الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


نزاع بين الدولة المغربية وشركة -بلاتينيوم باور - - Platinium Power - الإفريقية

إدريس ولد القابلة
(Driss Ould El Kabla)

2022 / 5 / 25
الادارة و الاقتصاد


قرر صندوق الاستثمار المغربي الخاص بتنمية المقاولات الوسطى والصغيرة - الذي تعتبر الدولة المغربية المساهم المرجعي - رفع دعوى تحكيم ضد الأمريكي "مايكل توبوريك"- Michael Toporek - المؤسس المشارك لشركة "بلاتينيوم" - Platinium Power - أمام هيئة التحكيم في باريس التابعة للغرفة التجارية، بموجب القانون الدولي.

نظرًا للاختلافات المتعددة بين مساهميها الرئيسيين ، فإن شركة الطاقة الأفريقية ، "بلاتينيوم باور" - التي توقفت عن العمل لأكثر من ثلاث سنوات - أصبحت الآن في وضع التصفية القضائية.

تتهم الدولة المغربية "مايكل توبوريك" الأمريكي - المساهم ومدير شركة "بلاتينيوم باور" ، بانتهاك التزام بعدم المنافسة الوارد في اتفاقية المساهمين، وذلك بفعل اقتنائه شركة "آم ويند" - AM Wind -في غضون شهر يوليو 2018 سنة ، عن طريق شركة وسيطة يمتلكها ، وتسمى- Broosktone Acquisition 25 - هذا ، مع العلم أن شركة - AM Wind- موضوع صفقة الاقتناء تمتلك حقوقًا في مشاريع طاقة الرياح والتي تطالب شركة - Platinum Power- بملكيتها.

و تشهد هذه القضية الآن تطورًا قانونيًا جديدًا. إذ بعد استشارة من الشركة الباريسية
Schmidt & Associés Viguié ، شرعت الدولة المغربية - عبر صندوق الاستثمار المغربي الخاص بتنمية المقاولات الوسطى والصغيرة - في إجراءات شخصية ضد "مايكل توبوريك" والشركات التي يمتلكها ، أمام هيئة التحكيم التابعة لغرفة التجارة الدولية.


يتهم دفاع صندوق الاستثمار المغربي "مايكل توبوريك" أيضا بارتكاب انتهاكات من المحتمل أن تحصل على تكييف جنائي محض (إساءة استخدام أصول الشركة و خيانة الأمانة) ، وفقًا لرأي واستشارة الشركة الفرنسية المذكورة والتي لجأت إليها الدولة المغربية .


صندوق الاستثمار المغربي الخاص بتنمية المقاولات الوسطى والصغيرة هو صندوق استثمار رأسمالي مغربي ذو اهتمامات عامة (جميع القطاعات) يستثمر في الشركات المغربية الصغيرة والمتوسطة. ويتألف مساهميها من مؤسسات وشركات عمومية ومؤسسات وشركات خاصة . وتقدر أصوله الخاضعة للإدارة حوالي 452 مليون درهم ( ما يفوق 45 مليون دولار أمريكي) .

يأتي هذا الاستئناف الجديد في أعقاب الحكم الصادر في أبريل 2020 من قبل هيئة التحكيم التابعة لغرفة التجارة الدولية (ICC) ، والذي يأمر "بلاتينيوم باور" بدفع مبلغ 4.95 مليون يورو صندوق الاستثمار المغربي الخاص بتنمية المقاولات الوسطى والصغيرة ، وهو ما يعادل المبلغ المستثمر، بالإضافة إلى الحد الأدنى للعائد المحدد في عقد الاكتتاب في الرأسمال.

تؤكد المذكرة الواردة من مكتب المحاماة الباريسي والموجهة إلى صندوق الاستثمار المغربي الخاص بتنمية المقاولات الوسطى والصغيرة أنه "من الواضح تماما أن الخطأ الذي ارتكبه السيد "توبوريك" يمكن وصفه ، من ناحيتين على الأقل :
- من جهة ، فإن الالتزام بعدم المنافسة الذي ينتج في هذه الحالة من نص صريح ، ولكن أيضًا من القانون العام ؛
- من جهة أخرى، التزام الولاء الذي من المفروض أن يكون ملزما به كمدير للشركة وحريص على احترامه.

وتضيف المذكرة :
" وأيضا يبدو الرابط السببي بين هذا الخطأ والأضرار التي لحقت بصندوق الاستثمار المغربي الخاص بتنمية المقاولات الوسطى والصغيرة واضحًا تمامًا ، بمعنى أنه بدون الخطأ الذي ارتكبه السيد "توبوريك" ، لكان الصندوق المذكور- على أقل تقدير- قادرا من الانتفاع من تنازله بمقابل - لفائدة الغير- عن الحقوق المتعلقة بمشروعات طاقة الرياح المتنازع عليها ، و ربما كان من الممكن أن تواجه شركة قادرة على السداد في حالة تمكنها من تطوير مشاريعها ".

تأسست شركة "بلاتينيوم باور" - Platinum Power - سنة 2012 ، وعملت في مجال تطوير وبناء وتشغيل مشاريع الطاقة المتجددة في المغرب وكذلك في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى (خاصة في ساحل العاج والكاميرون). وكانت شركة أول فاعل اقتصادي في المغرب حصل في سنة 2013 على امتيازات الموارد المائية لإنتاج الكهرباء ، وذلك في أعقاب صدور القانون 13-09 المغربي الذي حرر قطاع الطاقة ، لا سيما من خلال منح القطاع الخاص إمكانية البيع المباشر للكهرباء للمستهلكين.
منذ أوائل سنة 2020 تأكد بوضوح تدهور الوضع غير المستقر بالفعل لشركة الطاقة المتجددة المغربية المتخصصة في الطاقة "بلاتينيوم باور" بشكل حاد في عضون عام واحد.

خلال اجتماع مجلس الإدارة الأخير ، المنعقد في 30 يناير 2020، استقال الرئيس التنفيذي لشركة "بلاتينيوم باور" ، عمر بلمامون (صاحب 41.76٪ من رأس المال) ، مما أدى إلى إطالة الصراع مع المساهم الرئيسي ، "مايكل توبوريك" ( صاحب 43.67 ٪) الذي رفض إعادة رسملة تصل إلى 60 مليون درهم (5.57 مليون يورو) المقترحة في الجمع العام المنعقد في 15 يناير من نفس السنة. في نفس اليوم ، ترك محمد بوزوبع المساهم بنسبة 4.64٪ ، منصبه كمسؤول.

منذئذ اتضح أن مستقبل مشاريع "بلاتينيوم باور"، سواء في المغرب أوأفريقيا جنوب الصحراء غير مؤكد أكثر من أي وقت مضى.

لقد خاض عمر بلمامون - الرئيس التنفيذي لشركة "بلاتينيوم باور" - والمساهم الأمريكي "مايكل توبوريك"، معركة أثارت التساؤلات حول تحقيق شركة الطاقة لمشاريع إنتاج الكهرباء من مصادر متجددة المُعلن عنها في المغرب ، وكذلك في ساحل العاج والكاميرون.
نشر عمر بلمامون في 20 مارس 2019 بيانا صحفيا لتأكيد نصره والإعلان عن حكم رئيس المحكمة التجارية بالدار البيضاء والذي صدر لصالحه. وبعد ساعات قليلة ، رد "مايكل توبوريك" أيضًا من خلال بيان صحفي يناقض مزاعم عمر بلمامون.
وأشار بلمامون في بيانه إلى أن رئيس المحكمة التجارية بالدار البيضاء حكم لصالحه وأن "شركة بلاتينيوم باور" لن توضع تحت الحراسة القضائية". وأضاف ، " وقد رفض القاضي طلب المساهم الأمريكي "مايكل توبوريك".
لكن "توبوريك" أدان محاولة عمر بلمامون – حسب تعبيره - التلاعب بالصحافة والرأي العام بإصدار بيان صحفي كاذب وعار من الصحة ". وأضاف "أنه لم يقدم أي طلب يرمي إلى وضع الشركة تحت المراقبة القضائية، وأن الإجراء القانوني الذي يشير إليه السيد بلمامون هو إجراء تنبيه قدمه مدقق حسابات الشركة بسبب صعوباتها المالية الخطيرة بسبب إدارتها الكارثية". كما أشارت في بيانه الصحفي إلى أنه رفع دعوى جنائية ضد عمر بلمامون "بتهمة الاختلاس ، والتصرف الاحتيالي في أموال الشركة والاحتيال وخيانة الأمانة". وأكد أن "هذا الفعل الإجرامي موثق بشكل جدي وهو قائم قانونيا وواقعي ، على الرغم من التصريحات المضللة التي نقلها السيد عمر بلمامون عبر الصحافة".

ومع ذلك ، أكد "توبوريك" استعداده لتنفيذ خطة إعادة الرسملة" ، لكنه اشترطتها بإقالة عمر بلمامون من إدارة الشركة بسبب إدارته الكارثية".

منذ فجر سنة 2019، بدا بجلاء أن "شركة بلاتينيوم باور" التي من العيار الثقيل والرائدة في قطاع إنتاج الكهرباء الخاص القائم على الطاقات المتجددة في المغرب، تخاطر بالإفلاس المدوي. منذئذ دخلت في مرحلة السرعة الأخيرة نحو لحظتها الأخيرة.
كان هذا المشروع المغربي الأمريكي المشترك ، الذي تم إنشاؤه في عام 2012 ، أول فاعل خاص في المغرب يحصل على امتيازات تخص مشاريع الطاقة الكهرومائية بسعة تراكمية تزيد عن 150 ميجاوات في إطار القانون 13-09 الذي كان من المفترض أن يزود المملكة المغربية بترسانة ليبرالية حديثة و تتكيف مع أهدافها الأكثر طموحًا في هذا القطاع.

وشكل تعتر "شركة بلاتينيوم باور" مناسبة سانحة جدا لتقييم القانون 13-09 ، لاسيما وأن عدد كبير من المحللين والمراقبين الاقتصاديين لاحظوا أنه قانون جذاب على الورق مع إطار تنظيمي ليبرالي إلى حد ما و جذاب للاستثمار الخاص، ولكنه في الواقع يتطلب عمل ومجهود "هرقلي" – نسبة لهرقل- من مستثمري القطاع الخاص.

علاوة على ذلك ، بعد ما يقرب من تسع سنوات من دخوله حيز التنفيذ ، ظلت حصيلة هذا القانون من أفقر حصيلة من حيث توجيه الاستثمار الخاص نحو إنتاج الكهرباء القائم على الطاقة المتجددة والمساهمة في الأهداف الطموحة للدولة في هذا المجال بحلول عام 2030.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الذهب يواصل ارتفاعاته .. ورئيس الشعبة يكشف : سعره سينخفض فى


.. أزمة الطاقة.. انعكاسات سقف أسعار النفط | #غرفة_الأخبار




.. أخبار الساعة | أسعار النفط تقفز عالميا مع دخول قرار السقف ال


.. التاسعة هذا المساء | سر القفزة الجنونية لأسعار الذهب في مصر




.. الأسواق العربية | صفقات مليارية لإنقاذ الاقتصاد المصري