الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


هل ستهدد -Horizon Worlds- خصوصية معلوماتك وأمانك على شبكة الإنترنت؟

إدريس ولد القابلة
(Driss Ould El Kabla)

2022 / 5 / 19
تقنية المعلمومات و الكومبيوتر


سبق لشركة "Meta "الأمريكية أن أطلقت مشروعها "Horizon Worlds" الخاص بالألعاب الإلكترونية في الواقع الافتراضي في أواخر سنة 2021 في الولايات المتحدة وكندا.
وهو عالم افتراضي يبدو كأنه شبكة تواصل اجتماعية مستقبلية ، ولم يكن بالإمكان الوصول إليه وقتئذ إلا عبر سماعة - Oculus Quest - وهي علامة تجارية على فيسبوك متخصصة في الواقع الافتراضي. و توفر المنصة مجالا واسعا ، حيث يمكن قضاء الوقت والتفاعل مع الأصدقاء. كل ذلك في العديد من عوالم الرسوم المتحركة. ويتاح لمستخدمي الإنترنت إنشاء تجارب مجتمعية افتراضية جديدة للمجتمع و مغامرات دائمة التغير و تصميم عوالمك الخاصة. وتعتمد " Meta" على " Metaverse" لتحقيق مشروعها الطموح.

لكن ماذا يعني "Metaverse " هذا؟
إنه يتمحور حول فكرة إنشاء نظام بيئي رقمي تجريبي ؛ نسيج من عوالم افتراضية مُدمجة معًا لتوليد بُعد رقمي غامر تمامًا في هذا الخليط. تبدو الفكرة رائعة وجذابة، لكن هل لها مخاطر؟
منذ اللحظة التي أعلن فيها عن "Metaverse" ، تشكك البعض جراء المخاطر التي قد يجلبها. يخشى الكثير من أن رؤية "Meta" للواقع الافتراضي تجلب معها بعض المحاذير الجادة ، لا سيما في ساحات الخصوصية والأمان.
فلا يتمتع " Meta" بسمعة جيدة فيما يتعلق بأمر الخصوصية ، ويبدو أن هذه الشركة تفضل الأرباح على أمان البيانات وحقوق المستخدمين. ومع المخاطر الإضافية للمناظر الطبيعية الافتراضية ، يتساءل الكثيرون عما إذا كان "Horizon Worlds" آمنًا للزيارة والقيام بأعمال تجارية والتفاعل مع مستخدمين آخرين.

كيف ترى " Meta" الإنشاء الرقمي لعوالم "Horizon Worlds "؟
إن "Horizon Worlds " هو عبارة عن مشهد على الإنترنت يتيح للمستخدمين التفاعل مع "عوالم" المبدعين باستخدام تقنية الواقع الافتراضي. ويوصف بأنه "تجربة اجتماعية" ، حيث لا يكون المستخدم مجرد زائر، بل فاعل أيضا.
يعتبر الإبداع والتعاون في صميم التجربة ، مما يسمح لأي شخص بتصميم تجارب غامرة يمكنك أنت والمستخدمون الآخرون اكتشافها واستكشافها. وإذا كانت المتعة والتواصل الاجتماعي هما بالتأكيد جزء من المعادلة، فإن خطط " Meta" تمتد إلى ما هو أبعد من تلك الموجودة في منصات الوسائط الاجتماعية النموذجية عندما يتعلق الأمر بـ " Horizon Worlds".
بالتأكيد، قد تروج " Meta " لتركيز المشهد عبر الإنترنت على منشئي المحتوى، لكن قراراتها، مثل قرارات معظم الشركات التجارية ، تعتمد بشكل عام على الربح في نهاية المطاف. على سبيل المثال ، تعتزم " Meta " السماح للمبدعين ببيع الأصول الافتراضية ، على الرغم من أنها تخطط لخفض مبيعاتها بنسبة 50 بالمائة ، وهو ما يزيد كثيرًا عما تراه في معظم الأسواق الرقمية. يعد جمع البيانات والإعلانات قريبًا أيضًا من قلب " Meta " نظرًا لأنها تخلق مسارات لتحقيق الدخل.
على الرغم من أننا لا نعرف الكثير عن كيفية تشكيل " " Horizon World، فقد لا نجانب الصواب بالقول إن العثور على تدفقات إيرادات مختلفة داخل المشهد الافتراضي سيكون جزءًا من هدف " Meta " الرئيسي. على الرغم من أن رغبة الشركة في جني الأرباح ليست مشكلة بطبيعتها ، فمن المحتمل أن يكون هذا الأمر مثيرًا للقلق - خاصة وأن هناك سابقة " Facebook"التي ضحت بخصوصية المستخدم وأمانه من أجل الدولار.

للقفز إلى عوالم الأفق هناك مخاطر الخصوصية والأمان. إن المزيد من أجهزة التعريف يعني – بالضرورة - المزيد من الفرص لجمع البيانات.
إن الوصول إلى " Horizon Worlds" متاح مجانا ، لكنه يتطلب ، حتى الآن ، استخدام جهاز متوافق وهو " Oculus Quest" نظرًا لأن سماعة الرأس- VR- مصممة ومملوكة لشركة - Meta – وبالتالي، فإن الطريقة الوحيدة للتفاعل مع - Horizon Worlds - هي من خلال أحد أجهزة الشركة. بالإضافة إلى ذلك ، يجب عليك تسجيل الدخول إلى حسابك في - Facebook - وإنشاء اتصال مباشر بينك وبين جهازك ونشاطك.
على الرغم من أن ضرورة اقتناء الأجهزة التي أنشأتها الشركة لا يبدو مشكلة بحد ذاته ، إلا أنه قد يكون فيه بعض المخاطر الأكيدة. فقد تجمع سماعات الرأس - VR- بيانات أكثر بكثير مما تتوقع من خلال أجهزة الاستشعار والميكروفونات المختلفة وغير ذلك كثير. وهذا وحده ، كاف وزيادة، لوقفة تأمل وتفكير، لا سيما مع سجل خصوصية - Meta- المشكوك فيه.
ومع ذلك ، تحاول- Meta-اعتماد خطاب الحفاظ إيجابي يدعو إلى الاطمئنان. إذ ظل مسؤولوها يقرون أن - Metaverse - سيتم بناؤه بطريقة مسؤولة. وقال أحدهم "لن يتم بناء - Metaverse - بين عشية وضحاها من قبل شركة واحدة. . .سنتعاون مع صانعي السياسات والخبراء وشركاء الصناعة لتحقيق ذلك."
هناك أيضًا ادعاءات بأن الشركة ستتعامل مع مؤسسات وجمعيات الحقوق المدنية وحقوق الإنسان لضمان أن تكون التقنيات المستخدمة "مبنية بطريقة شاملة وتمكينية" وفقا لتلك المبادئ. ومع ذلك ، فإن العديد من المستخدمين المحتملين لديهم شكوك غير يسيرة ، ويرجع ذلك أساسًا إلى إمكانية جمع البيانات - والمكاسب المالية المرتبطة بجمع البيانات - قد تجعل هذه الخصوصية المفترضة أقل أولوية بالنسبة إلى - Meta.
وهناك أمر وجب الوعي به واستيعابه وعدم الاستهانة به، إنه تقنية تتبع تعابير الوجه وحركات العين، لأنه حلم ظل يراود المستشهرين ويمكن أن يدر أرباحًا ضخمة وغير مسبوقة لشركة - Meta.
في واقع الأمر، إن - Meta – تهدف بالأساس إلى تحقيق أرباح من مشروع - Horizon Worlds-وهذه ليست مفاجأة. ومع ذلك ، قد يكون نهج الشركة مدعاة للقلق. لن تخلق تقنيات تتبع تعابير الوجه وحركات العين المضمنة في سماعات الرأس- Oculus- القادمة فرصًا جديدة لتجارب غامرة فحسب ، بل ستخلق أيضًا طرقًا جديدة للإعلان والإشهار.
منحنا إيداع براءات الاختراع المتعددة بعض الإشارات حول كيفية استثمار- Meta- لهذا المشهد الرقمي الجديد. يمكن أن يساهم نقل بيانات تتبع قسمات الوجه وحركات العين في تطوير الإعلانات المشخصة إلى مستوى أعلى. فهذا سيسمح لـ Meta - - والشركات التي يحتمل أن توفر لها تلك البيانات - بقياس استجابة المستخدم للجوانب المختلفة للمشهد الافتراضي ، بما في ذلك الإعلانات.
من نواح كثيرة ، لا تتعلق المشكلة باستخدام البيانات فحسب. بدلاً من ذلك ، لدى الكثيرون مخاوف بشأن الموافقة أثناء جمع البيانات المذكورة وحماية التفاصيل الشخصية الهامة للمستخدمين. على سبيل المثال ، تعتبر عيون الشخص فريدة للغاية، فهي أكثر أهمية من البصمات ، وهذا هو السبب في أن تقنيات مثل أقفال الماسح الضوئي لشبكية العين تعمل بشكل جيد جدا. ومع ذلك ، حتى لو ادعت - Meta - أنها ستعمل على إخفاء هوية صاحب البيانات ، فإن وصولها إلى معلومات حسابك على- Facebook - إلى جانب تلك البيانات الحيوية أمر مثير للقلق فعلا.

هناك أيضًا مخاوف من أن بيانات تتبع تعابير الوجه وحركات العين قد تكشف أكثر مما قد تتصور. اعتمادًا على البيئة وقدرات المستشعر ، قد تلتقط البيانات حركات العين أو تعابير الوجه التي تسمح لـ Meta - بتحديد ما إذا كنت تحب شخصًا أم لا - أو حتى مستوى انجذابك إليه.
عموما ، تكون حركات العين والتعبيرات الدقيقة غير واعية ولا إرادية، لذلك من اليسير أن يكشفوا عنك الكثير بشكل لا يخطر على بالك. إن استخدام زر "أعجبني" يتطلب الكثير من الرزانة والوعي والتفكير ، فإن ما تخبر به الشركة من خلال هذه الحركات التافهة واللاإرادية لا يكون تحت سيطرتك بالكامل.
السلامة في - Horizon Worlds - ليست مجرد بيانات. فيمكن للمستخدمين التفاعل مباشرة مع بعضهم البعض. في حين أن الهدف الرئيسي المرجح هو خلق فرص للتجمع مع الأحباء ومقابلة أصدقاء جدد ، فإن هذا النهج أيضًا قد ينطوي على مخاطر ، لا تختلف عن المخاطر المرتبطة بجميع منصات التواصل الاجتماعي..

حاليًا ، هناك بالفعل تقارير متعددة عن تعرض النساء للتحرش الجنسي والتحرش أثناء وجودهن في مشهد الواقع الافتراضي. بينما قام Facebook بإطلاق ميزة جديدة - "حد شخصي" - Personal Boundary - والتي تخلق فقاعة من المساحة حول الصورة الرمزية الخاصة بك - لمكافحة المشكلة ، والتي لن تمنع بطبيعتها الاعتداءات اللفظية أو الأشكال الأخرى من المضايقات.
بالإضافة إلى ذلك ، فإن "الحد الشخصي" ليس شرطًا. بل هو إعداد اختياري يمكن للمستخدمين تشغيله أو إيقاف تشغيله. من المفروض، سيتم تشغيل "الحد الشخصي" لغير الأصدقاء فقط ، ولكنه سيسمح للأشخاص الموجودين في قوائم الأصدقاء لبعضهم البعض بالدخول على مقربة من بعضهم البعض. ومع ذلك ، فإن التواجد في قائمة الأصدقاء لشخص ما لا يعد دليلًا واضحًا على الثقة. نظرًا لأن هذا هو الكائن ، فقد يحتاج المستخدمون إما إلى تحديث الإعدادات بأنفسهم أو توخي الحذر عند التعامل مع الآخرين.

خلاصة القول ، ليس من الواضح ما يمكن لـ Meta - - أن تفعله - لحماية المستخدمين من هذا النوع من تجارب التسلط عبر الإنترنت ، كما أنه ليس من الواضح كيف ستضمن أن تظل بياناتك آمنة وخصوصية. في الوقت الحالي ، لا يمكننا التركيز إلا على ما نعرفه وهو :
تعتمد - Horizon Worlds - على تقنية جديدة نسبيًا - تقنية ذات تنظيم محدود للغاية. ومع ذلك ، قد يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى يتم وضع توقعات قانونية واضحة ، مما يجعل المشهد الافتراضي غير مستقر إلى حد ما للمستخدمين الحاليين.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. موجز أخبار الواحدة ظهرًا -رئيس الوزراء يثمن دور اللجنة الطبي


.. دعوات في المغرب لتشجيع اعتماد الأدوية المكافئة | #النافذة_ال




.. أستراليا تباشر أعمال بناء تلسكوب تصفه بأنه من الأقوى في العا


.. صباح العربية | رأي الشارع السعودي في التغييرات والتحديثات في




.. صباح العربية | بعد تولي إيلون ماسك.. العصفور الأزرق -تويتر-