الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الحقيبة قصة

فريدة عدنان

2022 / 3 / 31
الادب والفن


صباح أحد الأيام المشمسة والباردة قامت أميرة من سريرها بخطى متثاقلة،جالت بنظرها في أركان الغرفة عضت على شفتيها ثم قالت :يا إلهي إنها فوضى عارمة سأضطر أن أرتب كل هاته الأشياء ...
أميرة من النساء اللواتي كانت تقوم بالأعمال المنزلية مكرهة ،فهي لا تحب ذلك القيد اليومي، دائما ينتابها شعور أن وقتها يهدر في مزاولة نفس الأعمال كل يوم وأن الحياة أكبر من أن يقضي الانسان جل وقته في تكرار الشيء نفسه وبشكل رتيب...
كانت أميرة تمر بأوقات عصيبة في الآونة الأخيرة أهملت خلالها كل شيء حتى اهتمامها بنفسها ، علاقتها الزوجية غير المستقرة أرهقتها وأصابتها بالعزوف عن الحياة..
فجأة وجدت أميرة نفسها تتجه مندفعة نحو خزانة الملابس وتلقي بكل الملابس على سريرها، ربما تجد في مجالسة نفسها وهي ترتب ثيابها بعض السلوى ،بدأت ترتبها الواحد تلو الآخر في هدوء ،كانت تمسك بقطع الملابس وتمعن النظر إليها وكأنها تراها للوهلة الأولى وأحيانا تدندن وتراقص بعضها عكس ما كانت تفعل في كل مرة تقوم فيها بترتيب الخزانة.
ظلت هكذا لساعات طويلة دون أن تتأفف أو تضجر من جلوسها في البيت كعادتها ،أنهت ترتيب كل أدراج الخزانة ، نظرت إلى الساعة المعلقة على الحائط دون اكتراث، كانت عقاربها تسرع راكضة نحو المساء ثم قامت بسحب حقيبة كبيرة ذهبية اللون من على الدرج الأعلى وجلست والإبتسامة تعلو محياها كمن يتفقد كنزا ثمينا،فتحتها وبدأت تخرج قطع الملابس الأنيقة والمرتبة بشكل دقيق وعطر العود الشرقي يفوح من ثناياها، كانت حقيبة ملآى بملابس مخصصة للأعياد والمناسبات السعيدة.ومع كل قطعة تمسكها تعود بها مخيلتها إلى عوالم أخرى عاشتها وتستعيد معها أحاسيس جميلة وتلتقي عبرها بأشخاص لم يجد الزمان بمثلهم وتتردد على مسامعها ضحكاتهم وأحاديثهم الشيقة وتشتم عبق ذكراهم الطيبة .
في زحمة مشاويرها الخيالية أيقظها مشهد والدتها المتوفية عندما كانت بين الحين والحين تدخل غرفتها في غفلة من الجميع وتفتح حقيبتها ذات اللون القرمزي وتظل قابعة بالساعات تنظر الى ملابسها المرتبة والأنيقة والسعادة تغمرها تخرجها تم تعيدها إلى الحقيبة مرة أخرى وكانت أميرة كلما دخلت على أمها تعيد عليها سؤالا لم تلق له جوابا وقتها غير نظرات جميلة وابتسامة ساحرة. "لماذا يا أمي كلما كان مزاجك سيئا تهربين من الجميع إلى حقيبتك هاته تعيدين ترتيبها وهي مرتبة..؟ ولماذا تجلسين كل هاذا الوقت الى جانبها..؟ انها مضيعة للوقت لا أكثر.؟!" ظل سؤالها معلقا وظل يتردد بداخلها حتى بعدما توفيت والدتها بسنوات.
ترقرقت دمعة من عينيها وأمسكت بوشاح أحمر جميل كانت تعشقه والدتها ثم همست له وهي تخال نفسها توشوش أمها قائلة:اليوم يا أمي وصلني جوابك الذي كان مكتوبا بعيونك العسلية ولم أجد قراءته حينها..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ساحات وشوارع إيران تتحول لعروض مسرحية لتجسيد واقعة كربلاء


.. تفاعلكم | الفنانة العراقية إيناس طالب تعلن مقاضاتها مجلة شهي


.. حكايتي على العربية|صاحب أقدم أفيشات الأفلام وأندرها، عبودي




.. تفاعلكم الحلقة كاملة | الصراع على تايوان مستمر والفنانة العر


.. هروب جماعي من سجن لبناني يثير السخرية.. وتصرف كوميدي لهارب