الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الانظمة والمجتمعات مابين السب والشتيمة

اريان علي احمد

2022 / 7 / 20
مواضيع وابحاث سياسية


السب والشتيمة. لماذا نشتم ولماذا نسب وخاصة في حالات مختلفة وهناك أسباب مختلفة وهذا الظاهرة موجودة في كل العالم ولايقتصر على مجتمع معين وأن كان مجتمع متقدم أو مجتمع متخلف وأصبحت ظاهرة إنسانية، مما جعل المفكرون والباحثين يقومون بكتابة بحوث ودراسات وخلق كثرة من المتخصصين والباحثين في هذا المجال واهتمامهم بدراسة الشتيمة ويدرسونها بشكل اجتماعي أو بشكل ظاهرة تاريخية، وبيانها بشكل علمي , الصحيح أن الشتيمة والسب ظاهرة خفية وقبيحة في المجتمع، وهي من السلوكيات الشريرة وغير اللائقة التي تتعارض مع العادات والتقاليد ومبادئ المجتمع والحريات الفردية. يلجأ إليه الناس في جميع المجتمعات المختلفة بنسب ومقادير مختلفة. تشمل الإهانات إهانة شخص أو مجموعة، وعدم احترامها، وإهانتها، أو اثنيا، أو دينيًا، أو اجتماعيًا، أو سياسيًا، وما إلى ذلك، باستخدام كلمات وعبارات غير لائقة وقبيحة أو سلوك وإيماءات ذات مغزى، من أجل كسر وإيذاء الطرف الآخر. لقد جذبت ظاهرة الشتائم الكثير من الاهتمام من قبل التربويين وعلماء النفس، ويعتبرها علماء النفس انفجارًا سلبيًا. ومن دراسات اكتشفت أن الأنسان يشتم لثلاثة أسباب, السبب الأول , عند كبت مشاعر معينة تمنعنا من فعل شيء نرغبه لوجود حاضر اجتماعي , وبسبب هذا الكبت يحاول البشر السب والشتم لأجل تعبيره عن احتقاره ورفضه لنظام الاجتماعي السائد عند رغبته في عمل شيء ما وخاصة في المجتمعات المكبوتة سياسيا من قبل الأنظمة القمعية والفاسدة فيها , السبب الثاني الثاني ,وهو سبب منتشر بشكل كبير وذلك عندما يتعرض الناس إلى الجرح أو يسقط على الأرض أو يصطدم بشيء ما يسبب الم فيزيائي جسمي له بذلك بشكل غير أرادي يبدأ السب والشتم وكلما زاد الم زاد الرغبة الشتم والسب ,الأنسان الذي يشتم بعد أن يسقط أو يصيب بالألم الشعور بالألم يقل في حالة السب والشتم وهذا نتيجة القلق النفسي في عقل الباطن ويزيد من الألم وعندما يسب ويشتم يتم كبد الألم . والرجال يشتمون أكثر أن النساء في هذه الحالات. السبب الثالث يشتم الناس عندما يحاول يغطي على الضعف والنقص وعدم القدرة على الانتقاص من الشخص المقابل ومن هنا انتشر وكبر ظاهرة الشتيمة والسب , يعتقد عالم النفس النمساوي ألفريد أدلر أن السب هو علامة على الفشل أو نقص في الشخصية، فالشخص يريد تعويض هذا النقص من خلال الشتائم واستعادة التوازن. من ناحية أخرى، اعتقد سيغموند فرويد أن الشتائم هي عدوان مكبوت في الحواس، ضد ما حرمه المجتمع على الفرد. أي من وجهة نظر علماء النفس، الأشخاص الذين يلجئون إلى السب، فإن تفكيرهم لا يساعدهم على حل المشكلات بموضوعية، لذلك يقسمون على تغطية عيوبهم، والتعويض عن شعورهم بالنقص وتهدئة غضبهم. أجرى الباحثون النفسيون والتربويون عشرات الدراسات في هذا المجال، وإليكم بعض الحقائق من قبل المتخصصين , كلما ارتفع المستوى الثقافي والأكاديمي والاجتماعي، قلّ الشتائم والعكس صحيح. الأشخاص الذين يلجئون إلى الشتائم أقل لديهم قدرة أكبر على التحكم في شخصيتهم. كلما ارتفع مستوى التوتر والقلق والغضب ارتفع مستوى الشتائم والعكس صحيح.
من الواضح أن الإهانة محظورة قانوناً وقد اعتبرها القانون جريمة، وتشير المادتان 433 و434 من قانون العقوبات العراقي إلى جريمة السب أو إحدى العقوبتين. تنص المادة 2 من قانون إساءة استخدام أجهزة الاتصال رقم 6 لسنة 2008 على عقوبة بالسجن من 5 إلى 6 سنوات وغرامة من مليون إلى 5 ملايين أو بإحدى هاتين العقوبتين. إذا نظرنا إلى وسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية الحالية ، نرى أنها تخلف، والدعاة يهينون الفتيات الجميلات من خلال ما يراه خارج من المالوف في المجتمع . الفتيات تهين الملالي وتصفه بالمحافظين وهي لا تدرك مدى توسعه في تصرفاتها الصبيانية . الملالي يهينون السياسيين. السياسيون الذين يستفيدون من خير البلاد ويعيشون في رفاهية، يهينون حكومة وأرض ، واصبح لكل رأسمالي أو ساسة تلفاز خاص به ، ولكل شارع صفحاته وحساباته ، وظيفته تحطيم وإهانة بعضنا البعض ، وترعى الأحزاب الحاكمة عشرات البرامج التلفزيونية ومئات صفحات الظل لكل من الأحزاب الحاكمة جيش من المهينين ، بألقاب مختلفة ، وبعضهم صحفيون ، وبعضهم مراقبون سياسيون يتاجرون بأنفسهم ، وبعضهم عديم الخبرة السياسية وخبراء في الإهانات ، لسوء الحظ ، تعرض الشباب والمراهقون لاستخدامهم كمواد خام لهذا القتل، للشتائم والكلام غير اللائق تأثير طويل المدى على عقول الأطفال والمراهقين وحتى الشباب ولهما تأثير سلبي على تفكيرهم وسلوكهم. من الواضح أن تأثير هذه السنوات على وسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية، فليس لدى الشباب أي ألفة وحب للأرض والوطن. في الليل، ترى العديد من الشباب يعيشون على مواقع التواصل الاجتماعي، يشتمون ويبصقون من جميع الجوانب. بدون تقدير الذات، يعبرون عن مللهم من الحياة، دون تقدير شخصيتهم وعدم احترام الآخرين. كل هذا يدل على أن الحياة في المجتمع أو الواقع، والأمن النفسي الفردي منخفض للغاية، والمجتمع في ورطة وفوضى، والحكومة ووزارة التربية والتعليم، والمربون والمعلمون، والآباء، وأولئك الذين يهتمون بمستقبل هذه الأمة. وهذا هو واقع الحال








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. عد لزمن العصور الوسطى داخل مطعم محاربي -الفايكنغ- بالإمارات


.. المظاهرات في #إيران لكن التريند في #العراق و #لبنان! ما العل


.. من -موزة- تونس إلى -قرد- فينيسيوس.. من المسؤول عن عنصرية الم




.. مسؤولون عسكريون أمريكيون: واشنطن تستعد لصراع طويل الأمد في أ


.. بوتين يحتفل بضم مناطق أوكرانية وزيلينسكي يرفض ويهدد برد قاس