الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


تعقيباً على البيان الأطاريّ:

عزيز الخزرجي

2022 / 7 / 31
مواضيع وابحاث سياسية


أخوتي الأعزة : عاجل .. يرجى النشر ليطلع العالم على محنة العراق الكبرى:

تعقيباً على البيان الأطار ي:

أعلن السيد المالكي نيابة عن (الإطار) بأن المشكلة سياسية و يتم حلها بإجراء إنتخابات جديدة و تعديل بعض القوانين الدستورية و غيرها من الإجراآت ..
و أقول بكل صراحة و بلا مقدمات:
لا خير ولا أمل ولا واقع لبياناتكم الجاهلية التي لا تغني و لا تسمن من جوع لفقدانها إلى الأساس الفكري و الفلسفي و العلمي .. بسبب الأمية الفكرية التي قوّضت مساركم و الواقع يشهد على ذلك .. حيث تركتم بلداً يعاني على كل صعيد و سرقتم أموال الناس بلا رحمة بإسم الحزب و الثورة و الدولة ووووو .... إلخ.
و قبل القيام بذلك عليكم أن تتأكدوا بأن العلاقات قد زالت تماماً بينكم و بين الشعب و لا يثق بكم بعد حتى على رأس بصل .. و من قد يصفق لكم ليس حبا بكم و لعودتكم ؛ بل لإستمرار رواتبهم الحرام لا أكثر ولا أقل ..

لقد زالت الثقة بينكم و بين الشعب خصوصا في مسألة الأموال و المناصب من قبل الشعب العراقي الذي ضحى بكل شيئ لإستمرار النظام لكنكم فشلتم حتى في تبليط شارع واحد بمواصفات علمية و عالمية ناهيك عن الكهرباء و الخدمات و التعليم و الصحة وووو .. و ها هو العراق خربة تبكي عليها كل شعوب و دول العالم ..

لذلك لا تعتقدوا بأن الشعب سيرحمكم أو سيثق بكم هذه المرة و يحترم بياناتكم و وعودكم و حتى لو أقستم بسبع سماوات و بألف قرآن .. و إنجيل ... و تورات و زبور ووووو

لأن الأزمة ليست سياسية بحتة كما إعتقدت بتفكيرك الساذج الغير المبني على أسس فلسفية و علمية أو حتى سياسيةواقعية من النوع السائد في عالم الفساد اليوم .. بل الأزمة هي أزمة إقتصاديّة خانقة يتعذب معظم الشعب من ورائها كنتيجة لسياساتكم الهوجاء المبنية على الجهل و العنتكة وآلتهديد, و الامر من ذلك [ألمحاصصة], التي تعني تقسيم أموال الناس و الشعب العراقي المظلوم على مرتزقة أحزابكم !!؟
لذلك الحلّ الوحيد إن كنت تريد الحفاظ على ماء وجهك و آخرتك التي هي الأهم؛ هو:
في إثبات و إعلان توبتكم .. لكن لا بآللسان و كما فعلت في المرات السابقة ؛ بل بردّ الأموال التي سرقتموها و هي أكثر من ترليون دولار فيما بينكم .. بين المتحاصصين جميعأً .. و هذه هي البداية الصحيحةالتي ما زلت أؤكد عليها منذ بداية السقوط يوم نهبتم بشتى الوسائل و من أول وهلة مئات الملايين من الدولارات حتى وصلت الآن لأكثر من ترليون دولار مخزونة كأموال (كاش) و في بنوك الدول القريبة و البعيدة..

و إعلموا بأن الثورة هذه المرة كما قلت لكم قبل سنة تقريباً ستسحقكم و تقبض عليكم أمواتاً أو أحياء لتقديمكم و من تحاصص معكم أموال الشعب لنفس المحكمة التي حكمت صدام الفاسد و عصابته التي سرقت و بذّرت هي الآخر أموال الشعب العراقي لحساباتهم و حسابات ألبدو و العربان و الديلم و غيرهم .. حتى تمت محاكمته و رفاقه طبقا لقوانين لاهاي و الدول الغربية و قُبر للأبد غير مأسوف عليه ليلتحق بجهنم و بئس المصير.

و الخيار لكم الآن و الكرة بملعبكم بل عبر خط الجزاء كما نبّهتكم سابقا على ذلك عبر مقالاتي الأخيرة .. و هو أخطر و آخر حظ لكم و لكل فاسد هارب داخل أو خارج العراق, و إن تهريب عوائلكم إلى كردستان لن تنفعكم بعد .. فقد يسلمون مؤقتاً و المحاكم الجزائية ستلحقكم حتى لو هرتم إلى جبال الهملايا و ليست جبال كردستان فعوائل السيد البارزاني نفسها سيحُاكمون أيضا و لا مهرب لهم, و على القوات الأمنية و المحكمة العليا غلق جميع المطارات و النوافذ للحيلولة دون هروبهم .

أللهم إشهد إني قد بلّغت .. أللهم فإشهد.

و الله المستعان و هو خير ناصر و معين.


ألعارف الحكيم : عزيز حميد مجيد








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المزح نصو جد 4 | جاد بو كرم لاول مرة في مواجهة هشام حداد


.. آلة العود الموسيقية....تاريخ ضارب في القِدَم في بلاد ما بين


.. طاقة نووية في خدمة البيئة في روسيا....وآلة العود وتاريخ قديم




.. استهدفت الانتخابات الأميركية.. ميتا تكشف حسابات تلاعب من الص


.. أوكرانيا تقول إنها ستعاقب جميع مواطنيها الذين شاركوا في تنظي