الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


تصدير الموت

فوز حمزة

2022 / 6 / 21
الادب والفن


أعلن عن تأجيل الرحلة إلى أميركا .. فرفع رأسه من على الهاتف النقال الذي بين يديه وبدأ ينفخ في الهواء بقوة معبرًا عن الضجر الذي ألم به .. هذه هي المرة الثانية التي يتعرض فيها لمثل هذا الأمر ..
المرة الأولى حدثت حينما كان متوجها لحضور مؤتمر في إحدى الدول العربية .. لكن استدعاءً من ضابط الأمن في المطار قبل صعوده الطائرة وتحقيقًا استغرق عدة ساعات لا يعرف سببه حتى اللحظة كان كافيًا ليحدث له قلقًا وارباكًا والنتيجة أنه لم يحضر إلا في اليوم الثاني مما سبب فوضى في جدول أعماله .
هذه المرة كان يبدو أهدأ قليلًا وأكثر تقبلًا للأمر .. ربما لأنها رحلة شخصية وغير مرتبط بموعد ..
كاد أن يستأنف تصفح موقعه الإلكتروني لولا أنه سمع صوت رجل بجانبه يسأله:
- لونك يقول إنك من شمال أفريقيا .
التفت بهدوء صوب محدثه .. رجل أنيق .. وسامته رغم سمرة بشرته وملامحه الضخمة واضحة .. بعد لحظة صمت .. أجابه :
- نعم أنا كذلك .. وأنت أيضا لونك يخبرني إنك من جنوب أفريقيا.
- كنت افريقيا .. أنا الآن عربي .. من إحدى عواصم البؤس والشقاء .. هل أنت مغادر لأميركا ؟
- بل هارب .
قالها وكأنه يحدث نفسه .. شعر بالندم لأنه تسرع بالحديث .. كان عليه أن يجيب بأي شيء .. أما الآن .. لا سبيل أمامه سوى قول الصدق ليبعد الشك عنه .. تنامى هذا الشعور داخله حينما رأى نظرات الفضول في عيون الرجل.
اقترب من محدثه حتى التصقت أرجلهما ببعضها .. فقال بصوت خافت وهو يضغط بقوة على مخارج الحروف:
- نعم هارب لأحمي نفسي من بطش السلطة لأني اعترضت على أن تصبح أرضنا مدفن للنفايات النووية .. هربت لأحمي نفسي من الموت .
حدق فيه الرجل كأنه غير مصدق قائلا:
- هارب من الموت إلى من يزرعه في بلادك ؟!
- بالنسبة لي .. لا فرق .. الموت موجود في كل شبر من هذه الأرض والحياة التي تهبها أميركا مقابل السخرة والفائدة لن أعثر عليها في أي بلد آخر في العالم .. هي بلد الموت والحياة .. الغريب أنني أراك مسافرًا مثلي !
- بل هارب مثلك .. هارب لأميركا التي منحتنا الموت قبل كل شيء حينما ساهمت في مد التيارات الأسلامية المتطرفة لتمزق بلدي .
- حقا يا أخي .. في بلادنا يدفن الوعي قبل النفايات ولا يهم إن كانت نفايات نووية أم نفايات لفندق سبع نجوم.
- في بلادنا يدفن الوعي قبل النفايات .. تعني أنك تفضل العيش في بلد يصدر الموت على العيش في بلد يستقبله؟!
- ما رأيك أنت ؟
صمت الاثنان حينما اعلنت الخطوط الجوية القمرية عن استئناف الرحلة .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي


.. ردًا على «سحب الريادة الفنية من مصر».. أيمن بهجت قمر: طول عم




.. إنجي المقدم: ممكن أكذب لإنقاذ موقف ومش بحب قلة الأدب


.. المرض الذي بسببه ارتدت أم كلثوم نظارة سوداء | #برنامج_التشخي




.. صباح العربية | -عياض في الرياض-.. عمل سعودي كوميدي يعيد النج