الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


سياسة الاغتيالات التي يمارسها الكيان الصهيوني تؤكد حقيقته الإجرامية

علي فريح عيد ابو صعيليك
مهندس وكاتب أردني

(Ali Abu-saleek)

2022 / 8 / 12
القضية الفلسطينية


كتب م.علي أبوصعيليك

لن يكون الشهيد إبراهيم النابلسي ورفاقه إسلام صبوح وحسين جمال طه آخر الشهداء الفلسطينيين الذين تغتالهم قوات الاحتلال الصهيوني المحتلة على أرض فلسطين، فهذه الجريمة هي امتداد لسلسلة جرائم كيان الاحتلال الصهيوني القائم فكرياً على القتل والتهجير والتوطين منذ نشأته على يد عصابات اليهود وتعاون البريطانيين المحتلين.

تغيرت قيادات الاحتلال كثيراَ ولم تتغير منهجيتهم التي يتخذونها في مواجهة الفلسطينيين، وفي الوقت نفسه بقي الشعب الفلسطيني صامداً في أرضه لا ترهبه عقلية الإجرام للاحتلال والدليل هو تزايد إقبال الشباب على الانتماء لقوى المقاومة المعروفة وهنالك أيضا من يقاتل بشكل فردي بعيداً عن التنظيمات المعروفة، وقد سددوا ضربات موجعة في عمق الاحتلال هذا العام.

والولايات المتحدة الأمريكية شريك أساس في ممارسات الاحتلال الصهيوني من خلال توفيرها للدعم القوي والكامل وبشكل مستمر لما تمارسه قوات الاحتلال، حيث يأخذ الدعم الأمريكي أشكالا عديدة منها توفير القدرات العسكرية وكذلك الغطاء السياسي خصوصاً في المنظمات الدولية مثل مجلس الأمن والأمم المتحدة ولذلك سيكون لها حساب عسير يوماً ما، فالتاريخ يؤكد عدم استمرارية أي قوة مهما بلغت من عظمة.
لكن المؤلم هو الموقف الرسمي لذوي القربى والدين الغائب عن توفير الدعم الحقيقي للشعب الفلسطيني باستثناء الكلام، وهل منع الكلام القتل والتدمير كما حصل مؤخراً في غزة؟ وهل أرهبتالاحتلال بيانات الشجب والاستنكار المكررة؟ طبعاً لا، والمحتل الصهيوني يعلم جيداً عدم وجود أي دعم عربي حقيقي للفلسطينيين ولذلك يستمر ويتوغل في منهجيته.

تعبت غزة كثيراً من الحصار الجائر المفروض عليها منذ أن نجحت حركة المقاومة الإسلامية حماس في الانتخابات التشريعية عام 2006 وقد كان الحصار عقوبة لأهل القطاع على انتخابهم (حماس) في الانتخابات وبسببها حصلت على أغلبية ساحقة في مقاعد المجلس التشريعي الفلسطيني وبعد ذلك حصل الانقسام الفلسطيني نتيجة الاقتتال في القطاع بين حركتي حماس وفتح وانتهى بسيطرة حماس السياسية والعسكرية على مقاليد الأمور في القطاع يوم 14 يونيو/حزيران 2007 ولذلك أحكم الكيان الحصار لمنع حركة حماس من ممارسة الحكم رغم فوزها في الانتخابات.

لا يجب أن يبقى شعب غزة محاصراً أكثر من ذلك خصوصاً من المنفذ العربي المصري، فقرار الحصار ليس قراراً دولياً إنما هو قرار صهيوني غير ملزم لأحد، لا نتحدث فقط لدوافع إنسانية إنما من أجل الشعب الفلسطيني الذي يشكل مصدر قوة للعرب في حالة تعزيز وجوده على أرضه، وكلما زادت قوة الاحتلال على حساب الشعب الفلسطيني فإن الجميع سيدفع الثمن، ليس فقط الفلسطينيين، هكذا يقول تاريخ اليهود.

لا بد من مواجهة الفكر الصهيوني بتعزيز عوامل الوحدة ونبذ الخلافات، فالدم الفلسطيني ليس رخيصاً ولا يجب أن تستمر الصراعات الداخلية بل يجب نبذها على المستوى الشعبي، وقد أحسن القائد الحمساوي يحيى السنوار عندما توعد الاحتلال بأن سمى أول رشقة في الحرب القادمة رشقة القائد أبوعمار (ياسرعرفات) في رسالة ودعوة لوحدة الصف الفلسطيني، وكذلك أحسن القائد زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي عندما تحدث مؤخراً بوضوح بأن حماس هي العامود الفقري لحاضنة المقاومة الفلسطيني وقد قطع بذلك مخطط اليهود لإحداث شرخ جديد في النسيج الفلسطيني.

ولذلك وبناء على أحاديث قادة المقاومة التي تدعو لتوحد الجميع في مواجهة العدو الصهيوني فإن الخطاب الشعبي يجب أن يتوافق مع ذلك وأن يقتدي بهذا النهج التوحدي وقطع الطريق على اليهود الذين يبحثون عن أي طريق لشق وحدة الصف وهو ما يعزز من قوتهم.

استهداف قوات الاحتلال الصهيوني لمدينة نابلس بعد أيام من توقف قصفها لغزة يؤكد أن كل أرض فلسطين وشعبها هي أهداف مستمرة طالما كانت هنالك مقاومة بغض النظر عن انتماءاتها وتوجهاتها طالما أنها مقاومة ضد الاحتلال.

والدرس الأهم في قصة استشهاد إبراهيم النابلسي ورفاقه هي أن هؤلاء الشباب وحدتهم مقاومتهم للعدو المحتل بالرغم من انتماءاتهم المختلفة، وأيضا بالنظر إلى أعمار هؤلاء الشباب (لا يتجاوز أكبرهم 25 عاماً) وقد شكلوا هاجساً لاستخبارات العدو على مدار فترة زمنية تم خلالها ملاحقتهم وهذا يؤكد أن الأيام القادمة ستكون قاتمة السواد على الاحتلال الصهيوني في المعركة الكبرى وهي قادمة لا محالة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. سوريا.. مياه نهر الفرات الملوثة أحد الأسباب الرئيسية لتفشي م


.. جنود أوكران يستولون على دبابة تروف تي-72 الروسية في منطقة إي


.. إطلاق استراتيجية وطنية للملكية الفكرية.. و200 عام على فك رمو




.. ما هي أبرز الحروب التي خاضها الجيش الروسي منذ 30 عاما؟


.. منذ الإطاحة بالفاشية حتى المرحلة الراهنة.. ما مسار الانتخابا