الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


داعش تعود برغبتهم وحسب الطلب !

طاهر مسلم البكاء

2022 / 2 / 14
مواضيع وابحاث سياسية


لايزال العراق تحت أنظار الطامعين والمتربصين ،وقد يكون أكثر من أي وقت مضى ،رغم الهجمة المستمرة على شعبه وارضه وثرواته وبناه التحتية !
فالمؤامرات على قدم وساق والقتل والخطف وتخريب البشر والحجر والمدر مستمر ،ففي تصريح لوزير الداخلية الحالي ، ذكر ان أكثر من 50% من شبابه أصبحوا يتعرضون لآخطار تعاطي المخدرات ،علما ً ان نسب الشباب التي عوض الله بها شعب العراق عن خسائر الحروب هي نسب تفوق الفئات الأخرى من الشعب، وكان يمكن لدولة تعمل بذمة وضمير ان تستغل نسب الشباب الرائعة في بناء وأعمار ماهدمته وخربته دول العدوان المستمر على شعب العراق .
داعش كيف ولدت من جديد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أصبحنا ندرك ونقرأ مايقوم به أعدائنا لطول فترة الأحتلال والحصار والتضييق والذي أبتدأ منذ تبوء الولايات المتحدة الأمريكية صدارة العالم عام 1990م ،حيث انها تغولت على بلادنا بحجج لاتساوي ماتعرض له شعب العراق ،وقد ثبت زيفها وعلى لسان قادة الأستعمار الجديد أنفسهم،وبالأمس القريب عندما سمعنا ان عناصر داعش قد هاجموا سجن الحسكة الذي يضم أعداد كبيرة من الدواعش المخبئين لوقت الطلب ،أدركنا ان اللعبة ستعود من جديد ،وهذا ماكسبناه من الأمريكان منذ 1990 م والى اليوم ،المزيد من المؤامرات والدسائس والقتل والحروب ونهب الثروات وبالتعاون مع ذيولهم في المنطقة داخل وخارج العراق ،ومع أهمية العملاء الخارجيين وخاصة في تقديم الأموال ،فأن للعملاء الداخليين الأهمية العظمى حيث يتبؤن المناصب المهمة بسهولة فائقة ،حتى مع عدم توفر الكفاءة من شهادة وخبرة وتدرج وظيفي وغيرها !
وهكذا أطلق سراح آلاف الدواعش في وقت واحد وبالقرب من الحدود العراقية الملاصقة لسوريا بتمثيلية مضحكة ،حيث أعلن عن هجوم للدواعش على سجن الحسكة وأطلاقهم لسراح 5000 داعشي واسرهم لعدد من عناصر سوريا الديمقراطية وهو الأسم الذي يطلق على أكراد سوريا المتعاونين مع الأمريكان ، والقريبين على القواعد الأمريكية المنتشرة بالقوة على الأرض السورية !
تحليل للوضع العراقي الحالي :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت الأنتخابات البرلمانية التي سرعت منها ثورة شعبية هي ثورة تشرين ،قيل الكثير عنها وعن سبب انطلاقها وعن المغذين لها ،ولكن الأمر بأختصار هو ان أحزاب السلطة التي تغولت على المواطن بوجود قوات الأحتلال الأمريكي منذ 2003 م ،هي السبب المباشر حيث أصبح فسادها لايطاق ووصل السأم بالمواطن وخاصة الشباب الذي يعيش البطالة والأهمال، الى حد الرغبة بالموت ،حيث لاتتوفر الهجرة الى الخارج للجميع ، وقد أنطلقت مظاهرات وأحتجاجات عنيفة كانت في أغلبها ضمن سيطرة الأحزاب الحاكمة حيث سرعان ما تمل الناس، ويتلاشى الغضب الشعبي وتنسحب الناس من الشوارع ،غير ان ماأختلف في ثورة تشرين هو انها حصلت وقت تلاقي غريب لمصالح دول خارجية وعلى رأسها امريكا مع الغضب الشعبي الموجه ضد الأحزاب وفسادها الذي ملئ كل شئ من حولنا ،وهكذا كان من السهل تغذية هذا الغضب الشعبي بأتجاه اسقاط الحكومة التي كانت قائمة برئاسة عادل عبد المهدي ،الذي كان من زمر الأحزاب ايضا ً ولم يكن يختلف عن سابقيه في شئ ،ولكن يظهر انه لم يعجب الأمريكان في بعض التفاصيل ،ولايعرف على وجه الدقة سبب ووقت الأختلاف معه بعد ان وافقوا على توليه أولا ً .
والمثير ان رئيس الوزراء هو الذي تغيير فقط فقد بقى كل من رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان بمنصبيهما رغم مطالبة الثوار بأسقاط الحكومة بكامل رموزها ، وهو أكبر دليل على ان الدسائس التي رتبت بليل والتي كانت تطمع بنهب المزيد من ثروات العراق كانوا يريدون تولي اشخاص يعطون المزيد من التنازلات على حساب شعب العراق واستقراره .
والأعجب من كل ذلك ان الحكومة التي تشكلت بعد احداث تشرين تجاوزت كل الخطوط الحمر ، حيث ازدادت في عهدها التنازلات والأتفاقات المشبوهة التي لاتخدم العراق ، والأقتراض الخارجي ،وعم الغلاء عموم العراق وهبوط قيمة الدينار العراقي المفتعل رغم تحليق اسعار النفط الى مستويات غير مسبوقة ، وانتشرت بدعة التقاعد القسري في سرقة فاضحة لأرزاق الموظفين ،وازدادت البطالة والجوع والفقر وانعدام الأمان في الشارع العراقي ،حيث أصبح بمقدور من هب ودب ان يغلق الشوارع والجسور والمؤوسسات التابعة للدولة وفي اي وقت دون أن يخشى عقاب ،ومع ذلك بقيت هذه الحكومة مقبولة ومستمرة في تصدر الدولة ،والأدهى ان رئيسها يرشح لمنصب رئيس الوزراء القادم !
وجاءت الأنتخابات ومع انها اظهرت تصويت الناس في بعض المحافظات لوجوه جديدة بعيدة عن سيطرة الأحزاب ، غير انها بأعداد بسيطة لايمكنها من مواجهة تغول الأحزاب السابقة، وأيضا ً لانعتقد ان جميع هذه الأسماء تمتلك الروح الثورية التي تمكنها من مقاومة الأغراءات والفساد المستشري في مفاصل البلاد ،ونتوقع انخراطها ان عاجلا ً أم آجلا ً في فساد الحيتان الكبيرة وتصارعها على المغانم ،وفعلا ً كانت هناك انشقاقات وانسحابات في كتل المستقلين ، في الجلسة الأولى للبرلمان عقب التصويت على رئيس للبرلمان ،ولايزال التشظي مستمرا ً في عدم الوصول السلس الى حكومة تسوس الناس الى الاستقرار المنشود .
موعد خروج الأمريكان من العراق وظهور داعش من جديد :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الغريب ان أكبر الهجمات التي تعرض لها العراق هي في الفترة الممتدة بين نهاية عام 2021 وعام 2022 وهي فترة تزامنت كما ذكرنا في المقدمة مع هروب اعداد كبيرة من الدواعش من سجن الحسكة ، ومن جانب آخر تزامنت مع الموعد المقرر لخروج القوات الأمريكية من العراق ،والذي على مايبدو لايرغب فيه الأمريكان ،حيث طاب لهم المكان، الذي غادره الملايين من أهله نازحين ومهاجرين ،ولكنه رتب لأمتصاص رد الفعل الشعبي وخاصة بعد تصويت البرلمان السابق على أخراج القوات الأمريكية من العراق .
وهكذا تكون عودة داعش القوية وقتلها اعداد من الجنود العراقيين ، بمثابة الشماعة لبقاء هذه القوات لأطول وقت ممكن .
ما هي الآمال لخلاص العراق :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قد يكون الأمل الأكبرهو ظهور شخصية ثورية قيادية تتمكن من مواجهة العواصف الحالية تحمل سفينة البلاد الى مرافئ الأستقلال والحرية والكرامة ،وحتما ً ستواجه بمقاومة ضارية من الدول الأستعمارية المحتلة للعراق ،ومن دول الجوار المستفيدة من الوضع الركيك الحالي في تغذية مصالحها على حساب مصالح العراق .
كما ان المتغيرات الدولية قد تحمل بعض التسهيلات ،مثل بدأ أفول نجم امريكا واحتمال هزيمتها في الشرق الأوسط ، وهذا سيؤدي الى رفع ضغط كبير يسلطه ليس فقط الأحتلال الأمريكي بل ذيوله في المنطقة أيضا ً .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تيكي تاكا مع مي حلمي | محمد بسيوني محترف مصري في النمسا يكشف


.. العملات المشفرة .. رحلة مجهولة نهايتها | #ريل_توك


.. تونس..مقتل عناصر إرهابية وجرح عسكريين اثنين في القصرين




.. ترامب: التقارير بشأن تفتيش منزلي في فلوريدا بسبب وثائق نووية


.. تعرض الروائي سلمان رشدي للطعن في العنق في ولاية نيويورك