الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


: همجية تعظيم الربح... وخطره على المجتمع البشري.

نجم الدليمي

2022 / 6 / 23
مواضيع وابحاث سياسية


1-اكد كارل ماركس حول خطر تعظيم الربح على المجتمع البشري اذ اشار ماركس الى (( ان الراسمال يخاف من غياب الربح او الربح التافه جدا كما تخاف الطبيعة من الفراغ. لكن ما ان يتوافر ربح كافي حتى يصبح الراسمال جريئا. امنوا 10 بالمئة، يشتغل الراسمال في اي مجال كان،30 بالمئة، ينشط، 50 بالمئة، تتملكه جرأة مجنونة، 100 بالمئة، يدوس بالأقدام جميع القوانين البشرية، 300 بالمئة ليست ثمة جريمة لا يجازف بارتكابها، حتى ولو قادته الى حبل المشنقة)).

2- ان هذا التحليل العلمي والموضوعي تؤكده وتزكيه الحياة في المجتمع الطبقي، المجتمع البرجوازي، وخاصة في مرحلته المتقدمة الامبريالية. ان المجتمع الطبقي، مجتمع مأزوم بنيويا وخاصة في المجتمع الطبقي البرجوازي، المجتمع الراسمالي، فالازمات صفة ملازمة لهذا النظام وفشل هذا النظام الطفيلي في ايجاد الحلول الجذرية للازمة التي يعاني منها هذا النظام، لان السبب الرئيس يكمن في الاساس الاقتصادي لهذا النظام الطبقي، اي في الملكية الخاصة الاحتكارية لوسائل الانتاج، وتطور الازمات يرتبط بتطور الاساس الاقتصادي لهذا النظام البرجوازي.
3- معروف ان مؤشر الربح للراسمالي، يعد احد اهم المؤشرات لنشاطه في جميع المجالات، وبدون ذلك لا يقدم الراسمالي المتوحش والمافيوي على اي نشاط اقتصادي واجتماعي....، ان الراسمالية تتطور وتزدهر في ظروف الحروب غير العادلة بهدف تصريف جزء من ازمة نظامهم المأزوم بنيويا، وبدون السيطرة والهيمنة على الاسواق الخارجية لان السوق الداخلي للراسمالية غير كافي لتطور المجتمع الطبقي البرجوازي ومن هنا تنبع همجية وعدوانية واجرامية الراسمال المتوحش. ان تصدير الراسمال ليس هدفه تحقيق الرخاء الاقتصادي والاجتماعي للبلدان بل الهدف الرئيس هو تعظيم الربح بنفس الوقت توطيد مواقع الابتكارات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وكذلك من اجل توسيع مجال الاستغلال الامبريالي، ناهيك عن تقاسم العالم اقتصادياً بين البلدان الامبريالية ووضع قسمة العمل الدولية وفق مصالحهم الاقتصادية والسياسية والايديولوجية بالدرجة الأولى
4- يلاحظ ان ما قاله واكد عليه ماركس منذ فترة غير قصيره كان مهم حول همجية تعظيم الربح للراسمالي ولكن اليوم الراسمالي المتوحش واللصوصي لا يكتفي بما قاله ماركس حول نسبة الربح الذي كان يمكن ان يحصل عليه فاليوم الربح في بيع السلاح يفوق ال1000 بالمئة وكذلك في المتاجرة بالمخدرات والسلع الحية( تجارة النساء والأطفال...)).
5-ان جميع السيناريوهات السوداء والخبيثة والكارثية ومنها الحرب الباردة للمدة 1946-1991، ما يسمى بالبيرويسترويكا الغارباتشوفية السيئة الصيت في شكلها ومضمونها للمدة 1985-1991، ما يسمى بنهاية التاريخ وصراع الحضارات، وما يسمى بالعولمة المتوحشة، وما يسمى بالربيع العربي، ومكافحة ما يسمى بالارهاب الدولي، وحقوق الإنسان والديمقراطية والعلنية.....، والحرب الاوكرانية ضد الشعب في جمهورية دانيسك ولوكانسك والشعب الروسي. ان جميع هذه السيناريوهات تحمل طابعاً سياسيا واقتصادياً واجتماعياً وايديولوجيا وعسكريا الهدف من ذلك معالجة ازمة النظام الراسمالي الطفيلي واللصوصي وخاصة في مرحلته المتقدمة الامبريالية. والحقيقة الموضوعية اكدت وتؤكد فشل هذه السيناريوهات في ايجاد الحلول الجذرية للنظام الامبريالي، وبالتالي فالنظام الامبريالي يسير في طريق مسدود والتغيير سيكون حتمي وضرورة ملحة. وبهذا الخصوص يشير البروفيسور المجري توماس سانتوس الى ان الراسمالية كانت نتيجة مرحلة هامة في العملية التاريخية الموضوعية، وان نشؤها مثل انحطاطها وسقوطها لن يكون مصادفة تاريخية بل ضرورة موضوعية مشتقة من الاتجاهات العامة للتطور الاقتصادي والاجتماعي للمجتمع البشري. ان الحل الوحيد والجذري امام المجتمع البشري هو تبني مجتمع العدالة الاجتماعية والاقتصادية المجتمع اللاطبقي المجتمع الاشتراكي، وبهذا الخصوص يؤكد اينشتاين لا يوجد مخرج للمجتمع البشري بدون تبني الاشتراكية.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. قتلى في مظاهرات حاشدة تطالب بإسقاط الحكم العسكري في السودان


.. روسيا: توقف ضخ الغاز من نورد ستريم الشمالي للصيانة | #رادار


.. أردوغان: الاتفاق مع فنلندا والسويد بشأن الانضمام للناتو ليس




.. مشروع الدستور التونسي الجديد يمنح الرئيس صلاحيات كثيرة | #را


.. السودان.. تظاهرات جديدة في عدة مناطق في الخرطوم | #رادار