الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


لعبة الطب النفسي

إدريس ولد القابلة
(Driss Ould El Kabla)

2022 / 8 / 7
الصحة والسلامة الجسدية والنفسية


كتاب " مثبتات العقل" (1) لـ "آن هارينغتون" (2) هو بحث في الأساس البيولوجي للأمراض النفسية. يكشف مسار الطب النفسي ووهم شفاء المرض النفسي وعرض واقعي لتاريخه.
___________________________________
(1) - Mind Fixers: Psychiatry s Troubled Search for the Biology of Mental Illness by Anne Harrington-2019
(2) - آن هارينغتون (من مواليد 1960) مؤرخة علوم أمريكية وأستاذة لتاريخ العلوم في جامعة هارفارد. مجال بحثها الأساسي يرتبط بتاريخ الطب النفسي وعلم الأعصاب والعلوم المعرفية.
___________________________________

عندما يلاحظ المرء تتابع الأفكار في ذهنك بصورة دائمة ودون انقطاع، أو يعاني عجزاً في النوم أو إفراطا فيه، أو يفكر كثيراً بإيذاء نفسه، أو يشعر بالحزن أو الغضب أو الإجهاد بصورة مستمرة، أو يعاني فقراً في المشاعر أصلا، أو له أوهام أو يسمع أصواتا وله هلوسات، أو يعاني من تقلبات حادة في مزاجه ؛ يتوجه إلى الطبيب كأي مريض سعيا للعلاج. يقوم الطبيب بالفحص والتشخيص ، ثم يصف له دواء ومواعيد لقاءات، تماما كما لو كان الأمر متعلق بأحد الأمراض الجسدي.

لكن الكثير من المرضى يخفى عنهم أن الأطباء إذا كانوا على دراية جيدة ببيولوجيا أمراض مثل السكري وارتفاع ضغط الدم ونحوها، كما أن لديهم إلماما ممتازاً بفهم آلية عمل الدواء الذي يصفونه ، حتى وإن كان المرض معقداً أو عصيا على العلاج، وحتى لو كان المرء يعاني من سرطان عضال، فإن لدى الأطباء أيضا فهما لمرضه، وهم إنما يعجزون عن علاجه فقط. إلا أنه لا وجود لشيء من هذا إذا زار المرء طبيبا نفسيا أو أخصائي نفسي، عندما يشكو المرء مثلا من الاكتئاب أو القلق أو اضطراب ثنائي القطب - Bipolar-، إذ ليس لدى أي من هؤلاء الخبراء أدنى فهم لبيولوجيا عمل هذه الاضطرابات ولا أسبابها، فليس لأحد علم بذلك، كما أنهم ليسوا متفقين حول سبب علاج أصناف متعددة من الأدوية لتلك الاضطرابات، ولا لماذا تفلح هذه الأدوية في علاج بعض الناس ولا تفلح مع آخرين؟ أو لماذا يتوقف مفعولها مع بعض المرضى بعد مدة من تناولها؟ أو لماذا يوقف بعض المرضى الأدوية بلا عناء، بينما يعاني آخرون أعراضا رهيبة جراء التوقف؟ كل هذا لايزال غير معروف.

إن معظم الأمراض تنطوي على خلل كامن يمكن التحقق منه إكلينيكيا، عبر فحص الدم أو البول، أو صورة أشعة للتحقق من كسر في العظم أو البحث عن أي علامة حيوية دالة على المرض. أما في حالة اضطراب المزاج مثلا، فلا يتوفر الطبيب إلا على الأعراض وحسب، وليس من الواضح ما إذا كانت أعراض القلق وثنائية القطب والاكتئاب أعراضا لعدة اضطرابات أم هي أعراض لاضطراب واحد، أم هي أطياف ومزيج من عدة اضطرابات، أو هي فعلا اضطرابات وليس شيئا أخر.

تحظى معظم المجالات والحقول العلمية الرئيسية بتاريخ تطوري باعث على التفاؤل؛ إذ هي رحلة من الجهل إلى المعرفة. أما بخصوص بالأمر غير ذلك، لطالما اعتقد الطب النفسي أنه على وشك فهم وشفاء المرض النفسي، وفي كل مرة يطلع علينا إطاراً نظرياً جديداً، وفئات تشخيصية جديدة، وعلاجات جديدة، وسياسات صحية جديدة؛ فيتضح بعد مزيد من التحقق أن الأمر مريب أحيانا كثيرة، هذا إن لم يكن محض نصب احتيال. وباستمرار، يكسب الأطباء النفسيون - وحلفائهم من شركات الأدوية متعددة الجنسيات والعابرة للقارات- مالاً وفيراً ومكانة علمية لسنوات أو عقود قبل أن يُكشف الزيف والمكر. فهل العلم في هذا المجال لايزال قاتما ؟

تبدأ رحلة كتاب " مثبتات العقل" من منتصف القرن التاسع عشر، حيث شهدت أوروبا وأمريكا صعوداً واسعاً غير مفهوم في تفشي الأمراض النفسية. على امتداد 170 عاما على الأقل يجد كل جيل نفسه ضحية لأزمة نفسية، وكل جيل من أصحاب العلوم الاجتماعية يبتدع نظريات ملتبسة – لكنها براقة من طراز عصري- لتفسير ذلك كله.

ففي خمسينيات القرن التاسع عشر كان الأصلّ أن يُنظر للاضطراب النفسي كقصور أخلاقي، ناتجاً عن الانحلال الجنسي وإدمان على القمار أو على شرب الخمر أو «الخروج عن الدين" ونحو ذلك. ومع فرط امتلاء المشافي النفسية بالمرضى، تساءل الاطباء النفسيون وأخصائيو الأعصاب عما إذا كان لتلك الحالات المرضية أساسٌ جسدي، وشرعوا في تمحيص وفحص دقيق لأدمغة النزلاء المتوفين بحثا عن الإجابة الشافية.

كان من الشائع أن "صناعات" الطب النفسي على درب تقدم هائل و باعثة على التفاؤل. كان التحوّل إلى علم الأحياء في أواخر القرن التاسع عشر هو اللحظة الذي تحوّل فيها الطب النفسي إلى علم حقيقي، فقام علماء الأحياء وقتئذ بتشريح ودراسة الأدمغة ، لكن بعد ذلك -وفقا للرواية التاريخية الشائعة- حدث انقلاب مفاجئ على هذا المسار من قبل "سيغموند فرويد" ومؤيديه، فجعلوا الطب النفسي ينحرف عن مساره! ، وهو ما امتد إلى سنوات متأخرة في القرن العشرين، واستولوا على المجال بابتكار مفاهيم لا معنى لها كـ "حسد القضيب" (3)- penis envy - و"عقدة أوديب" (4) و"تفسير الأحلام". ثم شهدت ثمانينيات القرن الماضي تراجعاً واضحا للفرو يدية، وعاد الطب النفسي لمساره العلمي من جديد، بحيث صار يفهم المرض النفسي على أنه "خلل كيميائي"، أي مجرد خلل في النواقل العصبية، وهو ما يمكن علاجه بمضادات الاكتئاب ومضادات الذهان الجديدة، والتي لا تزال تصرف على نطاق واسع اليوم.
______________________________
(3)- إن نموذج فرويد، الذي أصبح جزءًا لا يتجزأ من التحليل النفسي التقليدي، يشير إلى أنه لكون المرأة تفتقر إلى الأعضاء التناسلية المرئية التي لدى الذكور، فإنها تشعر بأنها "تفتقد" لأكثر ضرورة أساسية من أجل اكتساب القيمة النرجسية - وبالتالي تنمية مشاعر عدم المساواة بين الجنسين. هي مرحلة في التطور النفسي الجنسي للإناث ، تبدأ بالانتقال من التعلق بالأم إلى التنافس مع الأم على اهتمام الأب وتقديره وعاطفته. رد الفعل الموازي لإدراك الصبي أن المرأة ليس لديها قضيب هو قلق الإخصاء. و ينبع حسد القضيب من مفهوم فرويد لعقدة أوديب الذي ينشأ فيه الصراع القضيبي للذكور ، وكذلك للإناث.
(4) - عقدة نفسية تطلق على الذكر الذي يحب أمه ويتعلّق بها، ويكره والده ويغير منه على أمه، وهي مصطلح يدل على الأفكار، والمشاعر، والأحاسيس الجنسية التي تظل مكبوتة في العقل الباطن للطفل تجاه والدته، ولا بد من الإشارة إلى أنّ هذه العقدة مقابلة لعقدة إليكترا عند الأنثى، والتي تعني تعلق الفتاة اللاواعي بوالدها.
______________________________________

لقد أربك كتاب " مثبتات العقل" تاريخ نظريات وعلاجات الطب النفسي. وعرض مسيرة الارتباك انطلاقا من مرحلة ما قبل فرويد، والتي اقتربت إلى التعذيب العشوائي اكثر منها إلى العلم أو الطب، فهذا ما كان عليه الطب النفسي؛ ومن المداواة بحمامات الثلج ، وإحداث الغيبوبة بالأنسولين، والعلاج بالملاريا (على أمل أن تشفي الحمّى المرضي، ثمّ يتولى الطبيب بعد ذلك بصورة أساسية علاج الملاريا)، ولأجل هذا كان لدى المشافي مخزون من الميكروبات تستعين به.

كان الطب النفسي وقتها طب عمليات الفص الجبهي للدماغ، فأجريت آلاف العمليات الجراحية عبر مخرز ينفذ من تجويف العين ليُحدث إتلافاً كبيراً في الفص الجبهي للدماغ من أجل أن يُـشفى المريض. وكان طب العلاج بالصدمات الكهربائية بصورة عشوائية، دون تخدير المريض أو أخذ موافقته (لا يزال العلاج بالصدمة الكهربائية يستخدم أحياناً، مع أخذ موافقة المريض وتخديره، كعلاج فعال لحالات الاكتئاب العصي على الاستجابة الأدوية).

كان الطب النفسي وقتئذ طب التحسين الانتقائي للنسل حقا. إذ بدا – وقتئذ- أن العديد من الأمراض النفسية موروثة، والنتيجة المنطقية التي خلص إليها الأطباء النفسيون في مطلع القرن العشرين هي معالجة الأمراض النفسية من خلال عملية التعقيم الإجباري (الخصي) - وكان تعبير "التخلف العقلي" عام تشمل فئات واسعة. أكثر من 60 ألف شخص في الولايات المتحدة أرغموا قسراً على التعقيم الإجباري على مدار القرن العشرين، فقد كان ينظر للأمر كسياسة "تقدمية مستنيرة"، إذ كانت تعني نهاية الفقر والاضطراب النفسي؟!. وقد اعتمد النازيون هذا البرنامج وقاموا بمحاكاته، ثم وسعت نطاق الأمر إلى "القتل الرحيم"، ثم انتهت بتوسيعه إلى القتل الجماعي تحاشيا "للنيل من السلامة العِـرقية للشعب".

وبحلول منتصف القرن العشرين كانت الثقة بالطب النفسي (البيولوجي) قد تلاشت، لكن هذا لا يعني أن صعود الفرويديين كان أمرا حسنا وتطورا؛ لقد كان فظيعا في معظمه على نحو مختلف.
لم يكن فرويد نفسه معنيّا كثيرا بالأمومة. لقد اتضح لديه أن النساء يسعين أساسا لإنجاب الأطفال بدافع الشعور بالدونية لافتقارهن الى القضيب ، إلا أن الهوس المعروف للمدرسة الفرويدية بالأمهات ظهر بصورة أساسية في مرحلة ما بعد الحرب. فقد لعب الأطباء النفسيون دورا حاسماً في التجنيد العسكري، فرفضوا نحو مليوني شاب لأسباب "نفسية عصبية"، لكنهم بعد الحرب وجدوا أكثر من مليوني جندي ممن انخرطوا في الخدمة يعانون مشكلات نفسية حادة (وهي ما نعرفه اليوم باضطراب كرب ما بعد الصدمة (5) - PTSD-واستنتج الأطباء النفسيون أن ذلك ربما كان بسبب خطأ أمهاتهم. فلئن كان إفراط الأمهات في حماية ودلال أبنائهن أمراً سيئاً، وكانت الأمهات المُـهملات غير الودودات أسوأ حالاً، فإن الأسوأ على الإطلاق أولئك المتسببات بالفصام- mothers schizophrenogenic - وهن الأمهات اللواتي كـن ما بين الحماية مفرطة والإهمال؛ فهؤلاء مسؤولات عن التفشي الواسع للفصام والمثلية الجنسية التي اجتاحت امريكا في أربعينيات وخمسينيات القرن العشرين. وقد حذر الأطباء النفسيّون البارزون وقتئذ الأمهات بشدة من كونهن يشكلن خطراً جسيماً على الأمن القومي؛ إنهن يقوضّن قدرة أمريكا على الدفاع عن نفسها ضد الشيوعية.
___________________________
(5) - حالة صحية عقلية يستثيرها حدث مخيف، قد يحدث لك أو قد تشهده. قد تتضمن الأعراض استرجاع الأحداث، والكوابيس والقلق الشديد، بالإضافة للأفكار التي لا يمكن السيطرة عليها بخصوص الحدث. أغلب من يمرون بأحداث مؤلمة قد يصابون بصعوبة مؤقتة في التأقلم والتكيف، ولكن بمرور الوقت والعناية الجيدة بالنفس، فعادةً ما يتحسنون. إن تفاقمت الأعراض، أو استمرت لشهور أو حتى لسنوات، وإن أعاقت الحياة اليومية للمرء، فقد يكون مصابًا باضطراب كرب ما بعد الصدمة .
________________________________

آنذاك كان "الفصام" تشخيصا غامضا، ومع ذلك تم اعتماد التشخيص به على نطاق واسع جدا. فالطفل صعب الطباع كان ذا "فصام طفولي"، سيما أولئك الذين يتجبنون التواصل البصري أو يواجهون صعوبة في فهم الإشارات الانفعالية لمن حولهم. والنساء العازفات عن ممارسة الجنس مع أزواجهن أو أولئك اللواتي لم يرغبن بالزواج أصلاً قد يكن أيضا "فُصاميات"، كما أن الفتيات اللواتي يفتقرن للأخلاق والحشمة قد يكنّ أيضا "فصاميات"، وأيضا كون المرء "غير وطني" ربما يكون عرضا محتملاً.

فلم يتم تصنيف الاكتئاب والقلق كاضطرابات مستقلة في عهد الفرويديين، وبدلاً من ذلك كانت أعراضا للفصام تدل على أن الطاقة النفسية - psychic energy- للفرد قد تضرّرت، وأن من شبه المؤكّد أن ذلك بسبب أمهاتهم.
كان العلاج عموماً وقتئذ أن يُدخل الأفراد المصحات مدى حياتهم، مع تقديم دروس قاسية لعائلاتهم التي قادت تربيتهم الرديئة أطفالهم إلى الجنون. كما كان المرضى يعالجون أحيانا بالتحليل النفسي الفرويدي: تأويل الأحلام، واختبار بقع "رورشاخ"، والتداعي الحر، والذكريات المكبوتة، ونحو ذلك. وبالتأكيد، فلم يُـعالج ذلك أحداً، وغالبا الذي تم ادخالهم إلى المصحات وظلوا هناك حتى ماتوا أو إلى حين إغلاق المصحة.
_______________________________
(6) - اختبار "رورشاخ" النفسي (أو اختبار رورشاخ لبقع الحبر) هو نوع من الاختبارات النفسية الإسقاطية، التي تُستخدَم غالبًا لتحديد الأنماط والخصائص الشخصية للفرد، وكذلك أدائه الانفعالي والعاطفي. في هذا الاختبار، تُعرَض على الشخص عشر بطاقات، تحتوي كل منها على بقع حبر بعضها سوداء وبعضها رمادية أو بيضاء أو ملونة، وعلى الشخص أن يصف ماذا يرى في هذه البطاقات. "هيرمان رورشاخ" - (Hermann Rorschach) - ( 1884 - 1922) طبيب نفسي سويسري وعالم في المقاييس النفسية.
_______________________________________________

في يناير عام 1973 نشر عالم النفس "ديفيد روزنهان" ( 7) مقالاً في مجلة – (8 ) Science- بعنوان "أن تكون عاقلا في أماكن مجنونة"- حيث أجرى "روزنهان" تجربة بأن قدم ثمانية أشخاص (بمن فيهم هو) إلى اثني عشرة مشفى مختلفاً للأمراض النفسية في أنحاء الولايات المتحدة، واشتكوا من الهلوسات السمعية، واختيرت الكلمات التي زعموا أنهم سمعوها بعناية، بحيث لم ترد في أيّ من الأدبيات المنشورة وقتئذ مربوطة بأعراض الذهان، فتم تشخيصهم جميعاً بالفصام أو "الذهان الهوسى الاكتئابي"، وأدخلوا المصحات، وبمجرد دخولهم بدأوا يصرفون على نحو طبيعي و قاموا بتسجيل الملاحظات حول تلك البيئة بصورة علنية، إلى الحد الذي دفع زملائهم المرضى لاتهامهم أنهم أساتذة جامعيون أو صحافيون في زيارة تفقدية للمشفى، كما لم يشك أحد من الطاقم الطبي مطلقا أنهم ليسوا مرضى نفسيين. وفي النهاية تم تشخصيهم جميعا بـالفصام مع غياب الأعراض . _____________________________________
( 7) - ديفيد روسنهن(1929 - 2012) - David L. Rosenhan -‏ عالم نفس أمريكي، اشتهر من خلال تجربته المشهورة في علم النفس المعروفة باسمه "تجربة روزنهان".
( 8) - هي واحدة من أكثر المجلات الأكاديمية تأثيرا في العالم.
________________________________________

ويوضح "توماس ساس"(9) - (Thomas Szasz) - د آخر للطب النفسي، أن لا شيء من هذا يشبه الطب من قريب ولا بعيد. وما يبدو أن ما يفعل الأطباء النفسيين هو تحديد الأشخاص الذي يتصرّفون بنحو غير اعتيادي وغير مقبول اجتماعيا، ثم التأكيد أنهم "مرضى"، وبالتالي يلزمهم الحجز والعلاج، سواء أراد المريض أن يتعالج أم لم يرد. كما يبدو أن الأطباء النفسيين كانوا ينتهكون الحقوق المدنية الأساسية لمرضاهم بشكل مذهل وعلى نطاق واسع؛ كان ذلك كله باسم العلم، لكن لم يكن أيا منه علميا بحق.
______________________________
(9) - "توماس ستيفن ساس - Thomas Stephen Szasz- (1920 - 2012) هو طبيب نفسي ومحلل نفسي، واشتهر كناقد اجتماعي للقواعد والأساسيات الأخلاقية والعلمية التي بُني عليها الطب النفسي والذي اعتبرها أهدافاً طبية للسيطرة على المجتمع في العصر الحديث، بالإضافة إلى إضفاء الطابع العلمي للطب النفسي. ومن مؤلفاته "خرافة الطب النفسي" (1961)، و"صناعة الجنون" (1970. ناقش خلال حياته العملية مبدأه بأن المرض النفسي هو تشبيه لمشاكل الناس في حياتهم، فالمرض النفسي ليس حقيقياً كما هو مفهوم المرض الحقيقي كمرض السرطان باستثناء الأمراض العقلية القابلة للتحديد مثل مرض الزهايمر، وذلك لأنه ليست هناك أية اختبارات حيوية أو كيميائية أو تحاليل أو نتائج تشريحية تؤكد أو تنفي تشخيصات الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية، بمعنى أنه لا يوجد طُرُق موضوعية لاكتشاف وجود المرض النفسي من عدمه.
_________________________________

وأظهرت الدراسات المعنية بمدى دقة التشخيص الإكلينيكي في الطب النفسي "الفرويدي"، أن الأطباء الذين يفحصون المريض نفسه يتوافقون فقط بنسبة 30 في المائة في كل مرة.

كما أن مهنة الطب النفسي فقدت مصداقيتها إلى حد بعيد إثر سلسلة من الفضائح الإعلامية التي كشفت عن الظروف المروعة للعديد من مشافي الصحة النفسية والإساءة الممنهجة للمرضى المحتجزين فيها.
في الوقت ذاته أثبتت العقاقير التي أنتجتها شركات الأدوية في الخمسينات والستينات أنها أكثر فعالية في علاج الأشخاص الذي يعانون الفصام واضطراب ثنائي القطب والاكتئاب؛ والتي بدت أقرب إلى اضطرابات متعددة، كلها ذات أساس وراثي وثيق للغاية، ولا صلة للأمر بالأمومة "السامة" أو "الطاقة النفسية". لقد استهدفت الأدوية الجديدة النواقل العصبية (وهي موصلات كيميائية دقيقة بين خلايا الدماغ)، وتعمل تلك الأدوية من خلال تنظيم كمية ناقل عصبي معين في الدماغ، وهو ما يشير إلى تفسير بيولوجي في فهم المرض النفسي؛ ومن الواضح أن هذه الاضطرابات نشأت عن خلل في توازن النواقل الكيميائية، وهو ما تعالجه الأدوية. وقادت العقاقير الجديدة إلى فئات تشخيصية جديدة. فالاكتئاب الذي كان ينظر إليه سابقاً كعرض لمرض نفسي آخر، لم يلبث أن أعيد وصفه كمرض نفسي مستقل في حد ذاته، وغدا على نحو مفاجئ مرضا واسع الانتشار جداً كشيوع نزلات البرد!، ويمكن علاجه بفئة من العقاقير.

كان احتجاز مرضى الصحة النفسية على نطاق واسع كارثة صحية عامة، وكان باهض الثمن؛ إذا ما قورن بمضادات الذهان الجديدة ومثبتات المزاج التي كانت فعالة وآمنة إلى حد بعيد -أو هكذا أكدت الشركات المصنعة - فأقنع مسؤولو الصحة العامة أنفسهم أن إغلاق المشافي وإعادة المرضى النفسيين الى المجتمع هو الأفضل للجميع. لقد كان حلاً ناجعاً لأولئك الذين انتفعوا جيداً بالأدوية الجديدة، أو لأولئك الذين لهم عائلات يعودون إليها، أو لأولئك الذين يمكنهم التعامل مع مرضهم بأنفسهم. أما العديد من أولئك الذي لم يحظوا بأي من هذا فقد انتهى بهم الأمر في نظام السجون الذي سرعان ما أصبح النظام الفعلي الجديد للصحة النفسية.

واليوم ليس هناك إجماع حول نموذج جديد يمكن أن يحلّ محل النموذج السابق، باستثناء اتفاق عام على أن معظم الأمراض النفسية محتمل أنها نتاج مجموعة معقدة للغاية من العامل الجيني والكيمياء الحيوية والبيئة، والتي تتفاعل فيما بينها في حلقة تغذية راجعة تعزّز بعضها البعض.
في عام 2006، نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" فضيحة شركة (Eli Lilly) واستراتيجيتها التسويقية للدواء الذي طورته، ويُـدعى "زيبركسا" - (Zyprexa)- فقد تم انتاج هذا الدواء لعلاج الفصام، لكن لا يمكن أن تصبح ثرياً من خلال علاج مرضى الفصام، إذ لا يوجد ما يكفي من الفصاميين لذلك!- وقد كانت براءة اختراع هذه الشركة لدواء بروزاك (Prozac) على وشك الانتهاء، فعقدت مؤامرتها لتسويق الدواء الجديد بين الأطباء النفسيين وأطباء الرعاية الأولية على أنه علاج للاكتئاب والخرف والأرق وتقلب المزاج والتهيّج ، بينما أخفت في ذات الوقت تجاربها الإكلينيكية التي تشير إلى ارتباط الدواء بالسُـمنة وارتفاع سكر الدم ومرض السكري.

أعقب ذلك موجة من فضائح شركات الأدوية، التي ضبطت وهي تستعين بشركات التسويق لتلفيق مجموعات من المعنيين بدعم المرضى لزيادة الوعي بمشكلات نفسية لم تكن موجودة أصلا قبل أن تبتكر الشركة أدويتها، ثم مارست ضغطاً على الأطباء النفسيين للبدء بالتشخيص بتلك المشكلات المختلقة.

خلال العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين ، فإن شركات الأدوية الكبرى -والتي لا تزال تترنح إثر تلك الفضائح والدعاوى القضائية الجماعية الواسعة- قد تراجعت عن الدخول في الأبحاث واسعة النطاق للصحة النفسية. وحتى الآن لا توجد أي مؤشرات حيوية ولا تشخيصات موضوعية للأمراض النفسية. والربح الأكبر الآن، هو حيث يوجد مرض السرطان.

تقر "هارينغتون"، أن ما يجري اليوم بين مرضى الصحة النفسية والأطباء هو مجرد "لعبة"، يتقدم المريض فيشكوا لطبيبه ضيقاً نفسياً أو انفعالياً شديداً، فيبحث الطبيب في التشخيصات ضمن التصنيفات المتوفرة مما قد يكون له معنى، ثم يصف له دواء؛ هذا هو المتاح لديهم اليوم. وقد تكون الأدوية فاعلة أحيانا، وبالنظر إلى التأثير الوهمي للدواء- placebo effect (10)- في علاجات الصحة النفسية، فإنه حتى لو لم يكن الدواء فعالاً حقيقة، فغالبا ما يشفي الناس على كل حال.
_______________________________________
(10) - "تأثير الدواء الوهمي"، وهو تأثير مفيد ناتج عن دواء أو علاج وهمي ، والذي لا يمكن أن يُعزى إلى خصائص الدواء الوهمي نفسه ، وبالتالي يجب أن يكون راجعاً إلى إيمان المريض بهذا العلاج. إلا أن الأطباء يرفضون النتائج الإيجابية لتأثير "الدواء الوهمي".
_____________________________________








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تسرب غاز نورد ستريم: لماذا شبهة التخريب ولمن توجه أصابع الات


.. مصر.. ممرض يتحرش بفتاة داخل إحدى المستشفيات بعد إجرائها عملي


.. أفغانستان تتهم أمريكا بانتهاك أجوائها بعد تحليق طائراتها في




.. مسؤولون أوروبيون: تسرّب غاز نورد ستريم مفتعل والمتسبب سيدفع


.. شاهد| اشتباكات مسلحة بين قوات الاحتلال وفلسطينيين في مخيم جن