الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


أين ذهبت المسئولية وفي أي دهليز تتسكع

حمدى عبد العزيز

2022 / 7 / 25
مواضيع وابحاث سياسية


بالتأكيد الدولة المصرية تعلم منذ 1967 أسماء الجنود المصريين الذين ذهبوا ضحية مذبحة ومحرقة اللطرون علي اعتبار أنهم كانوا ضمن كتيبتين تم إرسالهما إلي المنطقة التي كانت واقعة تحت سيادة دولة الأردن قبل احتلالها في 1967 بالإتفاق رسمياً مع الأردن وبطلب منها ، وبالتأكيد هناك سجلات تحتوي اسماء الجنود ..
وبالتالي فالدولة المصرية ممثلة في حكوماتها وسلطاتها المتعاقبة تتحمل كافة المسئوليات المترتبة علي ذلك تجاه الجنود وتجاه أهاليهم وتجاه الشعب المصري ..
ولذلك فعلي السلطات المصرية الرسمية الآن واجب ومسئولية تجاه الشعب المصري وعليها أن تخاطب الشعب مباشرة لتعلن عليه حقيقة الأمر وطبيعة التحرك الذي ستنتهجه الدولة وفاءً لمسئولياتها تجاه الشعب المصري وحفاظاً علي كرامة وهيبة الدولة الدولة وإظهاراً لكفاءتها في إدارة موضوع يتعلق بحقوق أبناء الشعب المصري ..
كذلك فإن الإكتفاء بمجرد ذكر أن الموضوع قد ورد في مكالمة هاتفية بين رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس المصري أثناء تهنئة الأول للثاني بعيد الأضحي ووعده له بإجراء تحقيق شفاف حول الموضوع ، فإن هذا حديث لايرقي لمستوي الموضوع وقيمة تضحيات جنودنا ، إذ كيف يمكن تصور أن المطلوب من المصريين تصديق وعد المجرم بأنه سيقوم بالتحقيق في جريمة ارتكبها هو بشفافية !!!!!
الدولة مسئولة منذ غداة حرب 1967 وحتي تاريخه عن الاعلان عن مصائر جنودها أمام الشعب ، ولم يكن لينبغي أن ننتظر أن يعلم المصريون حقائق تلك المذبحة من المنصات الإعلامية لمرتكبيها بعد مرور أكثر من خمسين عاماً ..
أين ذهبت المسئولية
وفي أي دهليز تتسكع ..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. من ضخامتها ابتلعت السيارات..تشققات تسبب فيها الزلزال في طريق


.. الحكومة السورية تطلب المساعدة من الاتحاد الأوروبي بعد الزلزا




.. زيلينسكي أمام البرلمان الأوروبي: -إننا ندافع في مواجهة أقوى


.. سيارة فارهة تشق طريقها على سطح الماء في دبي




.. أرقام مقلقة وتحذيرات من الأسوأ حول نازحوا الكوارث