الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


المالكي واردوگان وجهان لعملة واحدة

اسماعيل شاكر الرفاعي

2022 / 7 / 22
مواضيع وابحاث سياسية


المالكي واوردگان وجهان لعملة واحدة

هما معاً : تسريبات المالكي وقرار " اردوگان " بقصف المدنيين العراقيين ، يختصران المشهد السياسي الاقليمي : الآن وفي المستقبل المنظور ...

حَكَمَ المالكي العراق 8 سنوات ، وظل قائداً لحزب الدعوة الشيعي ، وهوحزب له اتباعه وأشياعه في الوسط الشيعي : ومع ذلك يخطط في الظلام ولا يجهر بأفكاره ، ويتحدث سراً عن خططه المستقبلية ، وهذه واحد من سمات قادة الانظمة الاستبدادية : فإما ان يتسم سلوكهم السياسي بالتآمر كمنهج ثابت ، او ان منهجهم الثابت هذا في التآمر المستمر : يجعل ( اعداءهم ) في حالة استنفار ، ويضطرهم للتخلص منهم عن طريق التآمر ايضاً ...

وتأَسسَ حزب العدالة والتنمية في تركيا : كحالة من حالات التآمر لاقتلاع السلطة العلمانية في تركيا ( التي تأسست على انقاض سلطة الخلافة 1924 ، وهي سلطة مناضلة دافعت عن السيادة وجعلت بريطانيا وفرنسا يحترمانها ويعقدان معها الاتفاقيات ، في الوقت الذي انهزمت فيه سلطة الخلافة عسكرياً وسياسياً وأخلاقياً ) وإحلال سلطة الشريعة محلها . ولكن حزب العدالة والتنمية تفاجأَ بتمسك الشعوب التركية بالعلمانية فلم يجرأ على تغيير أي بند من بنودها الاساسية ...

وأقصى ما استطاعت حكومة اردوغان الدينية تغييره يقتصر على تغيير شكل النظام السياسي وتبديله بنظام رئاسي ، كي يكون منسجماً مع نظام الخلافة الاسلامي الذي كان كما جسدته اشهر نماذجه في التاريخ : الاموية والعباسية والعثمانية ، نظاماً شديد المركزية يجلس على قمته : دكتاتور هو الخليفة الذي تقوم علاقة محكوميه به على : الطاعة ، وكل من يخرج على المركزية في الحكم وينادي بالفيدرالية او ينادي بالحكم الذاتي يُتهَم بالتآمر . ولذا فان حكم الرئاسة في تركيا جاء ليكون منسجماً مع رفض التعددية والمعارضة وإبعاد شبح الاقليات القومية والدينية ، ودمج الجميع في بوتقة الرئاسة ذات التوجه المركزي الرافض لمباديء التعددية والتداول السلمي للسلطة ...

جاءت تسريبات المالكي لتقول : بان لا بديل له ولا لحزب الدعوة في حكم العراق ، معتمداً في هذه الرؤية على نظرية ولاية الفقيه التي يستمد منها شرعية الحكم ووضع انواع الاستراتيجيات والسيناريوهات التي تبيح له ان يستخدم كل الوسائل العنيفة وجميع الوسائل اللااخلاقية ليعود مجدداً الى الحكم ...

وغاية اردوغان من قصفه للاماكن السياحية في " دهوك " تتمثل بتمرير صورة تركيا اردوغان : الآمرة الناهية في المنطقة ، فهي القوة الإمبريالية الجديدة التي تستطيع ان تجتاح بقواتها العسكرية : ليبيا وسوريا والعراق والسودان وقطر والإمارات ، وهي القوة الاقتصادية التي يجب ان تتحكم باقتصاد المنطقة ...

لا ينفع النموذج المالكي في التصدي للنموذج التركي الطامح الى استعادة " الخلافة الاسلامية " ، لان : نموذج " ولاية الفقيه " الذي ينادي به المالكي اضعف واقل قدرة على تحشيد جميع الشيعة خلف لوائه . ثم ان السَّنة يقاسمونه مكان حلمه الإمبراطوري في الشرق الاوسط ، في حين يملك اردوغان تأييداً سنياً قوياً من ( المحيط الهادر الى الخليج الثائر : رسمي وشعبي ) ولذا فان اوردغان حين يقصف سياحة العراق في دهوك فانه يتصرف تصرف خليفة المسلمين ...

معالجة النموذج التركي على مستوى العراق لا يمكن ان تتم بالوجه الآخر للعملة : وجه الإمامة التي لا تختلف عن الخلافة في رفضها القاطع للانتخابات وللتعددية وللمعارضة ...

لقد قدم كمال اتاتورك نموذجاً بديلاً لنموذج الخلافة في الحكم : رفعت تركيا الى مصاف الدول المتقدمة ، رغم خلو باطن اراضيها من النفط والغاز ، وبعد مرور 100 عام على هذه التجربة ، تحول نظام اتاتورك العلماني الى نظام إمبريالي على يد اوردگان ، وهي مسألة يتحمل العالم العربي مسؤليتها ، لرفضه الأخذ بالعلمانية كمنهج في الحكم لانها ستدفعه بقوة الى التمسك بالعلم وبالتكنولوجيا كطريق وحيد لتمكين الذات من العيش بأمان وسط الدول الرأسمالية المتوحشة ...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مدن برازيلية تتحول لبؤر رئيسية للاتجار غير المشروع بالطيور ا


.. نيجيريا تنفي إدارة -برنامج إجهاض- لضحايا اغتصبهن جهاديون




.. إيران تنفذ إعداما بحق شخص أدين بإغلاق طريق وجرح عنصر من قوات


.. نور.. تحدت المجتمع لإيصال صوت الفلسطينيين لأفضل جامعات العال




.. ضغوط دولية للتحقيق في -المسيرات الإيرانية- المُرسلة لروسيا