الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


كوبا والولايات المتحدة - حوار تشي جيفارا وليو هوبيرمان - مترجم

راجي مهدي

2022 / 8 / 2
الارشيف الماركسي


نُشر هذا الحوار بين تشي جيفارا وليو هوبيرمان (1) في مجلة مونثلي ريفيو عدد سبتمبر 1961. وُجهت الأسئلة مكتوبة من ليو هوبيرمان للقائد جيفارا في نفس أسبوع غزو خليج الخنازير(2)، واستُلمت الإجابات في آخر يونيو.

ليو هوبيرمان :هل وصلت العلاقات مع الولايات المتحدة إلى الحافة؟ أم أنه لا تزال هناك إمكانية لإيجاد طريقة للتعايش؟

تشي جيفارا : لهذا السؤال إجابتان، إحداهما يمكن تسميتها "فلسفية" والأخرى "سياسية". الإجابة الفلسفية هي أن دولة اعتداء الرأسمالية الاحتكارية الأمريكية الشمالية وتحولها المتسارع ناحية الفاشية تجعل من المستحيل وجود اتفاق من أي نوع، ما يؤدي بالضرورة إلى استمرار توتر العلاقات أو تدهورها حتى التدمير النهائي للامبريالية. الإجابة الأخرى، السياسية، تؤكد أن وصول العلاقات لهذا الوضع ليس خطؤنا، وأننا، كما بينَّا عدة مرات، آخرها بعد هزيمة إنزال بلايا خيرون(3)– غزو خليج الخنازير – أننا مستعدون لأي اتفاق على أساس المساواة مع حكومة الولايات المتحدة.

ليو هوبيرمان : تحمل الولايات المتحدة كوبا مسئولية تمزق العلاقات، في نفس الوقت تلقي كوبا مسئولية التمزق على الولايات المتحدة، أي جزء من المسئولية – في رأيك – يمكن تحميله لدولتكم؟ باختصار، ما هي الأخطاء التي ارتكبتوها في التعامل مع الولايات المتحدة؟

تشي جيفارا : قليلة جداً. ربما بعضها مسائل شكلية. لكننا لدينا قناعة أكيدة بأننا تصرفنا من جهتنا طبقاً للحق، وأننا استجبنا لمصالح شعبنا في كل أفعالنا. المشكلة هي أن مصالحنا – التي هي مصالح الشعب – في تباين مع مصالح احتكارات أمريكا الشمالية.

ليو هوبيرمان : بافتراض أن الولايات المتحدة تستهدف تحطيم الثورة الكوبية، ما هي فرص تلقيها المساعدة من منظمة الدول الأمريكية (أواس) (4)؟

تشي جيفارا : هذا يعتمد على ما تعنيه كلمة "تحطيم". لو أن هذا يعني التدمير العنيف للنظام الثوري بالمعاونة – بالمثل مباشرة – من منظمة الدول الأمريكية، أعتقد أن هناك احتمالية ضئيلة لأن التاريخ لا يمكن تجاهله! إن دول أمريكا تفهم قيمة التضامن النشيط بين البلدان الصديقة ولن يخاطروا بعكس هذا الاتجاه.

ليو هوبيرمان :هل تنحاز كوبا في الشئون الدولية لكتلة الحياد أو الكتلة السوفيتية؟

تشي جيفارا : كوبا سوف تنحاز للعدل أو – كي نكون أقل إطلاقاً – لتصورها عن العدل. إننا لا نمارس السياسة عبر التكتلات. لذلك لا يمكننا الانحياز لكتلة الحياد ولا – لنفس السبب – ننتمي للكتلة الاشتراكية. لكن أصواتنا سوف تتوجه أينما كانت هناك مسألة الدفاع عن قضية عادلة، حتى إلى جانب الولايات المتحدة إذا ما اضطلعت هذه الدولة يوماً ما بدور الدفاع عن قضايا عادلة.


ليو هوبيرمان : ما هي المشكلة المحلية الرئيسية في كوبا؟

تشي جيفارا : من الصعب تقييم المشاكل بهذه الدقة. يمكنني ذكر العديد منها: استمرار أسلوب حرب العصابات في التواجد داخل الحكومة، نقص استيعاب بعض قطاعات الشعب لضرورة التضحية، نقص بعض المواد الخام اللازمة للصناعة وبعض السلع الاستهلاكية ما يؤدي إلى بعض الندرة، عدم التيقن من ميعاد الهجوم الامبريالي القادم، تراجع الإنتاج بسبب التعبئة. تلك هي بعض المشاكل التي تعرقلنا في بعض الأوقات، لكنها أبعد من أن تحبطنا، إنها تجعلنا نعتاد النضال.

ليو هوبيرمان : كيف تفسر تزايد عدد من ينضمون للثورة المضادة من الكوبيين، وانشقاق العديد من الثوريين الثوريين السابقين؟

تشي جيفارا : الثورات تعمل في موجات. حينما سأل السيد هيوبيرمان هذا السؤال (5) ، ربما كان دقيقاً، لكن اليوم هناك عدد أقل من المنتمين للثورة المضادة عما كان قبل بلايا خيرون. لقد ازداد هجوم الثورة المضادة ببطئ حتى وصل إلى ذروته في شاطئ خيرون، ثم تمت هزيمته وتراجع جذرياً إلى الصفر. الآن والثورة المضادة تحاول مجدداً رفع رأسها وإلحاق الضرر بنا، فإن هدفنا هو استئصال عناصر الثورة المضادة. إن انشقاق بعض الرموز البارزة أو الأقل بروزاً إنما يرجع إلى حقيقة أن الثورة الاشتراكية تركت وراءها الانتهازيين والمتطلعين والخائفين وتتقدم الآن باتجاه نظام جديد متحرر من هذه الطبقة الطفيلية.

ليو هوبيرمان : هل تستطيع دول أمريكا اللاتينية حل مشاكلها بينما تحافظ على النظام الرأسمالي، أم أن عليها اتخاذ المسار الاشتراكي كما فعلت كوبا؟

تشي جيفارا : يبدو لنا – أمر مبدئي - أنه يجب اختيار طريق الثورة الاشتراكية، يجب إلغاء استغلال الإنسان للإنسان، يجب الاعتماد على التخطيط الاقتصادي ويجب وضع كل وسائل إنتاج الخيرات العامة في خدمة المجتمع.

ليو هوبيرمان : هل الحريات المدنية – بالنموذج الغربي – انتهت للأبد بوجود حكومتكم في السلطة؟

تشي جيفارا : هذا يعتمد على ما تعنيه الحقوق المدنية، الحق المدني – على سبيل المثال – للأبيض في أن يجبر الزنجي على الجلوس في مؤخرة الحافلة، حق الأبيض في إبعاد الزنجي عن أحد الشواطئ أو منعه من ارتياد منطقة معينة، حق جماعة كو كلوكس كلان (6) في اغتيال الزنجي الذي ينظر لامرأة بيضاء، في كلمة، حق فاوبوس (7) ، أوربما حق تروخيلو (8) أو سوموزا(9) أو ستروسنر(10) أو دوفالييه(11) . على أي حال سيكون من الضروري تحديد المصطلح بدقة أكبر لكي نرى إذا كان يتضمن أيضا الحق في الترحيب بالقوافل العقابية المرسلة من دولة تقع إلى الشمال منا.

ليو هوبيرمان : ما شكل النظام السياسي الذي تتصوره لكوبا بعد أن تنتهي فترة الطارئ الحالية لإعادة التنظيم والبناء؟

تشي جيفارا : بشكل عام، من الممكن القول أنها سلطة سياسية يقظة لاحتياجات الغالبية من الشعب، يجب عليها أن تكون على اتصال مستمر بالشعب وأن تعرف تعبر عما يقوله الناس – رغم أفواههم الكثيرة – بمجرد إيماءة.الوصول إلى هذا يعد مهمة عملية سوف تتطلب بعض الوقت. على أي حال، الحقبة الثورية الحالية يجب أن تظل مستمرة بعض الوقت، من غير الممكن الحديث عن إعادة تنظيم هيكلي بينما تهديد الحرب مازال يطارد جزيرتنا.

• تمت الترجمة بتصريح من مجلة مونثلي ريفيو. كل الحقوق محفوظة.

هوامش:

(1) ليو هوبيرمان : اقتصادي اشتراكي أمريكي، اشترك مع بول سويزي في تأسيس وتحرير المونثلي ريفيو عام 1949.
(2) محاولة أمريكية لغزو كوبا عبر إنزال عناصر كوبية منشقة ومعادية للثورة الكوبية على الساحل الجنوبي الغربي لكوبا بين 17-20 أبريل 1961.
(3) شاطئ خيرون على الساحل الجنوبي الغربي لكوبا الذي تم عليه إنزال خليج الخنازير.
(4) منظمة الدول الأمريكية (OAS) : تحالف تم تأسيسه عام 1948 بتحرك من الولايات المتحدة مع دول الأمريكتين لمواجهة التحركات الثورية في أمريكا اللاتينية!
(5) يقصد جيفارا أن الأوضاع تغيرت منذ أن وجه هوبيرمان أسئلته في منتصف أزمة خليج الخنازير، وإجابة جيفارا عليها في آخر يونيو من نفس العام 1961.
(6) Ku Klux Klan أو KKK جماعة إرهابية عنصرية بيضاء في الولايات المتحدة تأسست عام 1865 معادية للزنوج واللاتين واليهود والآسيويين والكاثوليك والهنود الحُمر والمسلمين والمهاجرين واليسار.
(7) Orval Faubus 1910 – 1994 : سياسي ديمقراطي أمريكي أمر الحرس الوطني بأركنساس بمنع الطلاب السود من الدخول إلى المدرس العليا في ليتل روك.
(8) Rafael Trujillo 1891-1961 : ديكتاتور جمهورية الدومينيكان من 1930 حتى اغتياله عام 1961.
(9) Somoza : عائلة سوموزا التي حكمت نيكاراجوا من 1937 حتى سقطت بأيدي جبهة التحرير الساندانية في 1979.
(10) Alfredo Stroessner : 1912 – 2006 ديكتاتور باراجواي من 1954 حتى 1989.
(11) Francios Duvalier 1907 – 1971 :ديكتاتور هايتي من 1957 حتى 1971.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. واشنطن تفرض عقوبات على وزيرين إيرانيين بسبب العنف ضد المتظاه


.. حتى القدس | على وقع انتهاكات الاقصى، وتصاعد عمليات الفصائل ا


.. روسيا.. قمة غير رسمية لزعماء رابطة الدول المستقلة المنبثقة ع




.. انتفاضة إيران وانعكاساتها على العراق والمنطقة


.. بلينكن يشيد بالتعاون مع الرئيس اليساري الجديد خلال زيارته ال