الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


وجهة نظر في الايدولوجية الفاشية ( الجزء الثالث )

اريان علي احمد

2022 / 8 / 10
مواضيع وابحاث سياسية


مبادئ الفاشية.
قال هتلر في كفاحي "لقد أثبتت التجربة أن اليوم سيأتي عندما يدمر العرق القوي العرق الضعيف وسيقاوم العرق القوي قوانين الطبيعة لفترة، ثم يصبح أكثر نضجًا
أولا: -معاداة الأيديولوجيا: الفاشية، على الرغم من أن لها أيديولوجية خاصة بها، ترفض كل النظريات والأيديولوجيات السياسية الأخرى، وتعارضها جميعًا. بالطبع، من الطبيعي لجميع الأيديولوجيات أن ترفض الآخرين وأن يقدم كل منهم نفسه كبديل. لكن الفاشية تفعل ذلك بشكل مختلف. بادئ ذي بدء، الفاشية وحدها هي التي تلجأ إلى الإبادة والقتل والحرب في رفض الأيديولوجيات الأخرى. لكن الأيديولوجيات الأخرى قادرة على التعايش والعمل مع بعضها البعض حتى لو رفضت بعضها البعض، أو على الأقل، تتخذ المسار السياسي فقط في محاولة لتدمير بعضها البعض. هذا لأن الأيديولوجيات السياسية، بصرف النظر عن الفاشية، بغض النظر عن تباعدها، لديها قواسم مشتركة إلى حد ما وأن معظمهم يؤمنون بالديمقراطية. الفاشية ليست فقط معادية للأيديولوجيا، ولكنها أيضًا معادية للفلسفة وأي معتقد معرفي. قال هتلر في عمله الوحيد: "إن المعتقدات الفلسفية، حتى لو كانت صحيحة وصلبة ألف مرة، ويمكن أن تجمع حشدًا كبيرًا من حولها، فهي في النهاية غير ذات صلة بسعادة الأمة، إلا إذا وضعها رجال مؤمنون. . "من الناحية النظرية، الفاشية ضد الرأسمالية والاشتراكية قبل أن تستولي على السلطة، وهي دائمًا محافظة ويمينية. ولكن عندما يصل إلى السلطة، فإنه يكسرها إلى الرأسمالية. وهذا يستحق الإثبات على مستوى كلا المثالين لألمانيا النازية وإيطاليا الفاشية، وكذلك في الأمثلة اللاحقة. على سبيل المثال، الأرباح الضخمة التي حققتها الشركات الصناعية الألمانية الكبرى والبنوك الكبرى من سياسات الحزب النازي لا يمكن إنكارها. علاوة على ذلك، فإن السياسة القتالية للفاشية انتهى بها الأمر كنتيجة طبيعية لإلحاق الضرر بالطبقة العاملة، وخفض دخل الناس وخفض مستوى معيشتهم، وبالتالي تطوير الصناعة الثقيلة.
ثانيا: -عدم أهمية الفرد: في الفاشية، نظريًا وعمليًا، الفرد لا يساوي شيئًا. إنها الأداة الوحيدة المستخدمة لتمجيد أمة جديرة وأصيلة أو دولة مقدسة، وكلاهما وجميع الأهداف الأخرى تختزل في شخصية بيشاور. إن لامبالاة الفرد في الفاشية لا تعني الاشتراكية. لأنه في الفاشية، الإنسان بشكل عام، سواء كان فردًا أو كجزء من المجتمع، ليس سوى أداة حرب.
ثالثا: -العسكرة: تصف الفاشية أي فرد أو قوة أو حزب لا يخضع لإمرتها بالعدو. وبعبارة أخرى، أي شيء خارج نفسه هو عدو. في هذا الصدد، تستعد لحرب شاملة منذ البداية وتؤمن بحرب كبيرة ومستمرة وشاملة. ثبت ذلك من خلال التجربة التاريخية في جميع الأمثلة على الفاشية في أوروبا وخارجها.
رابعا: -الاستهانة بالقانون. في ظل الحكم الفاشي، لا قيمة للقانون. وحتى في حالة وجود مؤسسات مثل البرلمان، فإن لها دورًا استشاريًا فقط. بدلاً من ذلك، سيكون الزعيم الفاشي فوق القانون، وستتمتع بالسلطة المطلقة. الزعيم الفاشي ليس مسؤولاً أمام أحد أو أي حزب أو أي مؤسسة ولا حتى أمام الله. للقائد الحق في التحدث والتصرف ويمكنه حتى الكذب وخداع الناس. لأن الدعم الواسع من الشعب هو أحد المتطلبات الأساسية للدولة الفاشية.
خامسا: -العنصرية: جميع الحركات الفاشية عنصرية وفي قضايا مثل الوطنية والقومية والعنصرية، تظهر مثل هذا التطرف الذي لا يمكن لأي حركة أو معتقد آخر أن يضاهيهما. وبسبب هذه الخاصية، تحاول الحركة الفاشية دائمًا تدمير وحل الأقليات والثقافات الأجنبية من الموقف الذي تعتبر فيه نفسها أفضل وأكثر استحقاقًا وأصالة من أي شخص آخر غير ذاتي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أبرز المرشحين لحقيبة وزير الخارجية الإيطالية: لا داعي للقلق


.. الإعصار إيان يقطع الكهرباء عن مليون شخص وسرعة رياحه تتجاوز 2


.. مراسل للأرصاد يواجه موقفا عصيبا أثناء تغطية إعصار -إيان- في




.. تكريمًا لـ50 سيدة مصرية.. «الفستان الأحمر» يستقر في القاهرة


.. بتوقيت مصر حلقة 29 سبتمبر 2022