الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


أوكرانيا - العراق

اسماعيل شاكر الرفاعي

2022 / 2 / 16
مواضيع وابحاث سياسية


شئ ما لا يشبه ما يفكر به ( الكبار ) ، استغرق تفكيري في الايام الخوالي : وكل لحمة هذا التفكير وسداه تدور حول حرية الشعب الاوكراني ( الذي يضم الى جانب الأوكرانيين قوميات اخرى ) ...

لقد تأكد لي بما لا يقبل الشك : بأن حرية الشعب الأوكراني ، مسلوبة في الحالتين : في حالة اصطفافه الى جانب اوربا والانضمام الى حلف " الناتو " ، او في حالة الانصياع للإملاءات الروسية ، والكف عن المطالبة بأن يصبح عضواً في حلف الناتو الاوربي ...

احترم ايران " ولاية الفقيه " ، والاحترام شئ آخر غير الايمان بنظرية " ولاية الفقيه " الخرافية ، لأنها عملت بصبر يشبه صبر الجبال ؛ على ان تخرج من دائرة دول العالم الثالث فاقدة الارادة ، وان يكون لها صوت قوي بمواجهة الكبار ...

لكن ما تم لايران من مقعد اممي لمواجهة الكبار تم على حساب شعوب أربعة دول عربية : عمل ويعمل عملائها بالنيابة عن ايران في التصدي ( والمقاومة ) المزعومة ...

صغار العراق : بعضهم خدم وعبيد لايران أو لأمريكا ، ولا احد منهم يمكن له ان يستقل بقرار وطني سليم ...

ما أثارني لكتابة هذا المقال ؛ هو رفض الجهات القضائية لترشح السيد هوشيار زيباري لمنصب رئيس الجمهورية ، اذ تساءلت اذا كان زيباري متورط بفساد ، فلماذا لا يفتح ملف فساده .. السكوت يعني : انه هناك عشرات الملفات بل مئات الملفات المسكوت عنها ، لأن اصحابها ينتمون الى دائرة الزعامة .. الزعامة .. الدينية او السياسية ..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. اختبار جديد لولاية بايدن في انتخابات ولاية جورجيا الأمريكية


.. انقطاع محتمل للكهرباء.. كيف تستعد فرنسا لشتاء غير مسبوق؟




.. قانون يجريم ممارسة الجنس خارج إطار الزواج في إندونيسيا


.. الشاب الذي تعرض للضرب من صامويل إيتو يكشف السؤال الذي استفزه




.. لم يكد يفرح! شريحة ماسك تخضع للتحقيقات | #منصات