الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


وهذه المرة الضحية رجل دين!

ضيا اسكندر

2022 / 4 / 8
مواضيع وابحاث سياسية


تناقلت وسائل التواصل الافتراضي خبراً أليماً روّع أهالي اللاذقية، مفاده أن الأب جورج حوش أطلق النار على نفسه، أثناء الصلاة مساء الأربعاء، في كاتدرائية مار جاورجيوس للروم الأرثوذكس، في مدينة اللاذقية.
وقد ذكرت وزارة داخلية حكومة دمشق في بيان لها، أنه ورد إخبار إلى قسم شرطة الشيخ ضاهر في اللاذقية، بإطلاق الكاهن جورج رفيق حوش تولد 1956 النار على نفسه في كاتدرائية القديس جاورجيوس للروم الأرثوذكس. وعلى الفور تم إرسال دورية من القسم مع الأدلة الجنائية ولدى وصولهم إلى المكان، شوهد الخوري جالساً على كرسي في الكاتدرائية ومصاباً بطلق ناري في الصدر والمسدس ملقى على الأرض بجواره.
وأشارت الوزارة إلى أنه من خلال التحقيق، بإشراف قائد شرطة محافظة اللاذقية، تبيّن أن الكاهن أطلق النار على نفسه من مسدسه الخاص عيار 7.5 مم، بسبب ضغوطات نفسية واجتماعية، حيث عُثر على قصاصات ورقية مكتوبة بخط يده تؤكد ذلك.
ووفق مصادر كنسية، فإن الخوري جورج حوش ينحدر من حلوز في ريف إدلب، وكان كاهناً هناك، ثم انتقل إلى اللاذقية بعد سيطرة فصائل إسلامية على إدلب.
من جهتها، أصدرت أبرشية اللاذقية وتوابعها للروم الأرثوذكس بياناً حول الحادثة جاء فيه "إن الخوري جورج رفيق حوش أنهى حياته مساء الأربعاء، وذلك بإطلاق النار على نفسه داخل كاتدرائية القديس جاورجيوس. وقد أتى هذا التصرف المستغرب نتيجة ضغوطات نفسية واجتماعية متراكمة.. ونلتمس من جميع أبنائنا المؤمنين أن يقاربوا هذا الحادث المؤلم بروح الصلاة إلى أن تستكمل كافة الإجراءات القانونية ويتم الدفن".
هذا الحدث الجلل الذي هزَّ وجدان كل من سمع به، ما كان ليحصل لو أن حكومة دمشق وافقت على حلّ الأزمة السورية، وفق ما نصّ عليه القرار الدولي (2254) والذي يقضي بتشكيل حكومة انتقالية تضم ممثلين عن النظام والمعارضة لمدة سنة ونصف، يتم خلالها إنجاز البيئة التشريعية الجديدة (الدستور وقانون الانتخاب والمطبوعات والأحزاب..) ويتم الإفراج عن المعتقلين وتُرفع عنا العقوبات الاقتصادية وتعود العلاقات الدبلوماسية مع الدول المقاطعة، وتعود عجلة النتاج إلى الدوران مجدداً.. وغير ذلك، مما يخفف إلى حد كبير معاناة شعبنا.. ثم تُجرى انتخابات نيابية ورئاسية وفق قانون جديد يعتمد مبدأ التمثيل النسبي، لا الأكثري المعمول به حالياً والذي يُعدّ من أكثر القوانين تخلفاً في العالم.
لقد أصبح الجميع يدرك أن تفاقم الأزمات المعيشية والمرشّحة إلى مزيد من التعقيد والتصعيد والتي نجم عنها أوضاع مزرية طالت أكثر من 90% من الشعب السوري، سببها الرئيس هو تأخر الحل السياسي للأزمة. والتي باتت تُنذر بأهوالٍ يصعب تحمّلها أو حتى تخيّلها. فقد تكاثرت في الفترة الأخيرة أخبار تخلّي آباء وأمهات عن فلذات أكبادهم بسبب الفقر المدقع، ووضع أطفال حديثي الولادة على مفارق الطرقات وإلى جانب المساجد. وزيادة أعداد المتسولين والمشرّدين وبيوت الدعارة.. وغيرها من الوقائع المفجعة والغريبة عن تاريخ سوريا. وصولاً إلى إقدام رجل دين على الانتحار. وهو المنوط به إرشاد رعيّته ونصحها والتخفيف من آلامها.
يقول ألبير كامو في كتابه الشهير «الإنسان المتمرد»: العبد عندما يقول لسيده (لا) يعني ذلك أنه وصل إلى درجة أنّ ما يجري لم يعُد قابلاً للتحمّل. بمعنى آخر، أن الأمور استمرت أكثر مما يجب. وأنها كانت مقبولة حتى هذا الحدّ ومرفوضة فيما بعده.
فمتى سينتفض الشعب السوري ويطلق صرخته المدوّية في وجه حكومة دمشق صارخاً بالفم الملآن: كفى! لحدّ هون وبس!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. طائرة مسيرة ترصد الدمار الذي خلفه الزلزال في ولاية هاتاي الت


.. شاهد| قصف أوكراني بصواريخ -جراد- يستهدف منطقة دونيتسك




.. علت صرخاته من بين الأنقاض.. طفل سوري في جندريس يستنجد: -طلعو


.. المرصد السوري: ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال بسوريا لنحو 2500 ق




.. نساء يناشدن رجال الدفاع المدني لإنقاذ أحبائهن في غازي عنتاب