الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


ثقافة السَرِقة الأدبية

حكمة اقبال

2022 / 3 / 29
مواضيع وابحاث سياسية


من الملاحظ إستمرار ظاهرة سرقة المقالات الصحفية التي تنشرها مواقع صحف أو مجلات أو مواقع الكترونية بعد إتساع إستخدام شبكة الإنترنيت التي أصبحت متاحة للجميع مجاناً، عدا تكاليف الإشتراك التي تصبح أرخص وارخص، ولكن يسيئ سراق المقالات استعمالها، ويستهينون بجهد الكاتب ويستغفلون جهد الجهات التي تعيد النشر دون تدقيق مسبق من باب الثقة بالكاتب السارق، وربما يتم سرق المقالة الواحدة أكثر من مرة وهذا ينطبق على المقالات العلمية والدراسات الأكاديمية التي تباع لطلبة كسالى لايبذلون جهداً دراسياً ضروري لتخرجهم بكفاءة مطلوبة في تخصصهم.

بالصدفة، عثرت على سرقة فاضحة، بعد أن أثار استغرابي عنوان لكاتب عراقي أو يمكن تسميته بسارق عراقي، استخدم عنوان "الحداثة الواحدية والحداثة التشاركية" ولأنني أعتقد اننا في العراق نستخدم مفردة الأحادية وليس الواحدية، ونستخدم مفردة المشتركة بدلاً من التشاركية، لذا دفعني الفضول للبحث عبر العم غوغل، وما ان كتبت العنوان حتى تبين الخيط الأحمر من الخيط الأصفر، كما تقول جارتي. والمضحك حقاً ان السارق قد بذل جهداً في تغيير كلمتي "الشعوب بين" من بداية عنوان المادة الأصلية وكتبها "بين الشعوب" ووضعها في نهاية العنوان، ولم يغير أية كلمة أو جملة أخرى. ياله من سارق كسول لم يتعب نفسه بإعادة صياغة المقال، كما يفعل بعض السراق الآخرين.

السارق اسمه (ذياب مهدي آل غلام) وحسب مقالاته المنشورة في أكثر من مكان وسيرته الذاتية في موقع الحوار المتمدن، هو من مواليد الديوانية ومن سكنة النجف ويعيش في استراليا، له معارض تشكيلية ودوواين شعرية.
كان ذياب قد نشر في مجلة (الشرارة) الصادرة عن محلية النجف للحزب الشيوعي العراقي، العدد الأخير 152 أذار 2022، وفي الصفحة رقم 30 مقالة ( الحداثة الواحدية والحداثة التشاركية بين الشعوب)، صورة ورابط عدد المجلة موجودة نهاية هذه المادة، وهي نفس نص المادة التي نشرها الكاتب المغربي محمد بوجنال على صفحته في الحوار المتمدن بعنوان (الشعوب بين الحداثة الواحدية والحداثة التشاركية) بتاريخ 23 آذار 2021، اي بفارق سنة بين نشر المادتين، صورة ورابط المقالة في اسفل المادة أيضاً. ولايمكنني ايجاد سبب لهذه السرقة، سوى محاولة إستغفال قراء مجلة الشرارة أو غيرهم، وربما يعتقد انه يحصل على قلوب القراء!!
ولا أعرف كم من المواد المنشورة له هي له حقاً، واذا كان شاعراً أو فناناً تشكيلياً فهو ليس بحاجة الى هذه السرقة.

في كل حالات السرقة الأدبية مهما كانت، فانه يجب محاربتها بشكل بشكل مستمر حتى يرتدع من يقوم بها. من الضروري فضح مثل هذه الأعمال، وان تقوم هيئات تحرير المواقع والمجلات من التدقيق عبر بحث سريع عبر غوغل، ومعاقبة من تبث سرقته بالإمتناع عن النشر لمن يقوم بالسرقة. وينسحب الأمر على الهيئات العلمية والأكاديمية الرصينة ان تتابع مثل هذه التجاوزات بين الطلبة وإتخاذ الإجراءات التربوية المناسبة للمحافظة على رصانة تلك المؤسسات، والأهم تفعيل ضوابط قانونية للحد من مثل هكذا أفعال مشينة ومضرة للمجتمع.

https://iraqicp.com/images/alsherare/152.pdf رابط مجلة الشرارة:
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=713144 رابط موقع الحوار المتمدن:








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - لصوص الكتابة
إبراهيم ( 2022 / 3 / 31 - 05:01 )
هو عنوان لمقال تفضل موقع الحوار المتمدن بنشره لي، ورابطه:
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=710486
كتبته ساخرا ممن -يمتهن- سرقات الكتابة ، وجهود غيره ...
ولا أخفي حيرتي عندما أجد -كاتبا- ينشر ـ في موقع الحوار المتمدن ـ -مقالا- كل يوم ، وأتساءل: متى حرره، ونقح أفكاره، وقوّم أخطاءه الإملائية واللغوية، والتعبيرية، ... وجرده من الحشو والتكرار والألفاظ المستهجنة
وكثيرا ما تصيبني الخيبة والندم على إضاعة بعض الوقت في -تتبع- هلوسات يستحق صاحبها الصفع لا الانتقاد والنقاش .. لأنه يشمت بي .. ويضيع وقتي ,, ويستبلدني ويستغبيني ..

اخر الافلام

.. أصالة بشكل جديد وبيلا حديد في عرض جريء.. إليكم الأبرز في أسب


.. يرمونها طمعا بالحب أوالطلاق.. أين تذهب أموال نافورة روما؟ #


.. لفتة إنسانية.. شاهد ما فعله هذا الطفل مع الكلب الجريح




.. للقصة بقية - مسلمو الهند.. تهميش وتضييق واعتداءات


.. أخبار الساعة | منظمو المباراة والشرطة متهمون في كارثة ملعب إ