الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


إدراك العواطف

معاذ الروبي

2022 / 7 / 4
الصحة والسلامة الجسدية والنفسية


لكي تكون فعالًا حقًا في الحياة، قم بتطبيق استراتيجيات التفكير الإيجابي ليس فقط على الأفكار والأفعال والعواطف اليومية، ولكن أيضًا على مستوى أعمق حتى تصبح من السمات الشخصية الراسخة بقوة.

البداية تكون من خلال تعاملك مع عواطفك، حيث إن العواطف هي الإشارات الأولى التي يولدها جسمك وعقلك عندما يكون هناك شيء في حياتك تحتاج أن تنتبه اليه. عليك تحديد مصدر المشاعر السلبية بسرعة واستخدم الوسائل المناسبة للتعامل معها وتعديلها. إن التحكم في العواطف مهم جداً كونه البداية التي ستمكنك بعد ذلك من النظر إلى مشاكلك بعقلانية.

قد تعتقد أن أفضل طريقة لتكون إيجابيًا هي تجاهل المشاعر المؤلمة. لكن هذا ليس صحيحاً. عواطفك مهمة لأنها تدل على زيادة في مستويات الوعي داخلك، حيث يتم تنشيطها للتعامل مع تهديد ما (مثل: غضب زوجتك، وإحساسك بالفشل، وانزعاج رئيسك في العمل. الخ). ما لم تتفهم هذه العواطف، ستصبح أشد إلى الحد الذي تضطر فيه إلى الانتباه لها مكرهاً. لذلك متى ما تشعر بمشاعر سلبية، توقف وقم بتسجيلها للحظات، ثم ابحث عن سبب شعورك وحاول أن تتكيف مع ذلك.

الخطوة التالية هي محاولة قلب هذه المشاعر وإعادة توجيهها، حيث يمكنك أن تتعلم كيف تحول هذه المشاعر السلبية التي يتم بذلها في الغضب والكراهية مثلاً إلى الحب، وبالتالي تحسين نفسيتك.
بمجرد التعرف على مشاعرك، استخدم في البداية أساليب التهدئة النفسية، لأنها مهمة للبدء في التفكير بوضوح. قم أولاً بتهدئة نفسك جسديًا عن طريق الجلوس بشكل مريح، وإغلاق عينيك، وأخذ ثلاثة أنفاس عميقة وبطيئة. ثم تهدئة نفسك عقليًا، من خلال التركيز، على سبيل المثال، على قول كلمات أغنيتك المفضلة أو العد التنازلي من العدد مئة. بمجرد أن تهدأ، ستجد أنه من الأسهل تركيز عقلك وبالتالي تكون قادرًا بشكل أفضل على التعامل مع أي مشكلة تواجهها لديك.

أشياء يجب فعلها:
-اصرف انتباهك عن المشاعر "الداخلية" إلى العالم "الخارجي" بالتركيز على الأشياء من حولك.
-اعمل على التخلص من الأدرينالين الناتج عن المشاعر والعواطف عن طريق ممارسة الرياضة البدنية.
-تحدث عن مشاعرك مع شخص قادر على الاستماع اليك بعناية.

أشياء يجب تجنبها:
-تجنب كبت المشاعر السلبية. إذا شعرت بالغضب، اذهب والعب لعبة أو رياضة ما لتفريغ غضبك من خلالها.
-تجنب التفكير بشكل محبط والنظرة اليائسة تجاه مشاكلك.
-تجنب الانغماس دائماً في العاطفية. بدلاً من ذلك، اتخذ إجراءً عملياً لحل المشكلة.

عندما تكون المشاعر المؤلمة قوية أو مستمرة، قم بتخفيفها عن طريق ربطها بنشاط معين يخفف منها. مثلا قم بوصف مشاعرك ذهنيا لنفسك. أو ابحث عن مكان هادئ ومعزول ثم اصرخ فيه. عندما تبدأ في الشعور بالتحسن، لاحظ المدة التي قضيتها في مواجهة مشاعرك. تعلم أن العواطف تتلاشى بمجرد التعبير عنها حقًا ومواجهتها فعلياً. تذكر دوماً بأنك أنت المسيطر، وليس المشاعر والعواطف التي تحاول جعلك رهينة لها.

بالمختصر، يجب عليك استكشاف المشاعر السلبية، وليس تجاهلها. حاول في البداية تهدئة نفسك كي تسمح لك بتركيز عقلك على التعامل مع مشاكلك وعواطفك. استحضر في كل وقت حقيقة أنه يمكنك التحكم في عواطفك ومشاعرك، بدلاً من السماح لها بالسيطرة عليك.

د. معاذ الروبي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. العراق.. الأراضي الزراعية تتآكل بسبب التوسع العمراني • فرانس


.. الإيطاليون يختارون التحالف اليميني في الانتخابات التشريعية


.. كلمة مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رفائيل غروسي أمام ال




.. شاهد| مرابطون يكبرون في باحات الأقصى تزامنا مع اقتحام المستو


.. بلينكن: نبهنا روسيا إلى أن أي استخدام للأسلحة النووية ستكون