الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الحرب في أوكرانيا : حدودية أم وجودية ؟

خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)

2022 / 3 / 18
مواضيع وابحاث سياسية


من البديهي القول أن الحرب في أوكرانيا لا تختلف عن غيرها من الحروب ، بمعنى أنها إمتداد لنزاع سياسي و اقتصادي مستعصي ، و بالتالي هي من حيث المبدأ و سيلة ضغط للوصول إلى تسوية بين الأطراف المتحاربة . فمن الطبيعي أن نتفكر بما يجري نظرا إلى الإنعكاسات التي بدأت تظهر على المستوى العالمي فى مجالات الإقتصاد والإستقرار الجماعي .

يحسن التذكير هنا بأن أوكرانيا كانت السبّاقة إلى الثورة الملونة ، حيث اندلعت فيها كما هو معروف في سنة 2004 الثورة البرتقالية ، باكورة الثورات الملونة ، و هذه نوع من الثورات التي تتصادم في سياقها تيارات محلية مرتبطة بدول أجنبية ، مباشرة أو بواسطة منظمات غير حكومية ، تمتلك قدرات ، إعلامية و دعائية و مالية ولوجستية .مما يوحي بإحتمالية وجود رابطة بين هذه الثورة الأوكرانية أو قرابة ، وسلسلة "الثورات الربيعية " التي أعقبتها في بعض بلدان العرب ، لاسيما أن اللاعبين الأجانب هم أنفسم في المنطقتين . لعل ذلك يدل على المعالم الحقيقية للبقعة الجغرافية التي تدور عليها هذه الحرب ، التي تغطي في أغلب الظن شمال إفريقيا و شرقي المتوسط وصولا إلى تخوم روسيا و الصين .

لا نجازف بالكلام أن الحرب تدور في أوكرانيا بين روسيا من جهة ، التي لا يمكن نظريا التحرش بها مباشرة لكونها دولة تمتلك السلاح النووي ، و بين دول حلف الأطلسي من جهة ثانية التي يمتنع الروس من مواجهتها مباشرة لأن لديها هي أيضا سلاحا نوويا . ينجم عنه أن الهدف الظاهر لكل من الطرفين المتحاربين هو السيطرة على أوكرانيا أو تحييدها أو إقتسامها ، حتى لا تصير منصة انطلاق أعمال عدوانية أو تخريبية تهدد لاستقرار و الوجود .

مجمل القول أن الروس يدّعون و جود علاقة ثقافية ، قديمة أساسية ، تربط بينهم و بين معظم سكان أوكرانيا ، في حين أن دول الأطلسي تحاول ضم هذه الأخيرة إلى حضن الحضارة الغربية . من البديهي أننا حيال سيرورتين متناقضتين ، لا يمكن التوفيق بينهما . ينبني عليه أن الغاية من الحرب التي بادر إليها الأطلسيون في سنة 2014 من خلال ما يسمى " ثورة الميدان " هي فصل أوكرانيا عن روسيا و استبدال الروابط التاريخية بينهما ، بالعداوة القائمة بين الأطلسي و روسيا . فما يجري منذ 24 شباط فبراير الماضي في الواقع ، هو دخول روسيا إلى أوكرانيا لمنع دول الحلف الأطلسي من الدخول إليها ، أو بتعبير أكثر وضوحا من أجل إفشال خطة مشروع كياني غربي حصري على حساب واقع قائم أوروبي ـ اسيوي جامع .

تقود مداورة هذه الأحداث في الذهن إلى التساؤل عن الحدود التي يريد أن يصل إليها " الغربيون " وعن تلك التي تبدأ منها الأوراسيا أو آسيا الاوروبية إذا جاز التعبير ؟
لا شك في أن هذه المسألة تحتاج إلى بحث معمق لا يتسع له المجال هنا ، و لكن السؤال المجرّد يُحيل بالمناسبة إلى موضوع تركيا التي تحاول سلطة الحكم فيها منذ سنوات ، ضمها إلى الإتحاد الأوروبي دون نجاح حتى الآن ، بينما هي عضو في الحلف الأطلسي ، مقابل إسرائيل التي أسسها في فلسطين ، كما هو معروف ناشطون في الحركة الصهيونية ، من أصول روسية ـ أوكرانية ، بمساعدة بريطانيا ـ العظمى ، حيث تحظى هذه الدولة بالتأكيد ، بدعم و حماية غير محدودين من الحلف الأطلسي و الإتحاد الأوروبي فضلا عن أنها تمتلك ترسانة نووية تضاهي دولا مثل فرنسا و بريطانيا . فأين حدود أوروبا و أوراوسيا في هاتين الدولتين من زاوية جغرافية طبيعية وسكانية؟

فلا بد هنا من السؤال عن الأسباب التي تدفع السلطة في تركيا إلى " القتال " إلى جانب " الاعداء " بالقوة . فمن المعلوم أن الإتحاد الأوروبي ينحاز عادة في الأزمات التي تتكرر بين تركيا و اليونان إلى جانب هذه الأخيرة . و يتساءل المرء في السياق نفسه عن الموقف الذي تتخذه السلطة الإسرائيلية تجاه نهج السلطة اليمينية المتطرفة في أوكرانيا حاليا ، ضد الأقوام الروسية أو الروسية ـ الأوكرانية ، الذي يمثل دليلا إضافيا على العلاقة الملتبسة بين السياسة من جهة و بين الديانة من جهة ثانية ، بين الصهيونية من جهة و بين الديانة اليهودية خصوصا و الديانات المسماة أبراهيمية على وجه العموم من جهة ثانية .

لسنا هنا بصدد البحث في تفاصيل الدور الذي تضطلع به كل من تركيا وإسرائيل انسجاما مع الخطط التي تقررها داوائر الحلف الأطلسي ، فلقد شاركت الدولتان على سبيل المثالر ، في حروب الأطلسي على العراق ثم على سورية و قبل ذلك على ليبيا. هذا يبرر بداهة ، افتراض تماثل بينهما هذا من ناحية ، و من ناحية ثانية تبرير الظن بأن تكون الغاية من حرب الأطلسي في أوكرانيا هي ضم هذه الأخيرة إلى الثنائي الإسرائيلي التركي ضد الفضاء الأوراسي . ( شاركت اوكرانيا مباشرة في الحرب على العراق و كانت الإمدادات إلى المتمردين السوريين تصل بواسطتها )

على الارجح أن الحرب في سورية كانت موجهة أيضا ضد روسيا التي أجبرت على التدخل دفاعا عن النفس . لا جدال في أن دول الأطلسي هي التي بادرت إلى اشعالها ، مستفيدة كالعادة من الأوضاع الداخلية المضطربة في ظل سياسة مركزية مقصرة وعاجزة و منحرفة ، توفر الظروف الملائمة لظهور الشروخ في المجتمع الوطني و لمعاودة الجروح الغائرة التي يتسبب بها الظلم و الفساد و سوء الأخلاق !















التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. لخفض التصعيد بالمنطقة وزير الخارجية الأميركي يستهل جولته الإ


.. شاب من غزة يكتب بأنفه ويصارع من دون ذراعين ويخاطب الآلاف | #




.. إميل أمين: خطاب ترامب كان مليئاً بالغضب والتهديد للمؤسسة الأ


.. سوناك يقيل رئيس حزب المحافظين ناظم الزهاوي من منصبه في الحكو




.. خبير الشؤون السياسية خالد عبيد: نسب المشاركة المرتفعة بالانت