الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


النساء الصغيرات في مدرسة الخيزران

عماد عبد اللطيف سالم

2022 / 1 / 14
الادب والفن


سأعودُ الى مدرسة "الخيزران" ، في الكرخِ العتيقةِ،
وأسألُهُنَّ .. ما هي أسماؤكُنَّ بالضبط..
واحدةً تلو أخرى؟
فيُجِبْنَ .. ابتسام ، انتظار ، آمال ، زبيدة.. خولة ..
آآآآخِ .. خولة ..
ويرتجُّ "السَطْحُ" بالضحكاتِ القصيرةِ جدّاً
للنساءِ الصغيراتِ
في أوّلِ العُمرِ ذاك.
سأعودُ الى مدرسة "الخيزران"
الى تلكَ الحياةِ العميقة
لأسأَلُهُنَّ ..
أينَ أنتُنَّ
ولماذا كانَ علَيَّ
أنْ أكونَ وحيداً حينها
ولماذا .. أصبحتُ وحيداً بعدها
مع أنَ تلكَ الوجوه
ماتزالُ صغيرة
وأنا
ما أزالُ صغيراً
حتّى أنَّ "السِت باشا"
لمْ تَكْبَرْ إلى الآن .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ...رسوم كاريكاتيرية لياسر عرفات تثير غضبا شعبيا واسعا ف


.. اصالة افضل مطربة ودف وكفوف افضل مسلسل ووقفة رجالة افضل فيلم


.. لحظة وصول كاظم الساهر فى حفل جوائز joy awards بالسعودية




.. نانسي عجرم تفوز بجائزة جوي اوررد افضل اغنية عن اغنيتها سلاما


.. بتوقيت مصر : أسباب إثارة فيلم أصحاب ولا أعز للجدل في الشارع