الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


ما هي أهمية دوستويفسكي؟

محمد زكريا توفيق

2022 / 3 / 8
الادب والفن


دوستويفسكي كاتب كان على وشك تنفيذ الحكم عليه بالإعدام وهو في العشرين من عمره. ثم خفف الحكم إلى السجن في سيبيريا. هو مؤلف رائعته "الإخوة كارامازوف". توفي عام 1881 عن عمر 59 سنة. كتب 12 رواية طويلة، 4 روايات قصيرة، و16 قصة قصيرة.

هو من عظماء الأدباء الروس. لا أحد منهم قد مارس الحياة من أدناها إلى أعلاها مثله. رواية "ملاحظات من تحت الأرض، هي أول رواية وجودية ظهرت في عالم الأدب. تأثر بها كامو، كافكا، وفرويد.

يعتبر أيضا من عظماء فلاسفة القرن التاسع عشر. رواياته تناقش وتعالج قضايا فلسفية عميقة. إذا كان تولستوي مؤرخ ومحلل للمجتمعات، فإن دوستويفسكي منقب وعالم سيكولوجية النفس البشرية.

له تأثير كبير على الفيلسوف الألماني نيتشه. قال ألبرت أينشتاين إن دوستويفسكي قد أعطاني أكثر من أي عالم آخر. فماذا يمكننا التعلم منه؟

أنت لا تعرف نفسك:
الإنسان لغز، وأنا أقوم بتحليل هذا اللغز وفهمه، حتى أكون إنسانا. راسكولينكوف، في الجريمة والعقاب، لا يعرف ماذا يريد. أو لماذا اقترف جريمته؟ هل لأنه أراد الهروب من الفقر، أم لتحقيق أشياء عظيمة مثل نابليون، أم ربما لكي يثبت أنه شخص غير عادي وأفضل من الآخرين، أم لجنون مطبق قد أصابه قبل اقترافه الجريمة؟

قبل الجريمة، كان عقله صاف، لكن بعدها، تمزق بتعذيب الضمير، هل يعترف أم لا؟ إن كان يعرف نفسه حقا، ويعرف ماذا يريد، لما أقدم على اقراف جريمته.

لكن معرفة النفس ليست بالأمر السهل. تستلزم الغوص في أغوار النفس لمعرفة دوافع أفعالنا. معرفة النفس تحمينا من المعناة مستقبلا. معاناتنا نحن وما نسببه من معاناة للآخرين. إذا عرف راسكولينكوف نفسه، لطلب المساعدة قبل أن يقترف جريمته.

لا تحلم أحلاما كبيرة:
أنت لك حاجات تبغي تحقيقها. من حقك أن تكون غنيا أو عظيما. فلا تتردد في تحقيق حاجاتك، بل اطلب المزيد. هذا ما يحدث اليوم وكل يوم. الكل يعتقد أن هذه هي الحرية. لكن نتيجة الغنى للأغنياء والشهرة للمشاهير، هي العزلة والاكتئاب وربما الانتحار. النتيجة بالنسبة للفقراء، هو الحقد والجريمة.

نحن نعيش في عالم يسعى أفراده إلى الثروة والشهرة والسلطة. ويطلب المجتمع منا جميعا أن نفعل ذلك. أي أن نكون أغنياء ومشهورين وأصحاب سلطة. هذا هو الوضع في روسيا في وقت دوستويفسكي. لكننا نتعرض لخطورة كبيرة ونحن نحاول تحقيق هذه الأهداف.

الهدف الأسمى هو خلق عالم يشعر فيه الكل بالراحة. سل الأطفال عن أحلامها. الغنى والنجاح والشهرة عادة ما تكون على حساب الآخرين. وهذه هي طبيعة الرأسمالية.

في رواية الجريمة والعقاب، ليس فقط كل شيء محتمل، ولكن من واجبك جعل حدوثه محتملا. شيء عظيم أن يحصل الفرد على ما يريد (سيارة) مثلا، ولكن قد ينتهي به الأمر إلى كارثة (تصدم). هذا يعني أنه مهما يحقق الإنسان من نجاحات، أبدا لن يكون سعيدا، بل قد تزداد معاناته ويزداد قلقه نتيجة لذلك.

كم من المعاناة ضرورية للإنسان؟
المعاناة والألم، لمن له قلب وعقل كبير، هما أمران لا مهرب منهما. لقد عانى دوستويفسكي في سجن سيبيريا، وكان على وشك تنفيذ حكم إعدامه. وكان مصابا بالصرع ومدمنا للقمار. فهو عندما يتكلم عن المعاناة، فهو يعي ما يقول.

تنبع معاناتنا من معتقداتنا. نحن نحلم بمجتمع يكون الكل فيه سعداء. هذه هي ظاهرة سندريلا. لماذا تتخلف هي وحدها عن الحفل. الكل يجب أن يدعى له. لكن هناك زوجة أب، أو حبيب أو زوج أو حكومة شرسة أو طبيعة ساخطة أو أي شيء آخر، يقف في طريقنا ليمنعنا من تحقيق ما نحلم به. فنشعر بالغضب، ونريد الانتقام.

عندما نحاول منع المعاناة، قد نتسبب في ازديادها. لكن المعاناة ضرورية للشعور بالسعادة. فالإنسان يمكنه التأقلم في كل الظروف.

مشكلة العقلانية:
العقلانية ليست بالضرورة طريق السعادة. دوافع الإنسان معقدة ومتنوعة، وهي أكبر من مقدرتنا على تفسيرها. الثورة العلمية بدأت في أوروبا في القرن الخامس عشر. ثم أصبحت العقلانية عقيدة في القرن الثامن عشر وعصر الأنوار.

فلاسفة مثل كانط وفولتير وروسو، مجدوا العقلانية وجعلوها بديلا للرب، وأسلوبا لحل المشاكل. لكن يقول دوستويفسكي إن الإنسان أكثر تعقيدا من أن تحل العقلانية كل شيء بالنسبة له.

نشعر بالقلق في عالمنا اليوم، لأننا نتوقع أن نكون عقلانيين طول الوقت. كل روايات كافكا، كتبت وهو في محراب العقلانية. لكن مشاعرنا وليست عقولنا هي التي تحدد هل نحن سعداء أم لا.

نحن نقع في الحب أو نقيم الصداقات لا لأسباب عقلانية يمكن قياسها. أكبر قراراتنا تبدو عقلانية في الظاهر، لكن وراءها شعور قوي غير عقلاني. نيتشه، المعروف بنقده للعقلانية، يعترف بأن دوستويفسكي، هو السيكولوجي الوحيد الذي علمه شيئا عن اللاعقلانية.

دوستويفسكي هو الأول الذي عالج اللاعقلانية. العقلانية وحدها لا تعطينا تفسيرا لأشياء كثيرة، منها الهدف من الحياة وسبب وجودنا. نيتشه يقول إن الفن وحده، هو المعبر عن إحساساتنا. دوستويفسكي يقترح الحب، حب الناس وحب الطبيعة، للتغلب على جفاف العقلانية الروحي.

شيء من الحماقة قد يكون مفيدا:
الإنسان الذكي هو من يصف نفسه بالحمق مرة أو أكثر كل شهر. الوعي هو مرض عقلي. لماذا أنا هنا؟ وما الغرض من وجودي؟ ليس لدينا إجابات قاطعة لهذه الأسئلة. لذلك نقلق ونصاب بالاكتئاب. هذا شيء شائع بين أصحاب القلم ورجال الفكر. كلما تثقفنا وزادت معلوماتنا، زاد بؤسنا.

العبيط في رواية دوستويفسكي يعادله البريء. رواية العبيط، هي رواية دوستويفسكي المفضلة. الشخصية الرئيسية هي لرجل بسيط، لكن له قلب كبير. يعتقد الناس أنه عبيط.

اختبار النفس بكثافة، كما ينصح به سقراط بقوله "اعرف نفسك"، ليس بالأمر السهل. قد يضع ضغوطا شديدة علينا. من الأفضل ترك الحياة كما هي دون السؤال عن معناها.

داخلنا الطيب والشرير (دكتور جيكل ومستر هايد):
ليس هناك أسهل من شجب فعل الشر. لكن فهم لماذا الناس تفعل الشر هو من الصعوبة بمكان. كل إنسان لديه كلاهما. بطل رواية الجريمة والعقاب، هو في الواقع رجل طيب. نتعاطف معه، وهو القاتل، لأننا نرى داخلنا من خلاله. إننا نرى بوضوح رغبته في أن يكون غنيا وناجحا، ثم خوفه وعذاب ضميره.

اعتدنا أن نرى الناس إما ابيض وإما أسود. لكن دوستويفسكي، يقول لا يمكننا أن نضع يافطة على كل شخص تقول، هذا شرير وهذا طيب. لأن الأمر أكثر تعقيدا. فكل منا هو طيب وشرير في نفس الوقت.

تحمل المسؤولية:
إذا أردت أن تنال احترام الآخرين، فعيل احترام نفسك أولا. فقط عن طريق احترام النفس يمكنك أن تجعل الآخرين يحترمونك.

نيتشه وكامو وفلاسفة وجوديون آخرون قد مجدوا دوستويفسكي، لأنه يطلب منا أن نكون مسؤولين عن أعمالنا. كثير من الناس لا تتحمل مسؤولية أعمالها. خلال المسؤولية، نجد معنى للحياة.

لا أحد يقودك لغرض ما. يطلب منا دوستويفسكي إيجاد الغرض والهدف بأنفسنا. في عالم اليوم، نلوم الآخرين. الفيلسوف البريطاني بيرسون يطلب منا تنظيف غرفتنا قبل لوم الآخرين.

تحمل مسؤولية أعمالنا له تأثير كبير. إذا أردت أن تتغلب على هذا العالم، تغلب على نفسك أولا.

ابحث عن الجمال في الناس:
احكم على الناس لا كما تراهم، ولكن كما يبغون أن يكونوه. بعد أن قضى دوستويفسكي وقتا مع الفقراء، وغير المتعلمين أثناء سجنه، علم أن الدين شيء هام في حياتهم. وأن هناك جمالا يظهر عندما تكون أمينا.

المثقفون يبغون تعليل تصرفاتهم، لكي يتخلصوا من أية مسؤولية. وجد دوستويفسكي كثير من الأمانة والصدق في قاع المجتمع الروسي. ووجد النفاق والرياء في الطبقة الراقية من المجتمع.

يعلمنا دوستويفسكي ألا نحكم على الناس بوضعها الحالي، ولكن بما يحاولون أن يكونوه. فمن هو دوستويفسكي؟ وهل هو متدين أم لا؟ هو شيء من هذا وذاك. هو ناقد للحداثة. يقول إن العلوم لم تعطنا إجابة كافية لمعنى الحياة، ولا تدلنا على كيف نحصل على السعادة.

الدين بالرغم من كونه آلة قديمة يملأها الصدأ، إلا أنها قد خدمت البشرية آلاف السنين، وأعطت الفقراء والمساكين الشعور بالراحة والأمن. الفقراء، إما أن تساعدهم وتأخذ بأيديهم، أو تترك لهم الدين. كارل ماركس يقول إن الدين أفيون الشعوب، لهذا السبب.

العلوم وحدها غير كافية، والدين وحده غير كاف ومخدر للشعوب. لكن الأهم، هو أن تسلك سلوكا حسنا، وتحب كل الناس والطبيعة من حولك.

علاء الأسواني، الروائي المصري الكبير، يطلب منا في حديث فيديو على الإنترنت، بقراءة دوستويفسكي، ويلح في الطلب.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فنانون إيرانيون يتضامنون مع غضب شعبهم ولكن بطريقتهم


.. الفنانة فلة الجزائرية في ضيافة كافيه شو


.. محسن جابر: هانى شاكر دخل عش الدبابير وشيرين ممكن تبقى زى أم




.. التعليم العالى تعلن نتيجة تنسيق الدبلومات الفنية وفتح باب تق


.. صباح العربية | لقاء خاص مع أندرو محسن مدير المكتب الفني لمهر