الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


ليس سيئا إلى هذه الدرجة ..

أحمد فاروق عباس

2022 / 5 / 13
مواضيع وابحاث سياسية


رأيى الشخصى أن إعادة الجدل مرارا حول عدم جواز الترحم على من مات من المسيحيين أو عدم جواز تهتنئتهم بأعيادهم ليس سيئا لهذه الدرجة ، بل اننى اتجاوز واقول أنه ربما يكون مفيدا !!

ولكى لا ننسى فإن لسان هذه التيارات المتشددة وافعالهم تؤذي المسلمين أنفسهم أضعاف ما تؤذى المسيحيين ..

ووجه الافادة فيه كالاتى ..
١ - هو تذكير دائم بما فعلته وتفعله تيارات سياسية ودينية لعبت بوعى وعقول المصريين لعقود طويلة ، وشوهت فهمه للدين وللحياة ، وبالتالى هو رفع مباشر ومستمر لمستوى وعى الناس لمدى خطورة هذه التيارات ..

٢ - أن هذه التيارات لها وجودها الواقعى ، وهى موجودة فعليا وتمثل جزءا من المشهد الدينى والسياسي فى العقود الأخيرة . إن وضع الرؤوس فى الرمال واصطناع أنها غير موجودة وغير مؤثرة لن يفيد ، وبالتالي فإن محاصرة ضررها ووضعه عند حده الأدنى هو الواجب الآن ، حتى تبين ظروف تنتهى فيه تلك الظواهر الشاذة ..

٣ - هو تذكير دائم بأن اجتهادا جديدا وفهما مستنير للدين أصبح واجب اللحظة على فقهاء المسلمين ، وإذا كان المسلمين دائما ينادون بفتح باب الاجتهاد في الدين طبقا لتغير العصور وطبيعة الحياة ، وطبقا للمقولة الشهيرة بأن الدين صالح لكل زمان ومكان فقد حان الوقت لوضع ذلك موضع التنفيذ ..

٤ - هو تذكير دائم بمدى خطورة هذه التيارات ، ليس فقط على الوعى والعقول ، ولكن على سلامة البلاد ووحدتها ، فهى فى النهاية عامل فرقة ، وإذا ترك الحبل لها تحولت الفرقة إلى شقاق ثم إلى نزاع ثم - لا قدر الله - الى حرب أهلية بين المصريين ..

ولا يظنن أحد أن فى ذلك مبالغة ، لكن تشظى أى بلد وضياع وحدتها يبدأ فى العقول أولا ، ومع ترك مساحة له يتحول ما فى العقول إلى أقوال ثم إلى أفعال ..
وبالتالى فإن تذكير هذه التيارات المستمر للناس بوجودها ومدى خطورتها هو جرس إنذار دائم بأن الخطر قائم ، وأن الشرارة قد تتحول إلى حريق فى أى لحظة ..

٥ - هو إحراج دائم لأصدقاءهم من بعض الليبراليين واليساريين الذين يتعامون عن خطورة هذه التيارات ، ويدافعون دوما عنها ، ويرون أن من حقها التواجد فى الحياة العامة ، وأن الاختلاف معها اختلاف سياسي ، بينما تناقضهم الأكبر مع " العسكر " كما يقولون !!

وربما يسأل سائل ..
وما العمل إذن مع هذه التيارات المتشددة التى وجد بعض أفكارها طريقه إلى عقول كثير من المصريين ؟!

والجواب .. حقيقة لا أدرى !!
ولكن رأيي أن ذلك لن يستمر إلى الأبد ، فلكل عصر أفكاره التى تعبر عنه ، والتى تجد من يحاول أن يدفعها إلى المقدمة ، بالمال والإعلام والجهد ..

لقد أنفقت السعودية فى الماضى القريب عشرات المليارت - بأمر مباشر من الامريكان والإنجليز - وكما أعترف محمد بن سلمان نفسه ، على هذه الأفكار والتيارات ، وتنفق اليوم قطر عشرات أخرى من المليارات - بأمر مباشر من الامريكان والإنجليز أيضا - على نفس تلك التيارات والافكار ونشرها ..

أى أن هذه الأفكار لم تنشأ وتنتشر بين الناس بصورة طبيعية ، بل بقصد وجهد ومال وإعلام ..

ومن يصدق مثلا أن الجامعات البريطانية والأمريكية تدرس - وتحث الآخرين على درس - إبن تيمية أكثر مما تدرس محمد عبده ، وأن أفكار سيد قطب وكتبه تجد دائما من ينشرها على أوسع مدى ، فى حين لا تجد أفكار الشيخ محمد أبو زهرة أو أمين الخولى من يتذكرها أو حتى يتذكر صاحبها !!

هناك قصد إذن فى اختيار آراء معينة ورجال معينين ونشر أفكارهم لأهداف محددة !!

إن تلك التيارات تجد دعما كبيرا من دول لا تريد لهذا البلد وهذه المنطقة أن تقوم لها قائمة ، وظنها أن زرع عوامل الفرقة بين اديانها هو السبيل الأمثل لذلك ، وبالتالى فقوة هذه التيارات مرهون باستمرار قوة هذه الدول ودوام سيطرتها على منطقتنا إلى الأبد ، وهو ما لا يمكن أن يسلم به أحد ..

لكن يقظة المجتمع الدائمة ، وفهمه للغرض النهائي لهذه الأفكار والتيارات التى تمثلها هو الضمانة الوحيدة لحصرها فى نطاق تجمعات محدودة ..

ولحسن الحظ أن هذه التيارات جاهلة وضيقة الأفق ومتعصبة ، والأهم أنها بغباءها ورعونتها لا تترك فرصة للناس لكى تتجاهلها أو تنسى حقيقتها ..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. إيطتاليا تتجه نحو اليمين • فرانس 24 / FRANCE 24


.. عاصفة تضيء سماء الليل فوق جزيرة مينوركا في إسبانيا


.. أمريكا: سنفرض عقوبات إضافية على موسكو إذا استمرت الاستفتاءات




.. صباح العربية| احذر.. الجلوس لساعات طويلة في العمل يضر بالصحة


.. بتقنية الواقع المعزز.. -غريندايزر- يظهر في -صباح العربية-