الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


هَنْدَسَةٌ شِعْرِيَّةٌ...

فاطمة شاوتي

2022 / 6 / 23
الادب والفن


القصيدةُ /
ليستْ خطًّا مستقيماً...
كلمَا انحرفَتْ
ترَى انجرافَ التربةِ ...
مصعداً /
تركبُهُ وتطوِي المسافةَ
في رمشةِ حرفٍ...
يسهُو عن ْجملتِهِ
ويتزوَّجُ السكونَْ..



القصيدةُ /
ليسَتْ دائرةً مُنطويَّةَ على نفسِهَا
تعانِي الإكتئابَ ...
منَ النقصِ والعلةِ...
والمنعِ منَ الصرفِ
والتَّسْويفِ والتَّرَجِّي...


هيَ الأفقُ المفتوحُ /
خارجَ الأقواسِ...
ضدَّ المزدوجتيْنِ
ترفضُ أنْ تكونَ عرَضِيَّةً
أوْ عارِضةً...
تتعدَّى الحدودَ
ترفضُ اللُّزومَ عندَ الحاجةِ...
مزيداً /
دونَ حذرٍ منْ حراسِ الحدودِِ ...




تهوَى المنعرجاتِ /
الحفرَ /
الأخاديدَ /
لأنهَا تحفرُ أخدُودَهَا
قدْ يكونُ قبراً لهَا...
أوْ قبراً /
لأحدِ العابرينَ على سُرَّتِهَا
تقتلُهُ ...
كلمَا حاولَ نبشَ أسرارِهَا
بمتراسٍ/
ليسَ مُؤهلاً ...
ليكونَ مفتاحا
لصندوقِ عجائبِهَا...



القصيدةُ /
لَا تمشِي مُنتصِبةً ...
كلمَا احْدَوْدَبَ ظهرُهَا
تماسكَ رأسُهَا...
وحكَّ قمْلَ الأفكارِ
رأسُهُ /
وكشَّرَ المُشْطُ عنْ أسنانِهِ
يكْشِطُ الرواسبَ ...
منْ لَثَّةِ شاعرةٍ
لَا تُتْقِنُ استعمالَ معجونِ الأسنانِ ...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ملتقى الثقافات.. متحف فنون الطبخ المغربي اليهودي في مراكش |


.. نشرة الرابعة | عُرف بغزارة مؤلفاته.. رحيل الأديب والمؤرخ الس


.. الندوة | الأثر الثقافي للحج وتبادل المعرفة الدينية والثقافية




.. لقاء خاص مع الشاعر المهجّر من مدينة سراقب -عبد العليم زيدان-


.. السينما المصرية والميزانيات الإنتاجية الضخمة | #فكر_وفن