الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


النساء الصغيرات في مدرسة الخيزران

عماد عبد اللطيف سالم

2022 / 1 / 14
الادب والفن


سأعودُ الى مدرسة "الخيزران" ، في الكرخِ العتيقةِ،
وأسألُهُنَّ .. ما هي أسماؤكُنَّ بالضبط..
واحدةً تلو أخرى؟
فيُجِبْنَ .. ابتسام ، انتظار ، آمال ، زبيدة.. خولة ..
آآآآخِ .. خولة ..
ويرتجُّ "السَطْحُ" بالضحكاتِ القصيرةِ جدّاً
للنساءِ الصغيراتِ
في أوّلِ العُمرِ ذاك.
سأعودُ الى مدرسة "الخيزران"
الى تلكَ الحياةِ العميقة
لأسأَلُهُنَّ ..
أينَ أنتُنَّ
ولماذا كانَ علَيَّ
أنْ أكونَ وحيداً حينها
ولماذا .. أصبحتُ وحيداً بعدها
مع أنَ تلكَ الوجوه
ماتزالُ صغيرة
وأنا
ما أزالُ صغيراً
حتّى أنَّ "السِت باشا"
لمْ تَكْبَرْ إلى الآن .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الفنانة شريفة ماهر تعرف خبر موت ابنها بالصدفة.. وتدعوله بالر


.. مع النجوم 14 | فيلم أصحاب ولا اعز يورط منى زكي ، جديد قَضية


.. مبادرة شبابية في مصر لإحياء اللغة النوبية




.. مش هتصدق عنيك.. مقتنيات نادرة لأم كلثوم .. فستانها وشنطها وج


.. إحياء النوبية بالغناء.. مفاجأة عن لغة يتحدثها بعض المصريين