الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


قبلة الشعر

صلاح الدين ايت عبد الله او المختار

2022 / 8 / 6
الادب والفن


كان الطقس صحوا
وكانت الأمواج تنكسر بهدوء على الشط
وكانت لذة ليمونادا البرتقال
تذوب في فمي
أما أصابعي فكانت تداعب ندى الكأس
وتستشف برودتها

الجوف كان ينقصه مرارة الفلين
إلا أن المزاج كان عاليا
عاليا جدا

حتى أنني كنت أنظر إلى الشمس
بعينين مغمضتين
وأغيب في الخيال المضيء

كنت أقبِّل الشعر بأصابعي
وكان الشعر يجتاحني
بالصور المضيئة

كنت أهزم الليل العنيد
وأقصف حصنه المنيع
بأحرف هذه الشمس

الآن صار لي يخضور
ينتج الأوكسيجين
لبني البشر

هذا ما تفعله قبلة الشعر
في ليلة مضيئة
كهذه








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الموسيقار نصير شمة يتحدث عن مهرجان العلمين


.. كاميرا أون ترصد آراء المواطنين في العروض الفنية بمهرجان العل




.. نجاح كبير لحفلات كاظم و ماجدة الرومي والكينج و خدمات مميزة م


.. الكاتب الصحفي مصطفى عمار يكشف عن دور الفنان احمد أمين في مهر




.. الشركة المتحدة تنفي حذف أى مشهد أو مقاطع أو كتم صوت بمسرحية