموعة من النوارس وهي تحوم على الساحل أخذ أبصارنا، لم أكتف بما شغلني به المشهد، ركضت دون وعي، هناك كان مسجى لا نبض فيه، عانقته لأنفخ فيه من روحي، نفخت حتى أفرغتها فيه كلها... حين فقت وجدت نفسي بلا برعم.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مطرب بدرجة نجار .. «فايد» ما لقيش نفسه فى الغناء فرجع للمنشا


.. بكاء إلهام علي بعد فوزها بجائزة الممثلة المفضلة


.. On Demand | أسباب تأجيل الجزء 7 و8 من سلسلة أفلام Mission Im




.. الرواية والفن: لقاء حواري مع واسيني الأعرج


.. ...رسوم كاريكاتيرية لياسر عرفات تثير غضبا شعبيا واسعا ف