الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


صراع من أجل الحياة .. وليس صراع من أجل الاقتصاد .

أحمد فاروق عباس

2022 / 2 / 28
مواضيع وابحاث سياسية


ما تفهمه روسيا من صراعها الحالى مع الغرب على الأرض الأوكرانية هو أنه صراع من أجل السيادة والكرامة ومستقبل الدولة الروسية كله ، وليس صراعاً على موارد أوكرانيا ، أو لتثبيت عظمة فلاديمير بوتين الشخصية كما تقول دعاية الغرب ، أو حتى لعظمة الدولة الروسية ..

لقد وجدت روسيا نفسها محاصرة من الغرب فى كل اتجاه ، تمهيداً للنفاذ إلى الداخل الروسى نفسه فيما بعد ، وخلخلته بنداءات الدين لمن يهمه الدين ، أو بنداءات القومية لمن يستمع إلى صوت القومية ، أو بنداءات الديموقراطية لمن هام حباً بالأله الجديد الذى يطلب الغرب من العالم كله عبادته ولو بالعافية ..
روسيا فى الحرب الأوكرانية ليس لديها بدائل ، وخياراتها محدودة جداً ..
وهى فضلت أن تخرج لقتال الغرب خارج حدودها وليس انتظارا للحظة قريبة جداً سيفرض الغرب عليها القتال داخل حدودها ، ومع الشعب الروسى نفسه وقومياته وأديانه واختلاف اراءه ..
من هنا لن تلتفت روسيا كثيراً للجانب الاقتصادى فى الحرب ، ففى صراعات الحياة يتوارى الاقتصاد جانباً ، ولو كانت انجلترا فكرت فى الخسارة الاقتصادية لما تحدت نابليون فى بداية القرن ١٩ ، فى حرب استمرت متقطعة من ١٧٩٩ وانتهت عام ١٨١٥ ، ولو فكرت فى الخسائر والدمار الاقتصادى الهائل الذى لحق بها لما فكرت في الحرب مع ألمانيا ( لمدة ٦ سنوات ) فى الحرب العالمية الثانية ..

ولو فكرت أمريكا فى الاقتصاد لما حاربت فى كوريا ( من ١٩٥٠ إلى عام ١٩٥٣ ) ولا حاربت فيتنام ١٢ سنة متصلة ( من عام ١٩٦٣ إلى ١٩٧٥ ) ..

لذا أستغرب جداً الأصوات التى تعالت بعد ٤ أيام من الحرب تحذر روسيا من إطالة أمد الحرب وإلا لوجدت كذا وكذا ، ولحدث لها كيت وكيت !!

الحرب بدأت يوم الخميس الماضى ، واليوم هو الاثنين ( اليوم الخامس للحرب ) وقد تعالت الأصوات منذ يومين تتكلم عن خطورة إطالة أمد الحرب !!

وهؤلاء فى رأيي لم يعرفوا او يدرسوا شيئاً عن الصراعات والحروب في العالم ، ويحسبونها ألعاب تجرى أمامهم ، وما على الفريق الذى يشجعونه سوى أن يخطف هدفاً ينهى به المبارة ، أو أن يطيل الفريق الأضعف أمد المبارة حتى يصل بها إلى الوقت الاضافى ، انتظارا لضربات الحظ الترجيحية ..

ليس على هذا النحو تجرى الصراعات بين الأمم ..

والذين يقولون ان روسيا ستغرق في المستنقع الأوكراني كما غرق قبلها الاتحاد السوفيتى في المستنقع الافغانى ، وادى فى النهاية إلى انهيار الاتحاد السوفيتى يخطئون في القياس ، ويخطأون قبلها فى فهم حرب الاتحاد السوفيتى في افغانستان ونتائجها ، بعيداً عن الدعاية الغربية ..

ما حدث للاتحاد السوفيتى في افغانستان فى سنوات ١٩٧٩ - ١٩٨٩ هو بالضبط ما حدث لأمريكا فى حرب فيتنام أعوام ١٩٦٣ - ١٩٧٥ ونتائجهما تكاد تكون متقاربة ، وهى أنه لا يمكن القول أن أمريكا هزمت في فيتنام أو أن روسيا هزمت في أفغانستان ولكن كليهما لم يحقق أهدافه كاملة من الحرب ، وهناك فرق هائل بين المعنيين ..

ثانيا: لم تؤدى حرب أفغانستان إلى انتهاء الاتحاد السوفيتى ، بل ما ادى الى انهيار دولة عظمى مثل الاتحاد السوفيتى هو ببساطة ميخائيل جورباتشوف ..

وحتى المتاعب الاقتصادية - وقد كانت موجودة بالطبع - لم تصل إلى درجة خطيرة تهدد سلامة الدولة وبقاءها ، ولم يعرف التاريخ كله أن دولة ما - وليست قوة عظمى- انهارت بسبب المتاعب الاقتصادية ، وعلى نحو مفاجئ لم يتوقعه أحد !!

ما أدى إلى نهاية الاتحاد السوفيتى هو سياسة جورباتشوف الخرقاء والمعروفة بالبريسترويكا والجلاسنوست ، وهو ما أدى أولا إلى ضياع أوربا الشرقية من دائرة النفوذ السوفيتى بدعم غربى لاشك فيه ، ثم تفتت الاتحاد السوفيتى نفسه تحت نداءات القومية لقومياته واعراقه المتعددة ..

وعندما فهم الجيش السوفيتى ذلك وازاح جورباتشوف من السلطة كان الأوان قد فات ، وظهر رجل مثل يلتسين وبدعم قوى من الغرب ، وقرر دفن جثة الاتحاد السوفيتى وليس العمل على إحياءه ..

والنتيجة أن الدول تنهار عندما تفرط في أمنها ، وعندما تغريها مغريات من خارج حدودها بأشياء مشكوك في قيمتها ..

وفيما يخص الصراع بين روسيا والغرب على أرض أوكرانيا ، فهو صراع ضاغط على أعصاب الغرب أكثر من ضغطه على أعصاب الروس ، فقد ظهر أمام كل شعوب العالم تهافت الغرب وهلعه ، ولم يعد لديه سوى الشاشات وأوراق الصحف يعيد ويزيد من خلالها تلال من الاكاذيب والحرب النفسية ..

وظنى ان إطالة أمد الحرب ليس مضراً بروسيا بالقدر الذي يصورونه ، فهى فرصة لروسيا لإفهام الغرب بهدوء حدود قدراته في أى نزاع جدى معها ..

وهى دروس ستعمل دول مثل ألمانيا وفرنسا واليابان وإيطاليا على دراستها واستخلاص دروسها بعد أن تسكت المدافع ..

اما بريطانيا وأمريكا فلا أظن أن الأمر سيتغير كثيرا بشأنهما ، وسيزداد حقدهما على الروس ، ولن يعترفوا بأى حال بنتائج ما يحدث ، ولكنهم سيفكرون كثيرا فى المستقبل قبل أن يبحثوا عن ساحة جديدة لمشاكسة الدب الروسى ومضايقته ..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. شاهد| مبان مشتعلة في ميكولايف بعد القصف الروسي


.. عضو مجلس الدوما الروسي: روسيا تعيد مناطقها التاريخية على أسا


.. بعد ضم 4 أقاليم أوكرانية.. طلاء أحمر على قنصلية روسيا بنيويو




.. الاحتجاجات الإيرانية.. مقتل 19 شخصاً في بلوشستان


.. بدء توافد المحتجين على ساحتي التحرير والنسور وسط بغداد