الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


داىما في صُلب الموضوع...

محمد حمد

2022 / 5 / 13
الادب والفن


ادخلوني عنوة في صُلب الموضوع
فخرجتُ هاربا
لملمت أفكارا تشتت شملها
مبكرا
على رقعة شطرنج تشبه نواىب الدهر
قواعدا وأصولا
يرافقني الى جهة حدّدّتها لنفسي
بجهد منواضع
غبار طرقات الِفتُُ فيها
خشونة النظرات ممزوجة بعذوبة الوحشة
قبل ان اطرق
أبواب التشرّد الطوعي
والقي عصا الترحال
وسط رمال العمر المتحركة
شرقا وغربا
وحاولت
دون أن يراني "عواذلُ ذات الخال"
مختبئا
خلف تلّة المواعيد المؤجلة
ان انقذ خُفّي حنين
من لا مبالاة الزمن...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. نبيلة عبيد وسمية الخشاب ونخبة من الفنانين والشخصيات العامة ف


.. أول لقاء مع عبد الله ضحية حادث الفنان مصطفى هريدى يكشف التفا


.. كلمة أخيرة --عندنا مشكلة في الوعي والثقافة-.. أميرة العادلي




.. ا?سعاد يونس وشريف منير ا?برز الحضور في عزاء الفنان الراحل سم


.. الفريق ا?حمد شفيق يو?دي واجب العزاء في الفنان سمير صبري