الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


مالذي يدفع هؤلاء الرؤساء لاشعال حرب !

رياض بدر
كاتب وباحث مستقل

(Riyad Badr)

2022 / 3 / 18
مواضيع وابحاث سياسية


قبل اندلاع العمليات العسكرية الروسية في اوكرانيا كان هؤلاء الاربعة في وضع سياسي سيء جدا داخل بلدانهم اوفي المنصب الذي يتقلدونه كرئيسة الاتحاد الاوروبي ارسولا فونديرلاين التي كانت وزيرة للدفاع الالماني والتي كانت من الذين خفضوا الانفاق العسكري بشكل تاريخي بل دعمت كل صغيرة وكبيرة لتقليل مشاركة المانيا المالية واللوجستية في حلف الشر (الناتو).

لقد ذكرت في عدة مناسبات كيف ان لوبي قذر يعمل داخل حلف الشر ضد مصالح الشعوب فهو يعمل لمصلحته ولا ادري هل هي مصادفة ان مصالحه متوافقة دائمة مع مصالح الفاتيكان ومصانع الاسلحة والشركات النفطية ؟
لا يوجد في السياسة اي صدف ولم تحدث صدفة سياسية اطلاقا في تاريخ السياسة على وجه الارض بين المخلوقات البشرية منذ ان كون البشر المجتمعات الاولية البدائية وصولا الى ما يسمى اليوم دول عظمى ومنظمات دولية.

بوريس جونسون كان على شفا حفرة من الاقالة فقد تم فتح تحقيق ضده وذلك لثبوت اقامته حفلات خاصة في مبنى الحكومة الدواننغ ستريت وكذلك في اماكن اخرى اثناء حظرالتجوال في بريطانيا واوروبا اي انه كان يمرح ويلعب بينما المواطنيين البريطانيين محجورين في غرفهم, بالاضافة الى موضوع علاقاته التجارية مع اثرياء بريطانيين قدم لهم تسهيلات ضريبية غير قانونية.

ثم كذب وانكر الحفلة تلك وإذا بالصور والفديوهات تنتشر ثم يعاود الكذب بانه قد قيل له انه حفل عشاء عمل ولم تكن حفلة سمر وإذا باعوانه ينقلبون عليه بانها لم تكن حفلة عمل للحزب وانه كان يعلم بطبيعتها فتم احالة الملف الى الاسكوتلانديارد للتحقيق قبل اندلاع الحرب في اوكرانيا فتوقف التحقيق.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كان يترنح نوعا ما فشعبيته كانت قريبة للصفر بفعل حرب كورونا والاجراءات التعسفية من فرض لقاحات وتصريحات لاتنم عن انه ابن الشعب الفرنسي وبروز المنافسين اليمينين الذين استغلوا ملف الهجرة ليوسعوا الهوة بين ماكرون والفوز وإذا بحرب اوكرانيا ترفع من شعبيته بل بات من شبه المؤكد انه سيفوز باغلبية مريحة تقعده في الاليزيه من الجولة الاولى.

عجوز البيت الابيض الذي لا استغرب ان الاف بي آي كتب له اسمه على كفه كي لا ينساه في مؤتمر عندما ينادوه والذي لم يفرق بين اوكرانيا وايران كانت شعبيته قد وصلت الى الحضيض هو وحزبه الداعم للشذوذ في مجتمع متدين وملتصق بالكنيسة وبدأ غريمه ترمب بالصعود مرة ثانية بعد سنة من خسارته الانتخابات فبدا للحزب الديمقراطي ان حضوضهم في البقاء في السلطة ستتلاشى خلال سنتين لا اكثر وقد يموت بايدن باي لحظة فعزرائيل يجلس ليس بالبعيد منه فكان ان قام بايدن بتسريع وتيرة اشعال الحرب من خلال افشال المفاوضات مع الروس ثم كأن قرارات تمويل اوكرانيا عسكريا كانت في دُرج مكتبه في حين الموافقة على تمويل البنى التحتية للمواطن الامريكي استغرقت اكثر من سنتين للموافقة عليها وبشروط تعجيزية يبدو ان احدها ان يدخل حرباً!
لماذا يمد بالسلاح والتمويل البلد الذي يعلم هو وحلف الشر انه سيسقط بيد بوتين لامحالة !

اكثر من 30 مليار دولار سيتم صرفها الى مصانع الاسلحة الامريكية وكذلك شركات الخدمات اللوجستية.

ستقوم طبعا هذه المصانع والشركات برد الجميل للحزب الديمقراطي ودعمهم بمال سخي في الانتخابات القادمة.

هذه الاموال ستجعل الاعلام يدق الابواق للديمقراط بدون ادنى شك بعد ان كانت تطبل ضده وهذه هي طبيعة الاعلام الامريكي ليس هدفه ماهو الصح انما مَن سيدفع.

رئيسة الاتحاد الاوروبي اروسولا فونديرلاين كما ذكرت في البداية هي كانت وزيرة دفاع المانية وقد بدأت شعبيتها في الاتحاد الاوروبي على المحك فهي اصلا في المانيا وفي بداية ترشحها لمنصب رئيسة الاتحاد الاوروبي اعترض اكثر من 50% من الالمان عليها ولايروها مناسبة لهذا المنصب حيث يرون انها متسامحة مع النازيون الجدد.

فعندما كانت وزيرة للدفاع اندلعت عدة خروقات ارهابية داخل الجيش كان ابطالها اعضاء من النازيون الجدد لم تقم ارسولا فانديرلاين بفعل اي شيء ضدهم بل تم اغلاق الملفات وبعلمها لاسيما قضية التخطيط لاغتيال وزير الشؤون الاجتماعية هيكو ماس وكذلك الرئيس الالماني السابق يوكيم هوغ من قبل احد النازين الجدد وكان عسكريا وبتخطيط عالي المستوى, بالاضافة للعديد من ملفات التحرشات الجنسية التي طالت كبار قادة الجيش في المانيا.

لا ادري ما تقصد فوندير لاين حينها عندما قالت " لدينا مشكلة قيادة في الجيش" حينها رد عليها احد كبار المسؤولين في الجيش الالماني " القيادة تبدأ من الاعلى ثم الى مادون"

تم غلق ملف التحقيق ضد النازيين الجدد والخرق الذي حققوه في صفوف الجيش الالماني عندما كانت فونديرلاين وزيرة والذي تقول بعض التحقيقات الجانبية ان هناك ما لايقل عن 275 نازي موجودين في اروقة الجيش الالماني. فهل منهم منو هو في مناصب عليا!

تحيتي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. 132 (إلى جلالة الملك عبد الله - - حكايات وذكريات السيد حافظ)


.. بسبب قلة المعاشات التقاعدية.. كبار السن في كوريا الجنوبية يض




.. المشغولات اليدوية.. مشروع لأيتام غزة


.. احذر! هاتفك القديم خطر على صحتك




.. قطار يخرج عن مساره يتسبب بحريق هائل قرب حدود أوهايو وبنسلفان