الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


: اهم(( منجزات)) الانقلاب في اوكرانيا

نجم الدليمي

2022 / 7 / 29
مواضيع وابحاث سياسية


اولا :: يعد اسلوب الانقلابات العسكرية الفاشية وما يسمى بالثورات الملونة... واسلوب الاغتيالات السياسية لقادة الدول والاحزاب السياسية الوطنية والتقدمية واليسارية المناهظة لنهج الامبريالية الاميركية وحلفائها، احد اقذر الأساليب، واحد اهم استراتيجيات اميركا اتجاه غالبية دول العالم وخاصة بلدان اسيا وافريقيا وأميركا اللاتينية وكذلك رابطة الدول المستقلة ( جمهوريات الاتحاد السوفيتي) وكذلك دول اوربا الشرقية سابقاً، وهناك عشرات الادلة والبراهين على ذلك، وهي معروفة لاي سياسي اوغير سياسي.

ثانياً ::ان الانقلاب الفاشي في اوكرانيا عام 2014 قد حدث وفق خطة اعدتها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية والبريطانية وبالتنسيق مع حلفائهم في السلطة الاوكرانية، وان (( حلفاء - اصدقاء)) اميركا متواجدون منذ عام 1992 ولغاية اليوم، ولا يستبعد من ان يكون ذلك قبل عام 1991. لقد رصدت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية نحو 5 مليار دولار لشراء ذمم كبار المسؤولين المتنفذين في النظام الحاكم في اوكرانيا ( اشار بوش الأب انه تم تخصيص نحو 5 ترليون دولار أمريكي من اجل تفكيك الاتحاد السوفيتي....، جريدة البرافدا، 7-8/ كانون الأول - 2021، باللغة الروسية). من جنرالات في الجيش والشرطة والامن والمخابرات والاستخبارات الاوكرانية وكذلك من القوى النازية والبنديرين... ونجح الانقلاب الفاشي وتم تنصيب (( حلفاء)) الولايات المتحدة الأمريكية في السلطة الحاكمة في اوكرانيا، وان هدف الانقلاب الفاشي الاسود عام 2014، هو معاداة الشعب الروسي وشعب الدونباس بالدرجة الأولى وفق خطة مدروسة وذات ابعاد داخلية وإقليمية ودولية،وان الهدف الاخر من الانقلاب الفاشي هو تحويل اوكرانيا الى مشروع دولي واقليمي معادي ازلي للشعب الروسي، وبهذا الخصوص اشار بريجينسكي ان روسيا الاتحادية لن تكون دولة عظمي الا من خلال وحدتها مع اوكرانيا وعلى هذا الاساس نعمل من اجل ابعاد اوكرانيا عن اي تقارب مع روسيا الاتحادية وبكل الوسائل المتاحة لنا. ان الانقلابات الفاشية التي تقوم بها اميركا وحلفائها وعبر مؤسساتها المختلفة، هي عملية بزنس سياسي واقتصادي واجتماعي وايديولوجي ومالي بالدرجة الأولى ويتم ذلك تحت غطاء الديمقراطية وحقوق الإنسان وحرية التعبير وغيرها من الخزعبلات الاخرى، بدليل وخلال فترة تم تحويل نحو 15 مليار دولار من السلطة المافيوية والطفيلية الحاكمة الى اميركا وحلفائها. انه بزنس بامتياز.

ثالثاً :: ان من اهم (( منجزات)) رؤساء النظام النيونازي للمدة منذ عام 2014 ولغاية اليوم هي الاتي ؛:

** ان النظام الحاكم في اوكرانيا ما هو الا مشروع دولي / اقليمي بامتياز، بالضد من الشعب الروسي وشعب الدونباس وعمليا بالضد من مصالح الغالبية العظمى من الشعب الاوكرايني، وان النظام الحاكم في اوكرانيا يدار ويوجه عملياً من قبل قوي دولية وإقليمية وعبر سفراء واشنطن ولندن....، بالدرجة الأولى، وهي تمثل ادارة مركزية للنظام الحاكم في اوكرانيا من قبل هذه القوى الدولية والاقليمية ووفق مصالحهم وبالضد من مصلحة الشعب الاوكرايني.

## ان من بدا باعلان الحرب غير العادلة ضد جمهوريتي لوغانسك ودوينتسك هو الرئيس المؤقت
تورجينوف، ذو النزعة القومية المتطرفة، وهو نازي بنديري واستخدم سياسة الارض المحروقة ضد شعبي دانيسك ولوكانسك وبالنتيجة تم تسليم القرم إلى روسيا الاتحادية. وهذه هي الحقيقة الموضوعية.

##خلال فترة حكم بروشينكو للمدة 2014 -2019 استمر عملياً بالحرب غير العادلة ضد الشعب في الدونباس وايضاً استخدم سياسة الارض المحروقة اتجاه جمهورية دانيسك ولوكانسك، انه ذو نزعة نيونازية / بنديرية بامتياز معادي للشعب في دانيسك ولوكانسك وايضاً معادي للشعب الروسي، لص محترف ومجرم وكذاب ومنافق ومدعي وملياردير بالدولار الأمريكي وخلال فترة حكمه الفاشلة قد تحررت معظم اراضي الدونباس من قبضة النظام النيونازي في اوكرانيا وتم تعزيز دور ومكانة روسيا الاتحادية في الدونباس خلال فترة حكمه كرئيس لأوكرانيا.

##خلال فترة حكم زيلينسكي للمدة منذ عام 2019 ولغاية اليوم، فهو رئيس(( الصدفة))، انه رئيس قد مثل مشروع القوى الدولية والاقليمية في آن واحد، وهذه القوى متعاونة فيما بينها لتحقيق هدفهم المشترك بالضد من الشعب الروسي وكذلك بالضد من شعب الدونباس، و قد حول اوكرانيا الى مستعمرة بريطانية / اميركية بامتياز، وخلال فترة حكمه استمر بحربه غير العادلة ضد جمهوريتي لوغانسك ودوينتسك واتبع اساليب قذرة وحشية في حربه اكثر دموية من اسلوب بروشينكو اتجاه شعب الدونباس، وبسبب نهجه العدواني والمتهور سوف يخسر حربه غير العادلة اتجاه جمهورية دانيسك ولوكانسك والاكثر من ذلك سوف يخسر اوكرانيا بالكامل، واحتمال كبير اختفاء اوكرانيا كدولة موحدة من الخارطة الجغرافية - السياسية ولن تنفعه المساعدات العسكرية والمالية والخبراء العسكريين والارهابيين والمرتزقة الاجانب.... انه نظام على حافة الانهيار والافلاس المالي والاقتصادي.

رابعاً :: لقد اقدم زيلينسكي المتهم بتعاطي المخدرات وعبر البرلمان الاوكرايني باصدار قانون يقضي ببيع الاراضي الزراعية الاوكرانية الفريدة من نوعها في العالم، وهذا القانون قد مثل رغبة القوى الدولية والاقليمية والشركات الغربية من اجل شراء الاراضي الزراعية وبثمن بخس جدا وعبر ما يسمى ببرنامج الخصخصة السيئ الصيت في شكله ومضمونه، فعلى سبيل المثال اشترت ايطاليا نحو 17 مليون هكتار من الاراضي الزراعية وكذلك الشركات الغربية الاخرى. ان بيع الارض،ومنها بيع الاراضي الزراعية يعني عملياً بيع البلد،الوطن،وتحويل معظم المواطنين الى عبيد للشركات الاجنبية، ناهيك عن تنامي المضاربات المالية حول بيع وشراء الاراضي الزراعية ناهيك عن فقدان البلد لسيادته واستقلاله الوطني وامنه الغذائي، هذا جزء من دور الاحتلال الامريكي والبريطاني.... لأوكرانيا. هذه هي احدى نتائج الانقلاب الفاشي الاسود في اوكرانيا.
خامساً ::لم يشهد التاريخ الحديث مثل القيادة الاوكرانية منذ عام 1992 ولغاية اليوم، فهي قيادة معادية للشعب الروسي وبلا حدود، قيادة مطيعة ومنفذة ومخربة لصالح القوى الدولية والاقليمية فهم جميعهم يمثلون المشروع الاميركي والبريطاني، وجميعهم من ذوي النزعة القومية المتطرفة الاوكرانية والبنديرين النازيين وخاصة يوشنكو وبروشينكو وزيلنسكي، باستثناء فيكتور يانكوفيتش الذي مسك العصا من الوسط خلال فترة حكمه كرئيس لأوكرانيا

سادساً :: لقد صرح زيلينسكي مؤخراً انه خلال 3-6 اسابيع القادمة سوف يعمل على استرجاع الدونباس والقرم وتحرير جميع الاراضي الاوكرانية، انه ضرب من الخيال وغير واقعي اصلاً لان موازين القوى السياسية والاقتصادية والعسكرية ليست لصالحه بل لصالح روسيا الاتحادية وجمهورية دانيسك ولوكانسك هذا هو الواقع الموضوعي، بدليل، خلال 5 شهور من حربه الغير عادلة ضد جمهوريتي لوغانسك ودوينتسك منذ 24/ شباط - 2022 ولغاية شهر تموز - 2022 قد فقد اكثر من 25 بالمئة من اراضيه، وتم تحرير جمهورية لوغانسك وقريباً سوف يتم تحرير جمهورية دانيسك بالكامل وووو، وقد خسر النظام النيوفاشي - النيونازي نحو 70 بالمئة من قواته العسكرية عدة وعددا،وكما خسر النظام الديكتاتوري الحاكم في اوكرانيا منذ عام 1992 ولغاية الان نحو 50 بالمئة من السكان، من وفيات ولا اسباب عديدة، الهجرة خارج البلاد بسبب حربه العدوانية ضد شعب الدونباس والهجرة الى روسيا الاتحادية، والعملية لا تزال مستمرة ونعتقد حتى نهاية عام2022 سوف يفقد جيشه، اي سوف يتم تقويضه مع معداته بالكامل، لان الخسائر البشرية والعسكرية تراوحت ما بين 150-170 الف عسكري بين قتيل وجريح ومفقود ومعوق واكثر من 8000 اسير عسكري ونعتقد حتى نهاية هذا العام فان الخسائر سوف تتضاعف في العدد والمعدات لا اكثر من مرتين وان التعبئة العامة ولثلاث مرات لم تحقق هدف النظام الحاكم ولم يستطيع النظام الحاكم لغاية الآن من ان يحرر اي منطقة، بل يواجه خسائر كبيرة، فالرهان على الغرب الامبريالي، وعلى دول الاتحاد الأوروبي وعلى حلف الناتو يعد رهان خاسر لان كما نعتقد لن يدخل الناتو في حرب مباشرة مع روسيا الاتحادية من اجل انقاذ زيلينسكي ونظامه المهزوم وشبه المنهار.

سابعاً :: نعتقد من الضروري أن يكون هدف العملية العسكرية الروسية الخاصة هو تقويض النظام النيونازي الحاكم في اوكرانيا واجتثاث وقلع جذور النيونازية من الارض الاوكرانية وتحرير الشعب الاوكرايني وشعب الدونباس من هذا السرطان الخبيث الذي شكل ويشكل خطراً وتهديدا على الشعب الاوكرايني والشعب الروسي وشعب الدونباس وايضا يشكل خطرا وتهديدا على شعوب العالم كافة انه يمكن أن يكون سبباً في اشعال الحرب الكونية الثالثة. نعتقد ان المرحلة الأولى من العملية العسكرية الروسية الخاصة تكمن في تحرير جمهورية دانيسك ولوكانسك وكذلك تحرير الشعب الاوكرايني بمساعدة الشعب الروسي من النظام النيوفاشي - النيونازي التابع والمتخلف والشاذ شكلاً ومضمونا، وسوف تليها مراحل اخرى من اجل ضمان الامن القومي للشعب الروسي وابعاد خطر وشر القوى الاقليمية والدولية. النصر دائماً حليف الشعوب.
تموز - 2022








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مدن برازيلية تتحول لبؤر رئيسية للاتجار غير المشروع بالطيور ا


.. نيجيريا تنفي إدارة -برنامج إجهاض- لضحايا اغتصبهن جهاديون




.. إيران تنفذ إعداما بحق شخص أدين بإغلاق طريق وجرح عنصر من قوات


.. نور.. تحدت المجتمع لإيصال صوت الفلسطينيين لأفضل جامعات العال




.. ضغوط دولية للتحقيق في -المسيرات الإيرانية- المُرسلة لروسيا