الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


المستقبل والماضي ونظرية الكم المشاكسة

اريان علي احمد

2022 / 8 / 5
الطب , والعلوم


العقل البشري يرى انه لابد من الوصول إلى فهم الماضي والمستقبل من وجهة نظر راسخة من خلال العقول المشاكسة مع كل ما نراه ونحس بها. نظرية الكم الغريبة وأينشتاين الغريب وباقي النظريات المشاكسة دائما لهم دافع ميكانيكي وفيزيائي لأجل التجول في العقل البشري وإحاطتها بما لا يرى أو يسمع . وأن ما أسماه أينشتاين "العمل الرهيب عن بعد" يمكن أن يكون نظريًا دليلًا عن السبب والنتيجة العكسية، وهو ما يعادل ألم المعدة اليوم بسبب وجبة غداء سيئة غدًا. تتنبأ نظرية الكم بأن المستقبل يمكن أن يؤثر على الماضي. ويمكن تفسير أحد الجوانب الأكثر غرابة في ميكانيكا الكم بفكرة أخرى غريبة مماثلة -يمكن أن يعود السبب والنتيجة إلى الوراء في الوقت المناسب وكذلك في المستقبل. نعلم جميعًا أن ميكانيكا الكم نظرية غريبة. يرجع جزء من هذا الغرابة إلى حقيقة أنه على المستوى الأساسي، لا تتصرف الجسيمات مثل كرات البلياردو الصلبة ولا تتدحرج عبر طاولة مسطحة، بل تظهر كسحابة من الغيوم بأحداث المحتملة التي تأتي وتذهب في مجال. تصبح هذه السحابة المظلمة أكثر إشراقًا عندما نحاول حساب الجسيمات، مما يعني أنه لا يمكننا رؤية سوى كرة بيضاء واحدة تضرب كرة سوداء أخرى في ثقب دائري على الطاولة، ولن ترى أبدًا عدة كرات بيضاء تضرب عدة كرات سوداء في كل ثقب. هناك جدل بين الفيزيائيين حول ما إذا كانت هذه السحابة تمثل شيئًا حقيقيًا في حدث الأحداث، أو مجرد فرضية ذات مصداقية. والفيزياء اليوم كتب هذه المقولة "يقول النقاد أن هناك موضوعًا زمنيًا كاملًا في الفيزياء الكلاسيكية، وأنه لم يتم اكتشاف أو وجود سبب أو تأثير قابل للعكس واضح. لماذا يجب أن يكون العالم الكمومي مختلفًا؟" تساءل العلماء عما إذا كان عالم الكم يمكن أن يكون مختلفًا بمرور الوقت. وهو أمر مهم للغاية بشأن تصرف أينشتاين الرهيب عن بعد. ثم تم طرح فكرة إن الأشياء الغريبة التي تحدث في ميكانيكا الكم لا يمكن أبدًا تفسيرها بما يحدث حولها. لا يوجد شيء يجعل العديد من كرات البلياردو تأخذ كل تلك المسارات المختلفة. على المستوى الأساسي، الكون عفوي. في عام 2012، أشار الفيزيائيين إلى أنه إذا انعكست احتمالية الأحداث وراء الحالات الكمية في الواقع، وإذا لم يكن هناك شيء يربط الوقت في اتجاه واحد ، فإن الكرة السوداء في سحابة الاحتمال تكون نظريًا في الثقب و كرة بيضاء
.. لكن ماذا عن الأحداث التي تحدث في مكان آخر ... أو في وقت آخر؟ هل يمكن لشيء ما من بعيد أن يؤثر على السحابة دون أن يصطدم بها، بطريقة وصفها أينشتاين بـ "الرهيبة"؟ إذا كان جسيمان متصلين ببعضهما البعض في نقطة ما في الفضاء، فإن حساب تكوين أحدهما يحدد مباشرة قيمة الآخر، بغض النظر عن المكان الذي ذهب إليه الجسيم الآخر في الكون. تم اختبار ظاهرة "التشابك" هذه مرارًا وتكرارًا تحت برهان بيل ، وكلها تملأ الفجوات التي قد تظهر لنا أن الجسيمين يتفاعلان بالفعل على المستوى المحلي بطريقة ما ، بغض النظر عن المسافة بينهما. وكما قد تتخيل، لا يزال الكون يبدو غريبًا ومخيفًا. ولكن إذا عاد السبب والنتيجة إلى الوراء، فهذا يعني أن الجسيم يمكنه إعادة حسابه في الوقت المناسب إلى الوقت الذي كان متورطًا فيه مع جسيم آخر، وبالتالي التأثير عليه. مع عدم الحاجة إلى رسائل أسرع من الضوء. هذه هي الفرضية تم التوصل اليها.
هناك مجموعة صغيرة من الفيزيائيين والفلاسفة الذين يعتقدون أن هذه الفكرة تستحق المتابعة، طور الباحثون طريقة لإثبات يتم فيها تبادل الفضاء مقابل الوقت. حسب رأيهم، ما لم نحصل على إجابة لماذا يجب أن يتقدم الوقت دائمًا، فسنواجه بعض التناقض. وغني عن القول إن فكرة السبب والنتيجة غير شائعة جدًا. "لا يوجد، على حد علمي، تفسير مقبول عمومًا لنظرية الكم يعكس كل هذا الافتراض ويستغل الفكرة. إنها أشبه بفكرة التفسير في الوقت الحالي ، لذلك أعتقد أن علماء الفيزياء الآخرين المتشككين والنقديين على حق الفكرة." تذكر الآن أن العودة بالزمن إلى الوراء لا تشبه السفر عبر الزمن الذي يسمح لك بالعودة بالزمن إلى الوراء وتغيير الوضع الحالي بوعي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. شاهد: النسور أو -الرجل الحديد الأردني-.. من مهنة الطب إلى من


.. حقق مقطع فيديو لداعية مسلم قس في مصر يلعبان تنس الطاولة تفاع


.. مشاهد جوية تظهر منازل تحترق وأخرى تغمرها المياه بفلوريدا




.. د. غسان مراد: -ماذا نفعل بالتكنولوجيا وماذا تفعل التكنولوجيا


.. النباتيون معرضون للإصابة بالاكتئاب أكثر بمرتين من آكلي اللحو