الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الجانب الآخر من الصورة

أحمد فاروق عباس

2022 / 8 / 8
مواضيع وابحاث سياسية


هناك مئات الملايين من المسلمين العاديين حول العالم ، يمارسون دينهم ، تشغلهم حياتهم ، ولهم همومهم المتعلقة بالعمل والزواج والأبناء وباقى تفاصيل الحياة العادية ، ولا تشغلهم الإساءة لأحد مسلماً كان او غير مسلم ، ويؤمنون أن الله خلق الناس مختلفين فى الدين والرزق والعقل ونصيبهم عموما من الحياة ، وهؤلاء هم الغالبية العظمى من المسلمين ( نحو ٩٥%) ، وهؤلاء موجودون هناك فى حقولهم ومزارعهم ، وفى مصانعهم ومكاتبهم ، وعلى مقاعد الدروس أو فى أماكن اكل عيشهم ، يقدمون للحياة جهدهم وكل ما يستطيعون عمله ..
هؤلاء لا يهتم العالم بهم ، ولا يعنيه شأنهم ..

ولكن هناك نوع آخر من المسلمين ، انتموا لتنظيمات معينة ، تقول أنها تعمل لرفعة الإسلام ، ومن أول ما ظهرت تلك التنظيمات والإسلام ومكانته الروحية في تراجع ..
يقولون أنهم مع الإسلام بالكلام ، لكن أفعالهم كلها ضده !!
يساعدهم جيش جرار من المشايخ والدعاة وكل من هب ودب ، ولديه ميكروفون أو قناة تلفزيونية وصوت عالى ، وإذا به بين يوم وليلة نجم الجماهير ..
هذه التنظيمات ورجالها هم من يحبهم الغرب - للغرابة - ويفتح أمامهم عواصمه ، ويوفر لهم المنابر الإعلامية ، وإذا أخذنا عاصمه واحدة من عواصم الغرب وهى لندن ، سنجد على أراضيها الآتى :
- هى مقر التنظيم الدولى للأخوان المسلمين منذ نشأته ، وهى الآن بلد مرشد الإخوان الجديد - ابراهيم منير - وبينما يدوخ المسلم العادى السبع دوخات للحصول على تأشيرة سفر إلي بريطانيا للدراسة أو العمل ، نجد أن المرشد العام لأهم تنظيمات الإسلام السياسي بريطاني الجنسية !!
- هى مقر المرصد السورى لحقوق الإنسان ، وهى منظمة تعمل تحت إمرة mi6 بلا لبس ، ورئيس المنظمة - رامى عبد الرحمن - له علاقات مفتوحة مع كل التنظيمات المتطرفة العاملة على رقعة الشرق الأوسط وخارجه ..
- كانت لندن مقر أعضاء تنظيم الجهاد والجماعة الإسلامية فى التسعينات ، وطالما نشف ريق رئيس مصر الأسبق حسنى مبارك من مطالبة بريطانيا بتسليمهم لمصر ، ولندن ترفض بإصرار !!
- لندن هى العاصمة الإعلامية لتلك التنظيمات على مستوى العالم ، بدءا من قناة الحوار وقناة العربى وغيرهما ، الى قناة الجزيرة التى أسسها البريطانيون عام ١٩٩٦ ، واختارو لها نموذج بى بى سى لتعمل على هديه ، وهى وإن كانت تعمل على الأرض القطرية إلا أن علاقة قطر الحقيقية بها بعيدة بعد السماء عن الأرض ، إلى مئات الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية التى تعمل على الأرض البريطانية أو تتلقى الوحى منها ..

.. وليست لندن وحدها ، بل شاركها فى هذا المجهود الغريب باريس وبرلين وواشنطن ..
الخلاصة أن هناك تحالف مصالح بين عواصم الغرب الكبرى وبين تنظيمات الإسلام السياسي كلها ..
وكنموذج واحد ، لم تكن باريس ولندن وبرلين وواشنطن بعيدة عن إنشاء عشرات التنظيمات المتطرفة فى سوريا بعد عام ٢٠١١ وتسليحها وتدريبها على استخدام السلاح ، والإنفاق على معيشتهم ومعيشة أسرهم ، وتوفير عشرات الفضائيات الجديدة - بمئات الملايين - لتلك التنظيمات ، وإن كان الجهد القطرى والتركى ظاهراً فى تمويل ومساعدة تلك الكيانات إلا أن الوحى - والأمر - كان قادماً من واشنطن ولندن وباريس !! وفى هذه الفترة تم إنشاء داعش وجبهة النصرة وفيلق الشام ، وعشرات غيرهم ، وانشاء بوكو حرام فى نيجيريا ، وانشاء أنصار بيت المقدس وحسم وغيرهم فى مصر ، وعشرات التنظيمات فى ليبيا ، ومئات غيرهم فى عشرات الدول ..
وهى تنظيمات تتحرك على رقعة العالم كله ، وتضرب مرة فى اقاصى آسيا ( فى إندونيسيا أو باكستان مثلا ) وفى مجاهل أفريقيا ، وفى الشرق الأوسط كما فى قلب أوربا !!
- من أين أتت بتلك القوة الغريبة ؟!
- وهل لا تستطيع القوى الكبرى - لو أرادت - أن تمنع عنها مصادر التمويل ؟!
- وعلى فرض أن مصادر تمويل تلك التنظيمات - عالمية العمل والتحرك والفعل - من ذاتها ، ألا تتحرك أموالها ضمن النظام البنكى العالمى ، وهو نظام لا تفوت القوى الكبري شاردة ولا واردة فيه ؟!!
- الا تستطيع القوى الكبرى - واشنطن ولندن وباريس - منع مصادر تسليحها ، ومنع الدول التى تدربها على استخدامه ؟
- لماذا تترك دول الغرب الكبرى المواقع الإعلامية لتلك التنظيمات تعمل وتبث أفكار التطرف والكراهية ليل نهار ، ألا يستطيع موقع فيسبوك وتويتر إغلاق ألاف الصفحات تلك بضغطة زر واحدة لو أرادت أمريكا ؟!
- ألا يستطيع موقع يوتيوب حذف عشرات ألاف الفيديوهات لتلك التنظيمات التى تبث من خلالها محتوى ليست السماحة والإخاء والحب أبرز صفاته !! بل الكراهية والجهل والتطرف !!

ما حدث ويحدث من تلك التنظيمات من أعمال عنيفة لا يتحمل نتيجته مئات الملايين من المسلمين العاديين ، بل يتحمل الجزء الأكبر فيه دول الغرب نفسها ، التى ربَّت وسمَّنت تلك الوحوش ، ووفرت لها المأوى والملاذ ، وفتحت أمامها التكنولوجيا الحديثة تبث من خلالها محتواها العنيف والمتطرف ، وانفقت على منظماتها ، وغطت على مافعلته فى بلدانها الاصلية من جرائم ودمار ..

ليس للإسلام ولا المسلمين العاديين علاقة بما حدث من تلك التنظيمات فى باريس مثلا منذ سنة ، بل هم رجالكم انتم لا رجال الإسلام ، وتنظيماتكم انتم لا تنظيماتنا نحن ، ونحن من ذاق من نارها قبلكم بأضعاف ما حدث عندكم ، فأنتم من أنشأها ورعاها ، وإن اكتويتم بنارها أحياناً كأى أحد يربى حية في داره ، ولا يتوقع أن تلدغه هو أحيانا كما يريدها أن تلدغ غيره ..

هذه ليست بضاعتنا ، هذه بضاعتكم .. وقد ردت إليكم !!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ما احتمالات استخدام الرئيس الروسي للسلاح النووي في أوكرانيا؟


.. العراق.. إجراءات أمنية مشددة وإغلاق عدد من الطرق المؤدية للم


.. بغداد.. انهيار بناية بالكرادة فيها محال تجارية وأنباء عن محا




.. جيش ??بوركينا فاسو?? يطيح بالرئيس ويحل الحكومة ويغلق الحدود


.. وسائل إعلام عراقية تتحدث عن وفاة شخصين اثنين إثر انهيار مبنى