الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


عرفت بغداد و انكرتني

صالح مهدي عباس المنديل

2022 / 8 / 6
الادب والفن


بغداد 2012

سلام عليك يا عراق ،
سلام على الرافدين و النهر و الجسر
سلمتَ اني اغنيك ولو جل غنائي و قريضي من رثاء
استعير في رثائك كلام كل الشعراء
لقد مضى الغزاة التتار و بقت امتي اموات و اشلاء
جئت معاتبا والوجد بينن جوانحي
هل تنتهي هذي الرزية و العناء
استميحك عذرا
لكن غلمان السياسة
قد مارسوا كل اشكال البغاء
مرحبا يا بغداد قدي
لا تعرفي و جهاً
ما ابقت الأحداث فيه من سناء
مرحبا يا عراق قد طاب لقيانا
بعد ان عز اللقاء
ارى محيّا الانس واجمة لا النور فيها
كما عهدته و لا الضياء
نسى الخلان عهدي و ايام الصبا و مضوا
فلا يرتجى هذا اليوم من ايٍّ لقاء
انكرتني ولم تجب
لُجين و كذا نسيت
هندُ و حوراء
مشيت كثيرا،
و عبرت بحوراً وابت قدمي ان تشتكي الأعياء
ارى الأسى و الحزن لا زالا صديقاك
ياعراق ولا زالت تشكو كثرة الأعداء
سألت صاحبي هل ترك الغزاة
في العراق حرث و نسل او زرع و ظباء
و كيف حال المعتصم و جواريه،
اما زالت ملويته في سامراء
ام مازال الأسى
كل عامٍ يزور كربلاء
. كل يوم في العراق كربلاء
ارى في كل موقع
سنابك المغول و التتار،
في كل حارة دماء
اوغل المغول في بغداد ،
في كل حارة شهيد
وليس للدم البريئ اولياء
تصدح الكنائس في بغداد و تصدح الجوامع
يا نصير الأبرياء
و يرجع الصدى كانه يقول ملأ الثير
ما لنا غير الدعاء
بحق السماء اسأل ما ذنب العراق،
مصيبة او عقاب ام انه بلاء في بلاء
في الأعظمية ثأر و دماء ،
كل العراق ثأر و دماء،
قبل سنين
كان فيها اميرة قلبي و اللقاء
انا الملاح انهكني عناء الدروب
و بغداد الحبيبة هي الميناء
اسفي لقد تمكن الرعاع وفي
امرها استفحل الغوغاء
كيف خيبت بغداد آمالي
ولو طاب اللقاء
وجدت كل عراقي لاجئ او مشروع لجوء،
ليت شعري الى اين الالتجاء
كأن كل حبة من ثراك مخضب بالدماء
بالخطيئة و دماء الأبرياء
كانك يا عراق شيخ عفى عليه الدهر يحتضر و ليس له ابناء
اين حمورابي و نبوخذنصر
اين عمر اين سعد،
اين الراشدين الخلفاء
اين من علم القلم
كي نستطيع السير في الظلماء
ويل لنا ان كان شبابنا
يرى قشور الغرب
دون الجموح و الأهواء
يبقى نفطك يا عراق مهرة اصيلة
لن يمتطيها الفقراء
ومن سيرثيك يا عراق و كان
قد مضى جرير وماتت الخنساء
قلنا و قلتم و قالوا
و الكل هراءٍ في هراءٍ في هراءْ
فينا العمائم و اللحى
ابواق لغلمان السياسة،
اين المروءة و الحياء
خطب رنانة تشتكي
زورا بأسم الفقراء
خطب كثيرة،
مواهب جديدة،








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. 251كيف تكون كاتبا كبيرا وتحصل على جوائز؟حكايات وذكريات السيد


.. 252كيف تنهار الثقافةفي مصر والوطن العربي؟حكايات وذكريات السي


.. طفلة تبكي صديقتها الشهيدة ليان الشاعر التي ارتقت جراء قصف إس




.. انطلاق مهرجان قلعة صلاح الدين الدولى للموسيقى والغناء


.. قبل إلقائه كلمة في مناسبة أدبية في نيويورك.. الكاتب سلمان رش