الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


لماذا تتعثر الديموقراطية فى العالم الثالث ؟

أحمد فاروق عباس

2022 / 7 / 30
مواضيع وابحاث سياسية


استكمالاً للحديث عن لماذا تتعثر الديموقراطية في العالم الثالث كله ، ولماذا هي ديموقراطيات - إذا قلنا تجاوزا أنها كذلك - قلقة وغير مستقرة ..

ولماذا تضطر الجيوش إلي التدخل احيانا ، ولماذا هي تجارب قائمة على أحزاب ذات أفكار أو ذات عقائد أو ، أحزاب هلامية ، وليس بها أحزاب ترتكز على قواعد اجتماعية تحفظ السلامة للدولة وتمشي بها في طريق التطور الطبيعي ؟

ففي التجربة التركية حالياً ، وهي التجربة الأثيرة لكل أنصار الإسلام السياسي ، لا يمكن القول بأن بها تجربة ديموقراطية مستقرة أو حتي لها مستقبل ، وذلك لثلاثة أسباب :

١ - ان الحزب الحاكم فيها ينتمي إلي الإسلام السياسي ، وهو تيار أقرب إلى انه وصفة للفوضي وليس ضمانة للاستقرار ..
ربما - كأي وافد جديد - يحقق شيئا ما هنا وهناك في البدايات ، وخاصة إذا كان مجيئه في لحظة دولية داعمة وبشدة ، ولكن تأتي المشاكل تباعاً ..
وفي تركيا ما بدأ انه انجاز اقتصادي كبير تردي إلي مشاكل إقتصادية علي كل صعيد ، وما بدأ مع جيرانه بسياسة صفر مشاكل انتهي إلي أن أصبح هو مشكلة الجميع ( مشكلة لروسيا ومشكلة لأمريكا ومشكلة لأوروبا ومشكلة مع كل جيرانه ، سوريا والعراق واليونان وقبرص ، وأصدقائه القدامى مصر والسعودية والإمارات والأردن ....الخ ) .
وما بدأ مع جزء كبير من شعبه - وهم الأكراد - بالوئام تحول إلي اتهامهم بالإرهاب ، ثم قتلهم داخل بلادهم وحبس قياداتهم ، وانتهي إلي احتلال الدول الاخري لقتالهم ومطاردتهم !!

٢ - وبما أن الإضطرابات تتوالي في بنية الدولة ، فالموقف الاخير للجيش التركي لا يمكن ضمانه ، ومهما بدا من سيطرة اردوغانية عليه الآن ، إلا أنه في حاله انزلاق " الدولة " التركية إلي ما هو أخطر ، فكلمة الجيش التركي الأخيرة لم تقل بعد ، وليس في ذلك دعوة إلي انقلابات علي تجربة ديموقراطية مفترضة ، فمعظم الناس لا تفهم دور الجيوش في العصر الحديث كضامن أخير ونهائي لبقاء الدول ووجودها ، ولو كانت هناك ديموقراطية حقيقية ومستقرة لما نادي إنسان عاقل واحد بتدخل الجيوش ..

.. وفي التجربة التركية وخوفا من انزلاق الدولة التركية إلي ما هو أخطر تدخل الجيش التركي ثلاث مرات : مرة سنة ١٩٦٠ ومرة سنة ١٩٨٠ ومرة سنة ١٩٩٨ وفي المرات الثلاث يتدخل الجيش لفترة ويسلم الحكم لحكومة مدنية تتبعها اضطرابات تفضي إلي تدخل الجيش ثم حكومة مدنية ثم حكومة عسكرية ثم مدنية وهكذا ..

٣ - لم تقم التجربة الديموقراطية في تركيا - كما في كل دول العالم الثالث - علي أحزاب ذات جذور في طبقات الشعب التركي ومكوناته الاجتماعية ، بالتالي فما دامت هذه الطبقات موجودة - وهي دائما موجودة - فيمكن ضمان بقاء التجربة الديموقراطية ذاتها بلا مخاوف كبرى ، ولكن هى قائمة اما علي أحزاب قومية ( القومية التركية أو القومية الكردية ) او علي أحزاب دينية ( بمعني أنها تستخدم المقدس الدينى لجلب الأنصار ، واستخدام المرجعية الدينية كمبرر القرارات ، وآخرها تسمية وحدات الجيش التركي التي غزت دولة مسلمة بالجيش المحمدي ) ، وهي أحزاب قائمة علي " أفكار " معينة وليست أحزاب تسندها طبقات وفئات اجتماعية واقتصادية ثابتة ومحددة ومستمرة ..
وبطبيعة " الأفكار " فهي متبدلة ودائمة التغير ، كما أن الإعتماد عليها لجلب الأنصار ليس مستقرا بعكس الاحزاب القائمة على تمثيل المصالح الاقتصادية لطوائف محددة لا تتغير ( لا الطوائف ولا المصالح ) وهو عين الموجود في بريطانيا مثلا ، فليس هناك أحزاب قائمة علي أفكار معينة أو أديان أو أيديولوجيا معينة ، بل اساس قيام الأحزاب اقتصادي في المقام الأول والأخير ، فهناك حزب للطبقة العاملة وآخر للطبقة الرأسمالية ، والطبقات المذكورة موجودة دائما ومصالحها معها ، ولن يتغير التركيب الطبقي إلا عبر القرون وبالتالي فهي ديموقراطيةمستقرة ..
وهو ما يغيب عن بال أكثر المنادين بالديموقراطية فى العالم الثالث ، ويجعل بالتالى تجاربه " الديموقراطية " دائما غير مكتملة ، وغالبا ما يرجع الناس أسباب ذلك إلى بعض العوامل الشخصية ، وينسون الأسباب العميقة للأمر ..
ليس في ذلك دعوة لمناهضة الديموقراطية ، تحت ادعاء أن شروطها لم تأت إلينا بعد ، كما أنها ليست دعوة لكراهية الديموقراطية تحت ستار أنها طريق الفوضى ، ولكن هو دعوة للتدبر والفهم قبل أى شئ آخر ...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ناسا تحاول تدمير نيزك بحجم هرم الجيزة في مصر.. لإنقاذ البشري


.. صوروها خلسة وهي تصلي.. مسلمة تثير جدلا في الهند


.. موجز الأخبار - التاسعة صباحا 26/09/2022




.. كاميرات المراقبة.. أيهما أولا أمن المجتمع أم الحفاظ على خصوص


.. لقاء The Rose على صباح العربية