الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


أحببتكِ ,عبداك, رغبةً

شيرزاد همزاني

2022 / 4 / 11
الادب والفن


مساء الخير مولاتي
إلهتي
وربّتي
مانحة وخالقة ذاتي
لم أكن موجوداً قبل اللقاء
لقائنا حدث قبل الميلاد بمليارات السنواتِ
أحبيتكِ
عبدتكِ
رغبةً
دون خوفٍ من العذاباتِ
فأنتِ رحيمةٌ
والكون عاشق لكِ
تهملين الجميع
التغنج والدلال والتكبر
طبعً في الآلهاتِ
مهما أهملتيني أبقى أسجد لكِ
واتوجه لكِ بالدعاء
حين أداء الصلواتِ








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. عأساس بدّن يمدّوا كابل...????‍?? صار بدّن يصوروا ببيت عبدو و


.. الأبطال | الرواية الكاملة لتحرر 6 أسرى فلسطينيين من سجن جلبو


.. فنانون ونقاد يحتفون بحصد -الاختيار- جائزة الشارقة للاتصال ال




.. لويس ميغيل بوينو: الاستفتاءات الروسية هي مسرحية ولم يكن هناك


.. - علاقة اللغة بالتفاهم، في هذه الحلقة من واقعنا بين الأسئلة