الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


قصيدة : بين الهامش و النشاز

مراد الحسناوي

2022 / 5 / 3
الادب والفن


إنني كليلة زرقاء...
أعانق في سري هذا الفضاء
أقول أ أنا ابن الأرض أنا أم ابن السماء
ربما أنا ابن نجمة حملتني في الرابعة من عمرها
ثم وضعتني بعد مليار سنة ضوئية
لعلي أحسب أنني استثناء
هكذا أمضي ليلكيتي كل ليلة
و أنا مخدر بالنجوم الجريحة و الكواكب الصماء
أسقط في فراغ شبه بدائي التكوين
أخاصم ثقبا أسودا كلما حاول التهام كلمة من وحي قصيدتي
يسألني بغضب لازمكاني :
ما خطبك تضجر كلما طارت منك استعارة إلي ؟
لست أغضب إذ لم يسبق أن أغضبتني هزلى الأشياء
لكنني أرفض خوض غمار خارج الزمن
يصبح من خلاله الوجود و العدم بكف سواء
فلا أنا أعرفني و لا الأرض تعرف السماء
أنظر إلي مادام غدك لناظره قريب
أنا الشيء و اللاشيء كلما ارتطمت صفة سماوية
بأرض المقدس أصبح الشعراء أنبياء
واثقون من جرحهم كما تفعل النسور
عابرون لدورهم كما تعبر الحياة عبر القبور
إنني كليلة زرقاء... إنني غريب
أغمس في عتمة شفاهي شقاوة الأشياء
قبل أن أخلد إلى سكون لاوجوديتي الحمقاء
حيث لا عقل يبقى في حضرة أنوثة حليبية الصفاء
أقول في سري :
أيها الليل ! يا أنا المتلهف إلي
لا تقترب من ليل التعساء
لا حلم لهم غير كوابيس تحاصرهم
كثمالة عجوز شمطاء
أيها النور ! يا أنا المتلهف إلي
أقبل باحثا عني في عين الشمس
فتش عني في ألف البداية أو في ياء النهاية
أنا حيثما أنت في النور، في الظلام
في السر الفسيح و بين خوافي الخفاء
أنا أنت إذا ! إذ لم أتذكرك حين ولدنا اثنين في واحد
تركتك و تركتني حيثما كنا دوما معا
نجمتان خضروتان ترفرفان كلما اهتز قلب أمي خوفا علي
يا أناي أنا أنت هو و أنا هو حين كنتك
فتعال يا أنا لنكون ليلة باردة كما تشتهي المدينة
أو ليلة ممطرة كما تشتهي وردة حسناء
لعلنا نولد من فم حلم ضميرا لغدنا الملتبس
و أخبرني كيف ترى العراة و هم يلتحفون البرد و المطر
أخبرني كيف يموت القلب تحت شمس الحب
أو تحت وداع المطر... حزينا على عمر في حقيقته سفر
إنني كليلة زرقاء... كوردة بين فكي حجر
أعانق في سري هذا الفضاء
أقول أ أنا ابن الأرض أنا أم ابن السماء
هكذا أراني في كل مليحة قول
تحتفي بذكرى الأشياء
الحياة نشاز و الزمن يتعاطى أيامه
منتشيا على حافة قول لم أقله بعد
أيها الليلكي الباكي تحت سحابة رمادية
كن كما تشتهي وصايا القلب
كن كالتكرار أو كالبعث بعد الفناء
و لا تتركني في مهب النهار
كأغنية ترددها الأحزان العابرة
أنا جرح و ابن جراح كاسرة
أنا صرخة صمت في مرض المدى
و بقايا حزن تقاسمته الذاكرة
كن لي حياة فالموت صديقي
و الحياة لروحي ناكرة...
أيها الليل الباكي تحت سحابة عابرة.
              








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فيلم عن حياة -مايكل جاكسون-.. والبطل ابن شقيقه


.. طاليس المغربي.. لماذا أغضب الفنان الكوميدي المغربيات؟




.. تفاعلكم : الفنان الكبير ياسر العظمة يشن حربا على باب الحارة


.. ما بين الحزن الطاغي والفرح الغامر .. تشكل الموسيقى الكردية أ




.. هكذا تحدت مصورة الأفلام السودانية عفراء سعد الصور النمطية