الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


التباين في الكتابة

علي سيف الرعيني
كاتب

(Ali Saaif Alraaini)

2022 / 5 / 12
الادب والفن


جميعنا لديه إمكانات ومهارات متعددةوطاقات ابداعيةهائلةولايخلوشخص من هذه الإمكانات ..الفرق بين هذا وذاك هي القدرة المتاحة التي من خلالها يتمكن من إظهارتلك الإبداعات في الميادين التي تتوافق مع إمكاناته..كذلك في ميدان الكتابه أساليب مختلفةوابجديات اداءمتباين وبالتالي فإنه..لا يوجد أنسان لا يستطيع أن يكتب لكن يوجد أنسان لا يستطيع أن يعبر بأسلوب جميل أو جذاب بحيث يوصل رسائله أو مشاعره أو ما يريد أن يقوله للقارئ بشكل يجعله يهتم بما يقرأ وبهذا يحدث التمايز بين قلم وقلم فيصعد أحدهما بينما لا يجد الآخر قبولاً لدى الجمهور
يوجد أشخاص لهم جاذبية حين يكتبون ويوجد أشخاص عملوا وتعلموا واجتهدوا ويوجد أشخاص أثرت فيهم مرحلة من حياتهم حزينة أو مفرحة جعلتهم يكتبوا تلك المرحلة فكان التعبير كثيف وعميق بحيث ترك اثر في القراء بشكل مباشر وهذه الفئة لا تكون لها إصدارات كثيرة فقط عمل أو اثنان في الأغلب..لكن كلنا نجمع أن الكل يستطيع أن يكتب مماقديجعل الاستمرار في الكتابةلاي انسان ذا تمرس وتمكن ولا يحتاج الكثير من المجهود في ذلك سوى القراءة في أكثر من مجال أدبي والالتزام بشكل مستمر في الكتابة وعليه أن يتعلم مهارة مهمة جداًوهي التقييم الذاتي لما يكتب ولا مانع من المقارنة في هذا الجانب أو مجاراة نصوص أخرى لكي يستطيع أن يعرف مدى جمالية ما كتب.الرأي مهم ولا بد أن نقيس تأثير ما نكتب على الجمهور فردة الفعل هي تقييم والكلمة تقييم والابتسامة تقييم ولا مانع أن نستشير من حولنا حتى لو كانوا لا يهتمون كثيراً بما نكتب لكن لا شك أن المقربون دائما ينمون لدينا الدافع للاستمرار لكن يجب أن نستشير آخرون يعطونا الملاحظات المهمة في النص جوانب الضعف والقوةربما يأتي يوما ونضع اقدامنا على درجات السلم ..الأمر لايعدمجردهوايةانما رغبةصادقةفي تحقيق ذواتناواصرارنحوارتقاءحواسنا نحوتمجيدافكارنا وتخليدمواقفنانحن فقط بحاجة إلى الإيمان بقدراتناوتفعيل الطاقةبداخلنا ..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أم كلثوم تجمع 100 ألف جنيه من حفلتها بالمنصورة لصالح المجهود


.. فيلم -جروب الماميز- يحصد 117ألفا و579 جنيها فى أول أيام عرضه




.. ليلة -صوت الأرض-.. أكبر حضور فني لتكريم الفنان السعودي الراح


.. شبكات| ممثلة فرنسية جزائرية تنتقد صور المغاربيين المهاجرين ا




.. التشرّد والأطفال -مجهولو النسب- ظواهر تغزو المناطق السورية،