الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


وجهات نظر مغايرة حول الحرب في أوكرانيا 1

خسرو حميد عثمان
كاتب

(Khasrow Hamid Othman)

2022 / 3 / 29
مواضيع وابحاث سياسية


بعد إعلان الانتصار المتواضع لجو بايدن مرشح الحزب الديمقراطي وعدم إقرار منافسه دونالد ترامب مرشح الحزب الجمهوري بالخسارة في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2020 وخلال مكالمة هاتفية مع إبني "دارا" المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، حاصل على درجة الماجستير في العلوم السياسية، حول مآلات هذا الانتصار الذي لم تُمكن الحزب الديمقراطي، رغم فوزه بالرئاسة وأكثرية أعضاء البرلمان، من تجاوز حالة التعادل بين أعضاء الحزبين المتنافسين في مجلس الشيوخ الأمريكي مما يجعل يد الرئيس الجديد مغلولة إلى حد ما في العديد من المجالات، بينت بأن الحزب الديمقراطي سيضمن فوزاً حاسماً في الانتخابات النصفية القادمة أواخر عام 2022 إن تمكن من تنفيذ ما أعلنه خلال حملته الانتخابية خلال هذه الفترة، بشرط عدم توريطه في حرب جديدة تجعل الرئيس الجديد "جو بايدن" في وضع لا يتمكن من تنفيذ جميع الوعود التي قطعها الحزب الديمقراطي أثناء الحملة الانتخابية من جانب والمطبات والعراقيل التي يضعها دونالد ترامب والحزب الجمهوري أمامه واحتساب النقاط ضده من جوانب أخرى، للتشكيك في قدراته، بسبب التعادل في عدد أعضاء الحزبين في مجلس الشيوخ وديون الحكومة الامريكية تتجاوز السقف المسموح لها مما يتطلب اتفاق الحزبين في مجلس الشيوخ لرفع السقف. كان توقعي لهذا الاحتمال تعود الى جملة من العوامل منها:
1ـ تعارض البرامج والأهداف التى أعلنها بايدن بصدد استبدال الوقود الأحفوري بالطاقة المستديمة النظيفة، الصديقة للبيئة، مع مصالح كارتيلات النفط والدول التي تعتمد هياكل اقتصادياتها، بصورة رئيسية، على تصدير الوقود الأحفوري وبالإضافة إلى منتجي النفط الأحفوري والصخري في داخل أمريكا وخارجها بضمنها دول الخليج وروسيا أيضاً بالاضافة الى شرائح أخرى من المجتمع الأمريكي لا تناسبها البرامج المعلنة للحزب الديمقراطى.
2ـ مواقف الحزب الديمقراطي بصدد البرنامج النووي الإيراني الذي تعارضه إسرائيل بالإضافة الى موضوع حل الدولتين واعتبار القدس عاصمة للدولتين ناهيك عن بناء المستوطنات على أراضي الفلسطينيين وهي تتعارض مع مايقوم أو يطالب به اسرائيل.
2ـ الدروس المستنبطة من عملية احتلال السفارة الامريكية في طهران ومآلاتها يوم 9 تشرين الثاني 1979، حيث تسببت في خلق أزمة دبلوماسية بين إيران والولايات المتحدة عندما اقتحمت مجموعة من الطلاب الإسلاميين في إيران السفارة دعما للثورة الإيرانية و احتجزوا 52 أميركياً من سكان السفارة كرهائن لمدة 444 يوما من 4 تشرين الثاني 1979 حتى 20 كانون الأول 1981. المفاوضات التي جرت في طهران خلال تلك الفترة لحل الأزمة كانت تجري بين وفدين أمريكيين منفصلين من الحزبين الأمريكيين المتنافسين مع الجانب الإيراني، كل طرف حاول أن يستغل الازمة والمفاوضات لصالح حزبه في الانتخابات المقبلة، يعتقد بعض المحللين السياسيين أن الأزمة كانت سببًا في هزيمة الرئيس الأمريكي الديمقراطي جيمي كارتر(20 كانون الثاني 1977 ـ 20 كانون الثاني 1981) في الانتخابات الرئاسية لصالح المرشح الجمهوري رونالد ريغان ( 20 كانون الثاني 1981 ـ 20 كانون الثاني 1989)، وفي إيران عززت الأزمة من وضع أية الله الخميني كانت الأزمة بداية فرض عقوبات اقتصادية أمريكية على إيران أيضا. انتهت الأزمة بالتوقيع على اتفاقية الجزائر في الجزائر يوم 19 يناير 1981. وأفرج عن الرهائن رسميًا في اليوم التالي، بعد دقائق من أداء الرئيس الأمريكي الجديد رونالد ريغان اليمين.جدير بالذكر بأن الحرب الإيرانية العراقية بدأت في سبتمبر 1980 واستمرت ثمان سنوات.
3ـ ما ورد في محاضرة الصحفي(Vladimir Pozner) في جامعة (Yale) الأمريكية بتاريخ 2 أكتوبر 2018 تحت عنوان: كيف خلقت الولايات المتحدة الأمريكية فلاديمير بوتين ـ How the United States Created Vladimir Putin. يؤكد هذا الصحفي المخضرم بأن تعامل الولايات المتحدة مع المصالح الحيوية الروسية باستهانة تجعل من هذه الدولة صاحبة أكبر ترسانة نووية بأن تدخل مواجهة ساخنة خطرة في الزمن المنظور، نحاول في الحلقة القادمة ترجمة بعض المقاطع من هذه المحاضرة. رابط المحاضرة: https://youtu.be/8X7Ng75e5gQ
4ـ في مقابلة الصحفية لميس الحديدي مع محمد حسنين هيكل التي جرت يوم 17 نيسان 2014 حلل الاستاذ حسنين بعمق المسألة الاوكرانية والتعامل الاستعلائي للولايات المتحدة تجاه روسيا يمكن الاطلاع على ما قاله بصدد الموضوع خلال 29 دقيقة في الشريط الطويل المنشور على اليو تيوب من الدقيقة 28 الى 57
الرابط.. (https://youtu.be/UMKO8rOz0L4 )
5ـ الاطلاع على رأى هنري كيسنجر حول العقدة الأوكرانية من خلال الرابط:
https://youtu.be/-EEJxNlrhuE
(في الحلقة القادمة نعرض ما قاله الروائيّ التركي أورهان باموق الحائز على جائزة نوبل لمجلة دير شبيجل الألمانية بصدد الموضوع)
(يتبع)








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كم من الزمن يحيا الإنسان دون طعام؟ | المستقبل الآن


.. باتريك داود عرف عن حاله في 30 ثانية




.. إثيوبيا: آبي أحمد ومسؤولون حكوميون يعقدون أول اجتماع مع قادة


.. -منطاد التجسس-.. هكذا ردت الصين على إلغاء زيارة بلينكن؟ | #ر




.. استقبال البابا في جوبا ينفض غبار -النسيان- عن جنوب السودان |