الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الإخوة كارامازوف ملخص وتعليق

محمد زكريا توفيق

2022 / 3 / 6
الادب والفن


الشخصيات الرئيسية الرواية:
فيودور، أب عجوز من عائلة كارامازوف. مكروه من الجميع لسلوكه الأخلاقي. ينتهي به الأمر إلى أن يقتله أحد أبنائه.
دميتري، أكبر الأبناء. سريع الغضب، يبحث عن المتعة، لكنه ليس شريرا مثل والده. يتهم بقتل فيودور.
إيفان، الابن الثاني. مثقف ملحد وساخر. يمرض بشدة عندما يعلم بمقتل والده، ويعتقد أنه يجب أن يلام بسبب أفكاره.
أليوشا، الابن الثالث، رجل دين ورع. من أتباع الأب زوسيما ومريديه.
بافيل سميردياكوف، خادم فيودور، ويقال إنه ابنه غير الشرعي.

ملخص الرواية:
رواية الإخوة كارامازوف رواية عظيمة طويلة جدا، 800 صفحة. تحكي مأساة عائلية تتمحور حول أب وأبنائه. فيودور كارامازوف، لديه ثلاثة أبناء: دميتري، إيفان، وأليوشا. إيفان وأليوشا شقيقان من نفس الأم، لكن دميتري، الأكبر سنا، من أم مختلفة.

فيودور، أب فاسد، ومالك أطيان فاجر فاسق. تربت أولاده حتى سن الرجولة تحت رعاية أناس آخرين. جاءوا لزيارة والدهم، وهي المرة الأولى التي يلتقون فيها جميعا منذ فترة طويلة.

الابن دميتري في خلاف مع والده فيودور حول ميراثه. ينصحهما الابن الأصغر، أليوشا، بالاحتكام إلى الأب زوسيما. يعتقد أليوشا أن الرجل العجوز الحكيم يمكنه تسوية النزاع وديا.

الأب زوسيما رجل صبور وطيب، لكن فيودور ودميتري ينتهي بهما المطاف إلى الشجار على أي حال. بعد أن يدفع فيودور كل الحاضرين إلى الإحباط، يغادرون الدير بشكل منفرد، ويشعر أليوشا بالقلق على مستقبل عائلته.

أليوشا يتحدث إلى دميتري، الذي يعترف بوضعه المعقد مع النساء والمال. وعد دميتري بالزواج من فتاة تدعى كاترينا، فأقرضته 3,000 روبل.

يريد دميتري الهرب مع جروشينكا، لكنه يشعر بالخجل، لأن من واجبه تسديد دينه ل كاترينا أولا. هذا هو السبب الذي جعله يذهب إلى والده فيدور، لكي يطلب منه ما يحتاجه من مال ويلح في طلبه.

في منزل فيودور، يتحدث سميردياكوف إلى العائلة. سميردياكوف هو خادم مصاب بالصرع، قد تبناه جريجوري ومرفا، خادمي فيودور الآخران. ولد لامرأة تدعى ليزافيتا، توفيت أثناء الولادة. لقد كانت توصف بعبيطة البلدة، تعيش على الصدقة والإحسان من باقي السكان.

الجميع أطلقوا عليها "ليزافيتا العبيطة"، وعندما اكتشفت البلدة أنها حامل، كانوا ساخطين على أي شخص يمكن أن يكون قد فعل هذا لفتاة معاقة عقليا. لكنهم قالوا إن فيودور لابد أن يكون هو الجاني. عندما أنجب الخادمان جريجوري ومرفا طفلا مشوها، وقاما بدفنه بعد وفاته، قاما بتبني طفل ليزافيتا العبيطة، وقام فيودور بتسميته "بافيل سميردياكوف".

يطلب الأب زوسيما وهو يحتضر، من أليوشا ترك الدير ليكون مع عائلته، فهي أكثر احتياجا له. لكن حياته تزداد تعقيدا، عندما تعرب فتاة شابة مشلولة تدعى ليز، عن مشاعرها نحوه.

يزور أليوشا كاترينا، الفتاة المرشحة للزواج من دميتري. إيفان، الابن الثاني لفيودور، كان في حالة حب من طرف واحد مع كاترينا، لكنه يشعر أن دميتري يناسبها أكثر منه. يعلن إيفان، الذي شعر بالإحباط والاشمئزاز من وضع عائلته، إنه سيغادر المدينة.

يرى أليوشا صبيا يقوم زملاؤه في المدرسة بإيذائه، لكنه يعض يد أليوشا ويهرب. في وقت لاحق، عندما يحاول أليوشا منح رجل، يدعى الكابتن سنيجيريوف، بعض المال، كتعويض عن الإهانة التي لحقت به، عندما قام دميتري بضربه أمام ابنه، قال إنه يعرف ابن الرجل. هو ذاك الفتى الذي عض يده.

بالرغم من فقر الأسرة، يرفض النقيب سنيجيريوف أخذ المال كتعويض عن إهانته. إنه يشعر بحاجته إلى كسب احترام ابنه له، بعد أن قام دميتري بإهانته أمامه. قبول الصدقة، وخاصة من دميتري، أمر غير وارد.


عندما يعود أليوشا لرؤية كاترينا، يجد ليز، ابنة السيدة هولاكوف. يدرك الاثنان أنهما يحبان بعضهما البعض، ويقرران الزواج. ثم يذهب أليوشا لزيارة إيفان، فيجده في مطعم. لقد ذهب إيفان إلى هناك لكي يبتعد عن والده، فيجلس أليوشا لكي يتحدث معه. يخبر إيفان أخاه عن أفكاره فيما يتعلق بالدين والعالم. ويتلو عليه قصيدة كتبها، تسمى "المحقق العظيم".

تصف القصيدة عودة المسيح إلى الأرض في القرن السادس عشر. فتقوم الكنيسة بالقبض عليه ورميه في السجن، ويخبره "المحقق العظيم" بأن هذا، لأن وجوده يسبب مشكلة كبيرة للعالم. ثم يقول إيفان إن الكنيسة قد أمضت سنوات عديدة تحاول استبدال الشعور بالحرية، الذي أعطاه المسيح للإنسان، بالأمن. وكأن الحرية والأمن لا يجتمعان.

ثم يتحدث عن مدى قسوة العالم، وخاصة بالنسبة للأطفال الأبرياء. بعد تناول الغذاء، يفترق أليوشا وإيفان، وهما يشعران بأنهما أقرب إلى بعضهما البعض من أي وقت مضى.

يرى إيفان سميردياكوف عندما يعود إلى منزل والده، ويخبره سميردياكوف أنه قلق على حياة فيودور. إنه يخشى أن يقتله دميتري، لأن العجوز سيكون غير قادر على الدفاع عن نفسه. ثم يذهب إيفان إلى النوم وهو مضطرب جدا مما قد سمعه.

يذهب أليوشا لزيارة الأب زوسيما وهو على فراش الموت. يخبر الأب زوسيما المحيطين به أن أليوشا يذكره بأخيه الأكبر، الذي توفي في ريعان شبابه، عندما كان في الجيش.

في أحد الأيام، تحدى رجلا آخر في مبارزة بسبب فتاة. قبل المبارزة، كان شعوره قد تغير نحو الفتاة. لذلك، لم يطلق النار على منافسه. بعد المبارزة، تقاعد من الجيش، وانضم إلى دير. وكان يتحدث عن مدى تأثير الكتاب المقدس عليه، ويقول إن على الجميع حب العالم وما به من أناس وحب الطبيعة.

ثم يموت الأب زوسيما. كان يتوقع الكثيرون أن تحدث معجزة عند وفاة الأب زوسيما، لكن وجدوا أن جسده قد أخذ يتحلل، ويملأ الدير برائحة كريهة. مما جعل الرهبان الآخرين يشكون في قداسة الأب زوسيما.

يهتز أليوشا من خبر موت زوسيما. ثم يذهب لرؤية جروشينكا بعد أن طلبت مقابلته. تعترف جروشينكا بأنها تريد تدميره. وعندما أخبرها بموت الأب زوسيما، شعرت بالندم لقسوتها في حديثها معه.

ثم تقول إنها تعتقد أنها شخصية شريرة، والاثنان يمكن أن يكمل كل منهما الآخر. يغادر أليوشا وقد تجدد إيمانه بالأب زوسيما وتعاليمه التي تدعوا إلى الحب. إنه لشيء رائع أن تُحِب وتُحَب في المقابل.

في ذلك الوقت، أصبح دميتري يائسا. إنه يريد أن يكون مع جروشينكا، لكنه يريد أن يسدد دينه ل كاترينا بالكامل أولا. فيجد نفسه في دوامة، وهو يطلب المساعدة من الآخرين.

يزور رجلا يكره دميتري، واعتاد ملاحقة جروشينكا، يدعى سامسانوف. فيجده ثملا غير متماسك. ثم يذهب لمقابلة مدام هوهلكوف، فتقول لديميتري إن المكان الوحيد للحصول على 3,000 روبل، هو مناجم الذهب. يعني نجوم السماء أقرب لك.

في هذا الارتباك، يعتقد دميتري أن جروشينكا قد ذهبت لزيارة والده كعشيقة في منزله، فيذهب إلى هناك في حالة من الغضب، حاملا مدقة نحاسية. بحث عن جروشينكا فلم يجدها هناك.

يعتقد جريجوري، خادم والده، أن ديميتري قد جاء لكي يقتل والده. فيحاول الخادم منعه بالقوة ويحدث شجار بينهما، ينتهي بأن يضرب ديميتري جريجوري على رأسه بالمدقة النحاسية.

بعد التأكد من أن الخادم جريجوري لم يمت، يهرب ديميتري من مكان الحادث ويبحث عن جروشينكا. فيجدها مع كالجانوف، وهو عشيق سابق كان يعاملها معاملة سيئة.

يقوم ديميتري بإفساد حفلها مع كالجانوف، ويجلس معه وبعض الرجال الآخرين. الوضع يصبح متوترا، وبعد أن يدلي الحضور ببعض الملاحظات المهينة حول الروس ودميتري. ثم تقرر جروشينكا أنها لا تريد أن تكون مع مثل هذا الرجل المهين والشرس. وتعلن أنها تحب دميتري. وإذا بالشرطة تأتي لاعتقاله بتهمة قتل فيودور.

بينما تقوم الشرطة باستجواب دميتري، يتضح أن جميع الأدلة تثبت أنه هو الذي قتل والده، بالرغم من أنه بريء لم يرتكب الجريمة. لقد شوهد في مسرح الجريمة يحمل سلاحا ليلة وقوعها، وكان قد صرح في عدة مناسبات بأنه سيقتل والده.

قال دميتري في التحقيق إنه كان يبحث عن 3,000 روبل، وكان يائسا من العثور عليها. وأفاد أن والده، فيودور، كان لديه ظرف به 3,000 روبل، سرق ليلة الجريمة. ثم أودع دميتري في الحجز رهن محاكمته، ولا يعتقد أحد في براءته سوى عدد قليل من الناس.

في نفس الوقت، يزور أليوشا الصبي إلوشا الذي عض يده، في المستشفى. لقد مرض الصبي تماما، وتعرف أليوشا على العديد من أصدقاء الصبي، الذين كانوا يزورونه أيضا. صبي واحد، كوليا كراسوتكين، كان وإلوشا صديقين، لكنهما وقعا في خلاف، لأن إلوشا أطعم قطعة خبز بها دبوسا لكلب، ولم يوافق كوليا على هذه القسوة.

عندما يأتي أليوشا للزيارة، يتحدث هو وكوليا لبعض الوقت. الفتى يتطلع إلى هذا الرجل الحكيم الذي سمع عنه الكثير من الأولاد الآخرين، ويريد أن يبهره.

يصبح الاثنان صديقين، ويعامل أليوشا جميع الأولاد على قدم المساواة. عندما يذهب كوليا لرؤية الصبي المريض إلوشا، أعطاه كلبا كهدية. ثم يقول أن الكلب ليس سوى الكلب الذي أعطاه إلوشا قطعة الخبز مع دبوس. لقد اعتنى كوليا بالكلب إلى أن عادت له صحته، ودربه، ثم قدمه كبادرة صداقة لإلوشا أثناء مرضه.

ومع ذلك، يكفهر الجو عندما يدخل الأطباء لرؤية إلوشا. دون أن يبوح أحد بشيء، يعرف الجميع أن الصبي لم يبق لديه الكثير من الوقت. إلوشا صبي شجاع، يحاول رفع معنويات المحيطين به.

في وقت لاحق، يزور أليوشا شقيقه في السجن. يخبر دميتري أليوشا بأن إيفان قد دبر خطة لهروبه. ثم يذهب أليوشا للتحدث إلى إيفان، الذي يشعر بشعور غريب بالذنب نحو وفاة والده. فيقول أليوشا لأخيه إيفان إنه لا ينبغي أن يشعر بالمسؤولية عن جريمة لم يرتكبها، ولكن إيفان يخرج وهو في حالة سخط وغضب. يلتقي إيفان ب سميردياكوف، الذي يتهمه بأنه أيضا مذنب وشريك في جريمة القتل.

يقول سميردياكوف إن إيفان، صرح ليلة الجريمة، بأنه يريد أن يرى والده ميتا. ثم غادر إيفان لكي يبعد الشبهة عن نفسه، ولكي يهرب من مسؤولية حماية والده. يغضب إيفان من كلام سميردياكوف ويضطرب. وعندما يتحدث إلى سميردياكوف في وقت لاحق، يعترف سميردياكوف بشكل قاطع بقتله فيودور.

يقول سميردياكوف إن نظريات إيفان وأفكاره، كانت هي أساس جريمته، وأن محادثة إيفان معه قبل وقوع الجريمة، هي التي بررت الفعل أساسا. عندما يعود إيفان إلى المنزل بعد هذا الاجتماع، يرى صورة شيطان في غرفته.

الشيطان يعاقبه لكونه شخص شرير، مليء بنقاط الضعف والعيوب التي أدت إلى ظروف كارثية. يطرق أليوشا على الباب ليجد شقيقه في حالة محمومة، يردد كلمة "الشيطان" واسم سميردياكوف. فيقضي أليوشا الليلة يرعى أخيه المحموم.

تبدأ محاكمة دميتري، ويأتي كثير من الناس من جميع أنحاء البلاد لمشاهدة محاكمة قتل أب. لدى دميتري محام ممتاز، لكنها قضية صعبة الفوز. الادعاء لديه العديد من شهود الإثبات. شهاداتهم على ما يبدو هي أدلة دامغة ضد دميتري.

غير أن الدفاع الماهر، يشوه سمعة هؤلاء الشهود واحدا تلو الآخر، ويظهر دوافع خفية وظروفا مخففة. أليوشا يدافع عن شقيقه من على المنصة، وكاترينا تلقي بكلمة مؤثرة عن طبيعة دميتري النبيلة. ثم يأتي إيفان إلى قاعة المحكمة، ملوحا بالمال ومتهما سميردياكوف.

أخذ يصرخ هراء، لكي يعطل المحاكمة، وبدأ يتصرف بجنون، إلا أن المحكمة لم تصدقه. فجأة، في نهاية المحاكمة، تقف كاترينا مرة أخرى، وتظهر رسالة من دميتري، تنص بوضوح على نية دميتري قتل فيودور كملاذ أخير. ثم تقول إن مشاعرها قد تغيرت نحوه، ولم تعد تحبه، ولا تريد أن تكذب لحماية الرجل الذي آذاها كثيرا.

ثم يأتي الخبر إلى المحكمة، يفيد بأن سميردياكوف قد شنق نفسه. وبعد الإدلاء بالتصريحات الختامية، يصدر الحكم بالإدانة. ويحكم على دميتري بالسجن. دميتري يرحب بهذه الفرصة لكي يتطهر ويصبح رجلا جديدا، لكنه لا يريد أن يكون في المنفى في سيبيريا بقية حياته. إنه يريد العودة إلى وطنه قبل أن يموت.

لا يزال إيفان مريضا، وكاترينا تعتني به. يزور أليوشا الأولاد الذين أصبح صديقا لهم. يتملكهم الحزن، لموت الصبي إلوشا. يمرر أليوشا عليهم تعاليم الأب زوسيما عن الحب والتفاهم. إنهم جميعا يحتضنون كلماته، ويقومون بالهتاف له.

ملاحظات عن الرواية:
دوستويفسكي مفتون بفكرة الأضداد. إنه يضع الشخصيات والأدوار في مواقف متعارضة ومتناقضة. الأفكار والفلسفات يعارض بعضها البعض. في رواية الإخوة كارامازوف، يضع كل شخصية في موقف معقد متعدد الأبعاد الأيدلوجية والفلسفية.

من خلال تسليط الضوء على الطبيعة المتعارضة لشخصياته، يخلق دوستويفسكي مواضيع للنقاش، يتم التعبير عنها أحيانا بوضوح بين الشخصيات، وأحيانا تحث القارئ على التفكير فيها بنفسه.

بهذه الطريقة، تتناول الرواية قضايا شاملة مثل الأخلاق والمسؤولية والعدمية والقتل والحب، من خلال ما تناقشه تلك الشخصيات بصراحة، وما تمثله أقوالهم وأفعالهم.

الرواية مكتوبة بأسلوب سلس وحوارات رائعة، لكنها مزدحمة بالأفكار المعقدة. دوستويفسكي له شغف بالإنسان العادي. دميتري، بطل الرواية، بالرغم من أنه سريع الغضب، يشرب الخمر ويعاقر النساء وينفق الأموال بإسراف، إلا أنه يتحلى بالشرف والأمانة تجعله موضع إعجاب دوستويفسكي.

بعكس إيفان المثقف، فهو غامض غير أمين. وهي خصال، نراها اليوم بين كبار الموظفين والسياسيين والمثقفين. الذين يستطيعون ترتيب أوراقهم بحرفية ومكر شديد، بحيث لا يلامون ولا تقع عليهم أية مسؤولية. وغالبا ما يدفع الثمن، الأبرياء من الناس العاديين والفقراء.

يخبرنا دوستويفسكي هنا بأن الثقافة والعقلانية، قد تساعدك ماديا، ولكن ليست بالضرورة تجعل حياتك أكثر راحة من الناحية السيكولوجية. لكي نكون سعداء، نحتاج قدرا من السذاجة. الذكاء والثقافة تجعل حياتك أكثر تعقيدا. الناس الأذكياء والموهوبون، هم أقل سعادة من الناس السذج. رواية العبيط، توضح ذلك أيضا. ذكاء المرء محسوب عليه.

يقول دوستويفسكي إن الوعي مرض. لذلك، علينا أن نتحكم في ذكائنا ومعلوماتنا بقدر الإمكان، وأن يكونا تحت السيطرة. ويجب أن يكون لدينا شيء من الثقة في بعضنا البعض وفي العالم من حولنا. قيمنا يجب مراجعتها. الديموقراطية وحرية الرأي لا قيمة لهما مع معدة خاوية.

إيفان الملحد، يمثل عصر الأنوار الأوروبي. إنه يعتقد أن كل شيء يجب أن يكون عقلانيا، يمكن برهنته علميا. السؤال الرئيسي، لماذا تموت الأطفال الأبرياء؟ هذا يعني أحد أمرين: إما أن الله غير موجود، أو أنه غير جدير بالألوهية.

يخبرنا دوستويفسكي بأن العقلانية، تؤدي إلى العدمية. وهو رأي وصل إليه الفيلسوف نيتشه أيضا في نفس الوقت تقريبا. لكن نيتشه يقدم لنا الفن كمخرج من هذه الأزمة، بينما دوستويفسكي يقدم لنا الحب. حب الإنسان لأخيه الإنسان، وحب الإنسان للطبيعة.

الهيدونزم، هي فلسفة تقول بأن المتعة (بمعنى إشباع الرغبات) هي الهدف الأعلى الجيد والسليم للحياة البشرية. فيودور الأب ودميتري الابن الأكبر، يمثلان هذا المذهب. إنهما يحاولان إيجاد السعادة عن طريق اللذة. لكن هذا مع التراخي وعدم المسؤولية يؤديان إلى العنف كما رأينا في الرواية.

ظهرت الرومانسية في أوروبا كفكر تناهض الثورة الصناعية، وتتحدى فلسفة وفكر الأنوار العقلانية. إنها تركز على الشعور والإحساس الذي قد يكون خلاقا. لكن الشعور والإحساس وحدهما، قد يؤديان أيضا إلى العنف وعدم السعادة.

الدين يمثله، أليوشا والأب زوسيما. هم أيضا يؤمنان بالحب، كأسلوب وحيد للتعامل مع الآخرين. هناك مواقف كثيرة تناقش فيها الرواية الدين وقضية الإيمان بكثافة.

أحد هذه المواقف، عند وفاة الأب زوسيما وتحلل جسده، مما أصاب تلاميذه بامتعاض شديد. هذا يعني أن دوستويفسكي لا يؤمن بالقداسة. هو أيضا لا يؤمن بالشر المطلق. كل إنسان قادر على أن يكون أيهما. لكنه في أغلب الأحوال، يحاول التوازن بينهما.

لو أمكننا تقسيم الناس إلى طيب وخبيث، لتخلصنا من الأشرار وانتهي الأمر. لكن الخير والشر يمتزجان داخل قلوبنا وعقولنا.

الإلحاد والإيمان هما وجهتي نظر مثالية. بينهما يقع أغلبية الناس الباحثة عن المتعة. في نظر دوستويفسكي، المثالية، بمعنى التمسك بالمثل العليا، ليست هي الحل. لكنه يتعاطف مع السذاجة والبراءة والحب لكل الناس.

رسالة دوستويفسكي في الرواية هي: من الأفضل أن تكون جاهلا أو عبيطا، وفي نفس الوقت، إنسانا جيدا، على أن تكون ذكيا وناجحا ولكن شريرا.

هو لا يحب الرأسمالية لأنها تركز على الماديات والربح، وفي سبيل ذلك تقوم بتحطيم الأبرياء والفقراء والحملات الاستعمارية.

كل ما تحتاجه، هو حياة بسيطة. دوستويفسكي يريد إرجاع المجتمع الروسي إلى أيامه السعيدة الماضية. إنه يريد أن يرجعنا إلى سعادة الطفولة وبراءتها. لكن هذا غير ممكن، فمتى تخطينا مرحلة الطفولة، لا نعود إليها أبدا. عندما نفعل الفعل، لا يمكن أن نلغي هذا الفعل. عايزنا نرجع زي زمان، قل للزمان ارجع يا زمان.

إنه يقول لنا، لا تر كل شيء، ولا تتساءل عن كل شيء. الثقة العمياء قد تسبب معاناة، لكنها جيدة على طول الطريق.

هل دوستويفسكي ملحد أم مؤمن؟ إنه لا هذا ولا ذاك. بل كلاهما إن شئت.

الفيلم: (من الروائع)
تمثيل: يول براينر، لي جي كوب، كلير بلوم، ريتشارد بيسهارت
الإخراج: ريتشارد بروكس








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فعاليات الدورة الـ 38 لمهرجان الإسكندرية السينمائي لدول حوض


.. بانوراما | تقارير غربية تحذر من اختفاء اللغة العربية.. ما ال


.. تفاعلكم | 25 سؤالا مع الفنان قيس الشيخ نجيب




.. تفاعلكم | مشهد صادم! سوداني يقتحم مناسبة ويهاجم الفنان وفرقت


.. تفاعلكم | شاهد..فنانات عالميات يتضامن مع الاحتجاجات الإيراني