الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


نشيد

كمال التاغوتي

2022 / 7 / 20
الادب والفن


مَــا أرْحَبَ عَيْنَيْها

تَحْضِنَــانِ حُقُولَ القَمْحِ

وحَدَائِقَ بَابِلَ،

فِي لَيْلِهِمَــا المُعْشِبِ البَعِيدِ

تتَرَاشَقُ الكَواكِبُ بالعَوَاصِفِ

والمرَاكِبُ تُمزِّقُهَــا النِّيرَانُ،

مَــا أرْحَبَ عَيْنَيْــها

كَيْ تَحْضِنَ هُمُومِي.


مَا أخْصَبَ شَفَتَيْهَــا

عَسَلُ الجِبَالِ يَأْوِي إليْهَــا

وحَلِيبُ الرُّمَّـــانِ،

فِي كُلِّ رِوَاقٍ بُسْتَــانٌ

وفِي كُلِّ رَفٍّ فَرَحٌ مصَفَّى،

مَــا أخْصَبَ شَفَتَيْهَــا

كَيْ تَكْنِزَ دِفْءَ الأمْطَــارِ

وصَلاَةَ الأشْجَــارِ عنْدَ الفَجْرِ

وتَكْنِزَ الأَعْيَــادَ.


مَا أشَدَّ عُجْبَ نَهْدَيْهَــا

يَحْتَكِرَانِ أطْيَافًا جَمَحَتْ مِنْ رِيشَةِ رَسَّــامٍ،

ويَطْوِيَانِ خَــارِطَةَ السَّمَــاءِ

وَدُرُوبَ الآلِهَةِ،

مَــا أشَدَّ زَهْوَ نَهْدَيْهَــا

يُغْرِقَـــانِ كُلَّ ملاَّحٍ فِي سُكَّرِ الحِكَايَاتِ

ونَبِيذِ الأحْلاَمِ.


مَــا أحْكَمَ خِصْرَهَـــا

يَحْجِزُ بُرْكَانَ الآلامِ والمَرَاثِي العَتِيقَةِ،

ويَرُدُّ عنِ المَدِينَةِ إعْصَــارَ البَدْوِ

وجُوعَ الأُغْنِيَـــاتِ الهَائِمَةِ كالشُّهُبِ،

مَــا أَحْكَمَ خِصْرَهَــا

يُلَيِّنُ الدِّمَــاءَ فِي طَرِيقِ الأنْبِيَاءِ

ويَأسِرُ سَوْرَةَ الحَمَــامِ فِي وجْهِ القَنابِلِ

وَيَزْرَعُ السّلام.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. دراسة: عزف الموسيقى في الصغر يؤخر علامات الشيخوخة في الكبر |


.. إنها حقا عائلة فنية-.. مصطفى الدمرداش: كنا 12 أخ منهم 3 مخرج


.. كلمة أخيرة - ناجي سعد يروي ذكريات مشهد إلقاء الطفل في فيلم -




.. انفعال الفنان قيس عبد الفتاح بسبب الوسط الفني: مش بتفرج على


.. كلمة أخيرة - شوف توفيق الدقن عمل إيه مع الفنان قيس عبد الفتا