الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


لُعبة... نصٌّ شعري

مديح الصادق

2022 / 2 / 4
الادب والفن


تلكَ التي إنَّها، كما شاعَ؛
لعبةُ القِطِّ والفارِ
مَعي، رجوتُكِ، لا تَلعبِي
أتذكرينَ أمسِ...
بساطَكِ لي فرَشتِ وكلَّ ما حوَتْ لكِ أوعيةٌ
وما اختزَنتِ مِن دُررٍ بحضنِي بسَطتِ ما
بشمعِكِ الأحمرِ ختماً، كما قلتِ لي، ختمْتِ
وحينَ أناملي ليلَكَ الداكنَ مسدَّتْ
وهو مسدولٌ على كتفِي
زفراتُكَ الحرّى أوشكتْ أنْ تحرقَ أضلُعِي
وكمْ في لحظةِ نجوى امتزجَتْ مِن كلَينا أدمُعٌ!
وساعةَ بنتُ الصباحِ قد أهتَكتْ سرَّنا
مجروحاً بسهمٍ رسمتِ قلبكَ لي
على صفحتِي...
ولؤلؤاً مِمّا أفصحَ جفناكِ؛ أهديتِ لي
فعلى جبينكِ الورديِّ، مُرتجفاً، طبَعتُ قُبلةً
وقدْ غضِبتِ، تمثيلاً؛ وصالحتُكِ
وتلكَ، درَيتُ، لعبةُ الشعراءِ، ومن مِثلُهم
كلَّ ما حكى المُتيَّمونَ ببعضٍ حكَينا
وأبياتاً بما فاضَ منكِ أهديتِني
على سُحبٍ من خيالِنا على المدائِنِ طِفنا
وفوقَ عرائشِ ما يجمعُ القلوبِ عبرَ البحارِ
أزهاراً نثرْنَا...
وإذْ قلتُ في غمزٍ: صديقتي؛ وقلتِ أنتِ
باحتيالٍ: يا صديقي؛ فتلكَ توريةٌ
وفي مثلِ ذا الحالِ ما أجملَ التورياتِ!
وأفصحَتْ عينايَ، كما عيناكِ؛ أنْ تلكَ كانتْ لعبةً
للعاشقينَ ألعابٌ بها فاقوا، وزادوا؛ على الشياطينِ
بيوتاً مِن الرملِ يَبنونَ ويهدمُونَها
حبلاً متيناً يفتلونَ؛ وفي الصباحِ يقطعُونَهُ
وإنْ جنَّ ليلُهم فبما تجودُ المآقي أصلحُوا
ما بلحظةِ طيشٍ أفسدوا
مجانينُ، وما يفعلونَ هو الجنونُ بعينِهِ
بمحرابِكِ حينَ صلَّيتُ، أمسِ، دعوتُ
مَنْ بمِثلِ ذا الحالِ يُدعى
ألّا أُحشرَ في منزلٍ لهُمْ
وأنْ لسلطانةٍ مِثلِكِ لا أُدينُ بعهدٍ
أنِّي بقيدِكِ مسجونٌ، أبداً؛ لم يدرْ بخلدي
وأنتِ سجّانِي...
طائعاً رضِيتُ بقيدِكِ في مِعصمِي
عن طِيبِ خاطرٍ لكِ أعلنتُ بَيعتي
قسَماً بحِجرِكِ أقسمتُ؛ أنْ ليسَ إليكِ يُدارُ ظهري
وعِلمَ اليقينِ تدرينَ أنِّي صادقٌ
أرجوكِ، وأهلُ الهوى بينَنا شاهدٌ
ألا تلعبِي مَعي...
كما لعِبتِ، منذُ ساعاتٍ خلَتْ
ما شاعَ عندَ المجانينِ أنَّها
لعبةُ القِطِّ والفارِ...
..............

كندا... 2 - 2 - 2022








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ساحات وشوارع إيران تتحول لعروض مسرحية لتجسيد واقعة كربلاء


.. تفاعلكم | الفنانة العراقية إيناس طالب تعلن مقاضاتها مجلة شهي


.. حكايتي على العربية|صاحب أقدم أفيشات الأفلام وأندرها، عبودي




.. تفاعلكم الحلقة كاملة | الصراع على تايوان مستمر والفنانة العر


.. هروب جماعي من سجن لبناني يثير السخرية.. وتصرف كوميدي لهارب