الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الحائط المسدود ، الدولة اللاوطنية (2)

خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)

2022 / 6 / 10
مواضيع وابحاث سياسية


أعود في هذا الفصل إلى مداورة موضوع المتغيرات و المتبدلات التي طرأت على دور الدولة استنادا إلى ملحوظات و لقطات عن بعد ، تبقى ضمن حدود تجربة الإنسان العادي "الوطنية" . اقصد هنا تجربة الهجرة و الإنتقال بين بلدان تديرها دول مختلفة بمقياس الدور " الوطني " الذي تضطلع به ، إذا جاز التعبير .
من البديهي اني لست بصدد تقديم دراسة عن الدولة ، الأمر الذي يتطلب إلماما لا أدعيه لنفسي ، فما يهمني في الواقع هو تلمُّس السيرورة التي جعلت الدولة بالمطلق ، و في البلدان المتأخرة على وجه الخصوص ، في مواجهة تكاد أن تكون دائمة ، مع الإرهاب الذي يتمظهر بأعمال عنف تبادر إليه جماعات أحيانا و أفرادأحيانا أخرى . تجدر الإشارة إلى أن مصطلح الإرهاب ذو دلالة متغيرة بحسب المكان و الزمان و الأهداف ، أضف إلى أن الفرق كبير بين "الارهاب" المحلي و " الرُّحّل " ، المتجوِّل .
ما يسترعي الإنتباه هنا ، أن الدولة الوطنية كانت كما مو معروف ، في مواجهة معارضة سياسية ـ اجتماعية ، ذات طبيعة غير " ارهابية " ، على عكس ما توحي به ضمنيا ،و سائل إعلام الدولة في الراهن من توصيفها للحركات الإحتجاجية الشعبية ، يكفي لكي يقتنع المرء بحقيقة موقف الدولة خاصة تلك التي ننعتها عادة بالديمقراطية و المتطورة ، أن ينظر إلى تشدد هذه الأخيرة ، المتزايد في إحكام قبضتها البوليسية على الشارع و مبادراتها السريعة إلى خنق التظاهرات بواسطة احزمة أمنية لا تترك مساحة للتسامح و الرأفة .
لا نجازف بالكلام أن الأحزاب السياسة التقليدية و النقابات العمالية تكاد أن تكون غائبة عن المشهد السياسي ـ الإجتماعي في الدول الغربية ، كما لو أنها ذابت و تحللت ، علما أنها لم تصل إلى السلطة ، فعليا ، و بالتالي لا يمكننا أن نرد إختفاءها إلى فشلها . مهما يكن فمن المعروف أن بعض خبراء العلوم السياسية و الإجتماعية يرجعون هذا الضمور إلى انحرافين ، أو بتعبير أدق ، إلى " إغوائين " ، إغواء انتهازيين تكمنوا من الوصول إلى مواقع المسؤولية في أحزاب المعارضة و النقابات هذا من ناحية أما من ناحية ثانية فنجد أن القواعد الشعبية لهذه الأحزاب و النقابات تفرقت لاسباب كثيرة منها الإغواء الرئيسي ، تحت تأثير الإعلام الرسمي الكاذب و المضلل .
مجمل القول أن الدولة الغربية ، القوية و الغنية ، استطاعت إغواء القوى التقدمية التي كان مفترضا أنها تحمل مشروعا سياسيا اجتماعيا جديدا و جرها إلى أمام حائط مسدود . لن أدخل هنا في تفاصيل الهزيمة التي لحقت بهذه القوى فأدت إلى تلاشيها و ذوبانها ، فهذا موضوع واسع ، لأنتقل إلى نظم الحكم الوطنية في البلدان العربية ، و هي كما نعلم قليلة جدا ، لا يتجاوز عددها عدد أصابع اليد الواحدة .
لا جدال في أن الهزيمة الماحقة في حزيران 1967 و الإفلاس الذي تبدى من خلال الحرب في تشرين 1973 ، مثلا من وجهة نظري ، الحائط المسدود الذي و صلت إليه الدولة الوطنية العربية . فمن نافلة القول أن هذه الأخيرة كانت عاجزة عن ابتكار خطة خلاص لشعوبها ، لذا اختارت طريق الرجوع ، فراحت تمهد لها بازالة العوائق ،مدعومة من دول الغرب و دول النفط التي قدمت لها الوعود و الإغراءات .
تمثل ذلك كما هو معروف ،بالحروب الأهلية، و ظهور الجماعات الإرهابية التي بدأ تشكيلها واعدادها في أفغانستان ، مما حدا بسلطات الحكم إلى اتباع سياسات قمعية و دموية متشددة . نجم عنه نزوح اعداد كبيرة من عناصر النخب الوطنية خوفا من السجن و التعذيب والقتل ،توازيا من ارتهان هذه السلطات أكثر فأكثر للدول النفطية و للدول الغربية ، فكان الذي كان ، تقلص دور الدولة الغربية الديمقراطية فاقتصر على منع احتجاجات شعوبها من جهة و على إنزال قوات عسكرية لتأديب احتجاجات الشعوب الأجنبية من جهة ثانية و تحطمت الدولة العربية الوطنية .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. وصفة طبية ثقافية للتخفيف من عزلة الكآبة والوحدة وعدم الاكترا


.. إجراءات عقابية إسرائيلية ضد عائلات منفذي هجمات القدس




.. بعد الأرجنتين.. المستشار الألماني شولتز يزور تشيلي والحديث ع


.. أطفال باخموت.. كيف يعيشون تحت وطأة الحرب والقصف المستمر؟




.. الدوري الفرنسي: باريس سان جيرمان بتعادل مع رانس ويواصل نزيف