الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


العنصرية الوظيفية

مصعب قاسم عزاوي
طبيب و كاتب

(Mousab Kassem Azzawi)

2022 / 3 / 22
مواضيع وابحاث سياسية


حوار أجراه فريق دار الأكاديمية للطباعة والنشر والتوزيع في لندن مع مصعب قاسم عزاوي.

فريق دار الأكاديمية: هل تعتقد بأن العنصرية تمثل المحرك الأساسي في نظم علاقات الشمال الغني بالجنوب المفقر على المستوى الكوني؟
مصعب قاسم عزاوي: أعتقد أن المحرك الأساسي في نظم تلك العلاقات هو نمط هيمنة الأقوياء على المستضعفين في نسق اقتصادي رأسمالي بربري وحشي يفصح عن نفسه عيانياً في نموذج العلاقات التي تحكم الإمبريالية كنهج سياسي واقتصادي واجتماعي ينظم ويؤسس لتلك الهيمنة ويسعى دائماً لتوطيدها وترسيخ مفاعيلها.
وفي هذا السياق تبرز العنصرية كأداة تبريرية للأهوال والفظائع التي لا بد من القيام بها لتوطيد هيمنة الأقوياء على المستضعفين، ونهب ثرواتهم وتحويلهم إلى مجرد مستعبدين لا حول لهم أو قوة في مقاومة الآلة الإمبريالية ووحشيتها المنفلتة من كل عقال.
ويبرز الفعل التبريري الذي تقوم به العنصرية في سياق الرأسمالية المتوحشة المعولمة بكونه الأداة اللازمة و التي لا بد منها لكي يستطيع ممثلو الإمبريالية عقلنة واستبطان سلوكهم الوحشي تجاه أولئك البشر الآخرين دون الانزلاق في مهاوي «انخفاض مستوى تقدير الذات» لما تقوم به من أفعال وحشية، حيث تمثل العنصرية الحل السحري الذي لا بد من استنباطه لتبرير تلك الوحشية تجاه «آخرين» يتم نزع الصفات الإنسانية عنهم، وذلك لأي أسباب اعتباطية اتفاقية يمكن أن تكون لون بشرتهم، أو إعاقة في جسدهم، أو مرجعيتهم الدينية، أو توجهاتهم الفكرية، أو حتى لكنتهم أو المنطقة الجغرافية التي ينتسبون إليها.
وعلى الرغم من أن العنصرية أكثر التصاقاً بالتمييز بين البشر على أساس لون بشرتهم، فإن ذلك يمكن أن يتخذ أشكالاً وحشية أخرى، كما كان في حالة التبرير التاريخي للآلية الوحشية التي تعامل بها الإنجليز مع شعب جزيرة إيرلندا، و التي كانت أول مستعمرة استعمرها الإنجليز في مطلع القرن الثالث عشر كفاتحة رحلتهم الاستعمارية الاستيطانية الإمبريالية الطويلة، وهو التبرير التلفيقي الذي كان مفاده بأن الإيرلنديين «شعب متخلف، وعرق آخر»، وهو ما ينزع عنهم صفة الإنسانية، وهو ما يبرر إلزام المزارعين الإيرلنديين بتصدير البطاطا إلى إنجلترا وهي المحصول الغذائي شبه الأوحد في إيرلندا بين الأعوام 1846 و1849 على الرغم من تدني مستويات الإنتاج خلال تلك الفترة لمستويات مهولة، إذ أن ذلك يتسق مع اشتراطات «حرية التجارة» التي تمثل الطوطم الأسمى في قاموس الإمبريالية الانتقائي الذي لا يدرك «قدسية» ذلك المفهوم إلا حينما يلتقي مع مصالح الإمبريالية في نهب مجتمعات المفقرين، وهو ما كان بنتيجته فناء ما لا يقل عن مليون إنسان في إيرلندا جوعاً آنذاك، وهو ما عنى اندثار شخص من كل ثمانية أشخاص في تلك الجزيرة الصغيرة التي كان تعداد سكانها لا يتعدى الثمانية ملايين في وقت تلك المسغبة، والتي لم تكن سوى نتاج مباشر للسياسات الإمبريالية البريطانية، والتي تم تبريرها سياسياً وحتى فكرياً على مستوى النخب الثقافية الإنجليزية آنذاك بالمبررات التلفيقية «العنصرية» التي مثلت الترياق الشافي لعدم وقوع الشعب الإنجليزي «الخيِّر» في المملكة التي لا تغيب عنها الشمس ضحية للشعور بالذنب، على الرغم من أن الإيرلنديين لم يكونوا من ذوي البشرة الداكنة والشعور الفاحمة، وإنما كانوا من أخلاف القبائل الجرمانية نفسها التي ينتسب إليها الإنجليز أنفسهم، وكانوا مثلهم أيضاً ببشرات بيضاء وشعور شقراء وعيون خضراء لم تكن لتقيهم شرور الإمبريالية وتبريراتها التلفيقية الوظيفية اللازمة من قبيل «العنصرية» وما كان على شاكلتها.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فيديو يظهر لحظة الاعتداء على زوج نانسي بيلوسي


.. الهجمات السيبرانية تشتعل بين الغرب وموسكو وسط تبادل الاتهام




.. شاهد| كاميرا مراقبة تظهر لحظة تنفيذ إطلاق النار في سلوان بال


.. الكابينت سيعقد اجتماعا طارئا بمقر الشاباك




.. -هنا لندن- إلى المنصات الرقمية: الزمن يتغيّر ولكن لا يتوقف